الحوار المتمدن - موبايل


الاصل الاسطورى لخلق المراة

فاتن فيصل

2009 / 2 / 4
حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات


الاصل الاسطورى لخلق المراة –حواء – الحياة الحيه –ام كل حى – مصدر الميلاد
قصه الخلق فى الملاحم السومريه والبابليه تحكى ان الالهه الخالدة كانت تعيش فى مكان يدعى دلمون( البحرين حاليا) وان الاله الام الكبرى(مما- ننهور- ساج) ولد ت اله باسم(ان –جى) ممثلا لبدايه البشريه على الارض (ان) بمعنى سيد او رب و(جى) بمعنى الارض وقد حرمت(مما) على(ان-جى) اكل ثمارا معينه فى جنه دلمون حرصا على حياته, فعصاها بجهله وحبه للمعرفه وفضوله واكل منها
واصيب بمرض شديد فى واحد من اضلاعه كاد يقضى عليه فأسرعت الاله الام وخلقت له الهه انثى بأسم(ان-تى) مهمتها علاجه وتمريضه والاله(انتى)اسمها من مقطعين (ان) بمعنى سيدة او ربه و(تى)بمعنى الضلع فيكون اسمها سيدة الضلع التى احيت (انجى) بعدما اشرف على الموت, وهو ما يلقى الضوء على اصل الاسطورة التى نقلها المأثور التوراتى من بلاد الرافدين لتكون(تى) هى حواء وهى اصل كلمه انثى- (نثايه).
تقص التوراة ان الله خلق ادم الذكر ووضعه فى الجنه وحيدا لايجد من يؤنس وحدته فقرر الرب ان يخلق له امراة من ضلعه لتؤنس وحدته(هذة الان عظم من عظامى ولحم من لحمى وهذة تدعى امراة لانها من امرء اخذت)التكوين.
خلق الرب الرجل ثم تبعه بالمراة فهى تابعه له بالخلق والتسميه وهى االتى اغوته باكل الثمرة المحرمه فطرد من عالم الخلود بسببها وعليها يقع هذا الوزر الى الابد.وكأن الرجل لا ارادة له وهى التى اوقعته بالخطيئه
وفى القران- (قلنا يا أدم اسكن انت وزوجك الجنه وكلا منها حيثما شئتما ولاتقربا هذة الشجرة فتكونا من الظالمين فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدوا ولكم فى الارض مستقر ومتاع الى حين) البقرة.
ولكن المفسرين للقران حشروا تفاسير الاسرائليات من خلق المراة من ضلع الرجل وغوايته بأكل ثمار الشجرة المحرمه وصبوا عليهاغضبهم ولعنتهم لانها السبب فى حرمانهم من الجنه والحياة الخالدة.

فى المجتمعات البدائيه كان المجتمع امومى , كانت الانثى سيدة المجتمع والمسؤله عن الخصب والولادة والهه تلك المجتمعات اناثا كان الرجل يعتمد الصيد والقنص بينما رعايه الصغار تستدعى مكوث الانثى الام معهم فكان استقرارها دافعا لاكتشاف الزراعه وهى تلحظ سقوط الثمار على الارض ثم عودتها للانبات فحاولت تقليد الطبيعه فأستنبتت الثمار واسست مدخولا اقتصاديا رجح سيادتها اضافه الى قدرتها على الولادة ولكن مع الاستقرار والتحول للزراعه بدأت حاجتها للذكر فى استخدام الحيوانات القويه للحراثه وللسيطرة على مجارى المياة وتوزيعها فأستقر الى جانبها وشاركها بالعمل وعندما اكتشف اهميه عمله بدأ يفرض سيطرته وازاح الانثى وتحولت الالهه الى ذكور وربه السماء من انثى الى رجل فأصبحت الشمس ذكرابعد ما كانت انثى وعشتار الجميله الى عشتر واصبح المجتمع ذكورى. وبدأ تاريخ من العبوديه والاستلاب للمراة الانثى وتوارت تدريجيا خلف الرجل واصبحت تميزجنسيا وخلقيا فهى المخلوق الثانى بعد الرجل وهى قطعه منه ومخلوقه له ومن أجله,
ومن ذلك التاريخ والمراة الشرقيه مخلوقه من ضلع اعوج وناقصه عقل ودين والمراة تخضع للشهوة لاللعقل وان الخيانه جزء اساسى من طبعها, وان الاختلاف العضوى بين الذكر والانثى هو امتياز خاص بالرجل وليس تكامل ضرورى لصنع الحياة, مؤامرة تاريخيه ذكوريه لاضعاف المراة وشل قدراتها وتشكيلها على الصورة التى يريدها الرجل لاشباع شهواته ومتعته , اما هى فتتعزى بالصبر والسلوان وبالخطابات التى تؤكد لها الاجر فى الدنيا والاخرة ان احسنت ايمانها واطاعت زوجها فى هذة النيا الفانيه ضمنت دخول الجنه ضمن حريم زوجها المؤملين فى جنات الخلد متفرجه قانعه فى الاخرة الباقيه تكفر عن ذنب لم تقترفه ولا حيله ولا ارادة لها به لانها تحمل وتلد وتحيض فينقص ايمانها لانها تنقص فى اداء الفرائض فى مواقيتها, ولكن هل هذة الاسباب الفسلوجيه تنقص من انسانيتها؟
ان الحياة لاتكتمل الابألتقاء الطرفين المراة والرجل انسانيا جسدا وروحا, وان المراة نصف المجتمع فى الانتاج والاداء والابداع لاتقل شأنا عن الرجل ومن النساء من تكون مبدعه متخصصه اكبر بكثير من الرجال. ولكن واقع مجتمعاتنا لايعطى المراة مكانتها وحقوقها وحرياتها ويمن عليها بالقليل الذى حصلت عليه فى مسيرة حريتها للتخلص من عبوديتهاويقف حائلا دون حقوقها.
ولكننا لانملك الا الاصرار والارادة والامنيات لتغير هذا الواقع وان تأخذ المراة مكانتها ودورها لتساهم فى بناء مجتمع منصف يضعها على قدم المساواة مع الرجل ولاتنتظر الرجل ليهبها حريتها لانها ستنتظر الى ابد الابدين.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - تبديل الأدوار
محمد كامل ( 2009 / 2 / 3 - 23:31 )
سمعت كثيراً عن اللذين يتشدقون بالمساواه بين الرجل و سمعت حوارات و مناظرات , و لكن للأسف الشديد كل هذه الحوارات حوارات سطحية أذ ينظر محرروا المرأة ليس لحقوق المرأة و أنما ينظرون إلي هوامش الموضوع و هو أن تحتل المرأة دور الرجل في الحياة , فنسمع من يقول من حق المرأة أن تكون وزيرة و نسمع الأخر يقوم من حق المرأة أن تكون سفيرة أو رئيسة دولة و كأن المرأة لو أخذت دور الرجل في الحياة سكون هذا مساواه للرجل بالمرأة , و لكن الحقيقة ليست كذلك , الحقيقة أن المرأة مخلوق له صفات هذه الصفات تؤهله القيام بدور معين في الحياة قد يكون أكثر أهمية من دور الرجل , فالمرأة مخلوق عاطفي صبور مسالم و هذه الصفات تؤهل المرأة لتربية الأطفال و حفظ البيت و بناء المجتمع من الداخل و شد أزر الرجل حتي يتمكن من أداء دورة هو أيضاً في الحياه , أما الرجل فطبيعته مختلفة عن الرجل فالرجل يتميز بالشدة و الحزم و الاقدام و القودة البدنية و هذا ما يؤهله للعمل خارج المنزل و مواجهة قسوة العمل و بذلك يتكامل الرجل مع المرأة كل يؤدي دورة الذي خلق له و الذي يسره الله له كما قال رسول الله صلي الله عليه و سلم - كل ميسر لما خلق له - أما تبديل الأدوار فهذا لن يعود علي المرأة إلا بالتعب لأنها ستقوم بدور ليست مؤهلة له و أيضاً ستترك فراغ في حيا


2 - ليس المقصود تبادل الادوار
فاتن فبصل ( 2009 / 2 / 4 - 07:59 )
السيد محمد كامل
المراة لاتريد ان تحتل دور الرجل ولكنها تريد دورها بالحياة ,دور فاعل غبر مغيب ولا مقموع, وان شماعه الحفاظ على الاسرة وقصر دورها على تنشئه الاطفال خطاب مرفوض لان المراة العامله المتفاعله مع المجتمع اقدر على تاسيس الاسرة وعلى تربيه النشأ من المراة المقموعه داخل اسوار البيت مهما كان التعليم الذى تلقته فهو يتأكل بمرور الزمن.


3 - طلب المساواة ليس تشدقا
سلام السوسنة ( 2009 / 2 / 4 - 11:54 )
سيدتي
تحية لهذا المقال الثري والخطاب العقلاني الذي يسكنه.
اتمنى يا سيدتي ان تدليني على مصدر قصة الخلق البابلية هذه. انا اتمنى ان اطلع على مجموع هذه الاسطورة حيث يبدو ان التلمود قد نهل كثيرا من اساطير البابليين قبل ان يتبناها القرآن بدوره.
بالنسبة لتعليق السيد محمد كامل وردك المهذب عليه اتمنى ان اضيف :

اولا
من الجملة الاولى لخطابك يا سيدي تبدو قانعا بفوقية خطابك : انت تتحدث اما الآخرون فهم في عرفك يتشدقون!!! بغض النظر عن مسألة التهذيب في المحاورة، هلا شرحت لي يا سيدي لم انت تتحدث ويتشدق الآخر.
ثانيا
في مسألة احتلال الادوار
عندما تطالب المرأة بان تساهم في كل حقول الحياة من قيادة وسياسة واقتصاد وفكر فهي لا تطرد احدا. المسألة ليست في ان يشغل موقع القيادة رجل او امرأة... المسالة ان يصل الاكفأ الى هذا الموقع كان رجلا ام امرأة. هل سمعت بالسيدة غولدامائير عندما كانت تقود اسرائيل انمنتصرة في عام 67 وكان في مواجهتها عشرون فحلا عربيا من قادة وجنرلات وجيوش ذكورية ... بل ان جيش اسرائيل الذي يوقع بكم الهزائم منذ ستين عاما نصفه تماما من النساء .
ترى لو انك خيرت بين ان يقودك القذافي وولديه او الدكتورة انجيلا مركل فمن تختار؟
هل انتصرت انديرا غاندي المرأة العاطفية


4 - فالمرأة مخلوق عاطفي صبور مسالم و هذه الصفات تؤهل المرأة لترب
خليل نوري ( 2009 / 2 / 4 - 12:34 )
الى (1)محمد
كيف عرفت ان المرأة مخلوق عاطفي صبور مسالم و هذه الصفات تؤهل المرأة لتربية الأطفال
هل تعلم من هي تاتشر وهل تعلم من هي البرايت وهل تعلم من هي كولدماهير وهل تعلم من هي كوندلى رايز وهل تعلم من هي تيسبي ليفيني وهل تعرف اوسمعت عن المرأة التي قبضت عليها في العراق قبل يوميين بسبب تجنيد النساء للعمليات البطولية لقتل الابرياء.
نعم انها صابرة وعاطفية وممكن تجنيدها للانتحار وقتل الابرياء عندما تسجن بين الجدران الاربعة ولاترى النور ولاتختلط بالناس انها عاطفية عندما لاحول لها ولاقوة بين الجدرانوعندما تهان يوميا


5 - تعليق
نادر قريط ( 2009 / 2 / 4 - 14:43 )
شكرا لك أستاذة فاتن على العرض الكثيف والمركز الذي يغني عن صفحات كثيرة وأشكرك أكثر على تذكيري بأسطورة الخلق السومرية فقد غابت عن ذهني ، وهل تعلمي أن بعض الآراء الفلولوجية تفسر كلمات مثل: رحمن ، رمضان ، قحطان ..إلخ بأنها تعود للسيد أو الإله -ان- بمعنى إله الرحمة إله القحط، إله الرمض (الحر الشديد) وبعض آخر يرى أنها أداة التعريف باليمنية القديمة حيث تأتي في آخر الكلمة،
مع التحية


6 - شكرا
فاتن فبصل ( 2009 / 2 / 4 - 17:57 )
السادة سلام السوسنه خليل نورى نادر قريط
شكرا للاضافه والتعليق والمداخله
اسطورة الخلق البابلى دونتها فى دفاتري القديمه ولكن نقلتها من مجله ادب وفن سنه 1993 قد يفيدك كتاب جان بوتيرو الديانه عند البابلين ترجمه وليد الجابر جامعه بغداد 1970

اخر الافلام

.. مشروع قانون يثير الجدل بشأن الحجاب في فرنسا من جديد


.. العيلة كلها ناطرة تشوف ورقة الزواج المدني ????


.. ميليندا غيتس: من هي زوجة بيل غيتس المصنفة ضمن أقوى النساء في




.. موزمبيق: ألف شابة اختطفهن الجهاديون يقعن ضحية الزواج القسري


.. مشاهد من مسابقة النساء العسكريات في فلاديقوقاز الروسية