الحوار المتمدن - موبايل


الغزو الذائقى

فاتن فيصل

2008 / 10 / 20
العولمة وتطورات العالم المعاصر


ارفعوا اياديكم عن اكلاتنا- الم يكفهم الاستيلاء على اراضينا الان يستولون على اكلاتنا واطباقنا-
اعلان يتكرر على قناة فتافيت رابط بين فقراته يثير الف استفهام وتعجب؟!
القناة بكل موادها وفقراتها معتمدة على برامج طبخ من مختلف انحاء العالم لطباخين مشهورين متخصصين فى فن الطبخ وعرض لاطباق من مختلف انحاء العالم من يابانى, صينى, تايلندى,هندى,الى الاوربى الفرنسى, الايطالى, الانكليزى, الامريكى, واذا تصادف ان احد عروض الطبخ تعد احدى الاكلات العربيه تشير الى انها اطباق من مطابخ الشرق الاوسط او البحر المتوسط او العربى واحيانا تشير الى انها من المطبخ العربى القديم انتقلت الى اوربا من صقليه او مالطا او الاندلس.
من المخجل والمعيب ان يصل تفكيرنا وعدوانيتنا الى هذا الحد.
نستخدم كل ادوات الغرب وتكنولجيته, ملابسه, طعامه, ولما يقتبس من مطابخنا او يشير اليها تنقلب الدنيا الى ساحه معركه ويجب تجيش الجيوش للقضاء على هذا الغازى الاستعمارى.
أليس فن الطبخ اسلوب حضارى يعكس رقى الانسان وذوقه واختياراته وذكاءة.
أليس المطبخ العربى خليط محلى مع المطبخ الفارسى والتركى والاوربى.
أليس هذا ناتج عن اختلاط الحضارات والتعايش والتذوق الجمالى.
فلماذا هذة الحرب ولماذا هذة العدائيه ومحاوله اخافه العالم العربى من هذا الغزو الذائقى!!
الى اين وصل حوار الحضارات وحوار الاديان الذى ننادى به ونقيم المؤتمرات وننادى بشعارات التعايش والانفتاح والسلام بين الشعوب التى نقتبس منها كل شىء ونخاف ان تغزوا مطابخنا.
لماذا نخاف من الاخرين الى هذا الحد حتى عندما يشيد بنا نشك فيه!
ما اقل ثقتنا واعتدادنا بانفسنا وما اكثر خوفنا من الاخرين.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مصر وتركيا: المحادثات المصرية التركية تركز على تطبيع العلاقا


.. ما وراء الخبر - عيدروس يتحدث عن دولة مستقلة جنوب اليمن.. ما


.. مصر وتركيا نحو التطبيع.. ما شروط القاهرة؟




.. محادثات وفد الكونغرس الأمريكي في الخرطوم


.. المحاربون القدامى اليوم