الحوار المتمدن - موبايل


حول الموقف من كروية الأرض

عدنان عاكف

2009 / 5 / 28
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


كان الأستاذ محمد حسن قد نشر مقالة بعنوان " الأخطاء العلمية في القرآن " ناقش من خلالها بعض الآيات القرآنية وموقف بعض علماء التفسير من هذه الآيات. والآيات التي تناولها تدخل ضمن باب ما يعرف ب " الآيات الكونية " أي الآيات التي تتحدث عن الأرض والشمس والكواكب والكون. القرآن. وكنتُ من بين من علق على المقالة، حيث ورد في التعليق :
" لا يسمح المجال للرد على كل الافتراءات التي وردت في هذا المقال الذي يهدف الى استغفال القراء وتشويه تاريخ الفكر الإسلامي والعلمي على حد سواء. سأتوقف عند موضوعة واحدة فقط، وهي التي تتعلق برأي المسلمين الأسبقين من كروية الأرض. وسنحاول العودة الى المواضيع الأخرى في المستقبل.
خلاصة ما ذكره الكاتب ان المسلمين قد أنكروا كروية الأرض واستشهد ببعض الآيات القرآنية وتفسير بعض المفسرين، واعتبر ذلك هو الرأي الوحيد الذي عبر عنه المسلمون ".
وقد توقفت عند موقف ثلاثة علماء دين كبار معروفين هم : ابن حزم، وابن تيمية، والغزالي. والمهم في الأمر ان العلماء الثلاثة لم يتحدثوا عن رأيهم فحسب، بل نقلوا لنا رأي غالبية العلماء المشهود لهم بالإمامة ( على حد تعبير أحدهم ). وعلى حد تعبير ابن تيمية : " وما علمت من قال انها غير مستديرة – وجزم بذلك – إلا من لا يُؤبَهُ من الجُهال ".
أنهيت التعليق:
" حري بكاتب يتصدى للكتابة حول هذا الموضوع ان يعرف ان العرب كانوا أول من قام بقياس محيط الأرض بطريقة عملية، وذلك بناء على أوامر الخليفة العباسي المأمون. وقد عاود الكرة العالم الإسلامي الكبير البيروني. اذا كان الكاتب يجهل هذه الحقيقة فهي مصيبة ، واذا كان يعرفها، فكيف سوغ له عقله ان يقوم المسلمون بقياس محيط الأرض الكروية، في حين انهم كانوا يعتبرونها مسطحة ؟؟ "
أثار هذا التعليق ردود فعل غاضبة من قبل بعض المعلقين. تعالوا نتعرف على تعليق السيد إسماعيل الجبوري:
" دكتور الكاتب ان الكاتب يناقش مفهوم الأرض من القران مباشرة ولا علاقة بما تخترعه انت يا أكاديمي ويا ماركسي ويا شيوعي قيادي .القران واضح يقول ان الأرض ممدودة مبسطة مسطحة مهادة كما وضح لك الأخ المعلق صلاح يوسف .دكتور انت تلف وتدور وتريد ان تقنعنا ان القران هو الذي اكتشف كروية الأرض ودورانها حول الشمس. ألا تعتقد ان القران كدين يتعارض مع الماركسية كفلسفة مادية والدين شئ غيبي. دكتور يبدوا لي انت مغير قناعاتك فاذا الأمر هكذا فاعتذر وكل شخص حر في ما يعتقد لان معلوماتي قديمة ".
لا أعتقد ان احد سوف يتهمني بتشويه مضمون التعليق لو تجاهلت الألقاب التي منحني إياها الجبوري.. وسيكون من الأسهل لو واصلنا الحوار بعد حذف الجملة الأخيرة التي تتحدث عن التعارض بين الماركسية والقرآن وعن قناعاتي ومعلوماته القديمة، لأنها لا علاقة لها بالموضوع.
انا لم أخترع شيئا، كما يقول التعليق. كلما فعلته هو نبهت القارئ الى ان ما يدعيه صاحب المقالة من ان " آيات كثيرة كلها فسرت من كل علماء القرآن على ان الأرض ليست كروية " ، هو افتراء واضح ولا يمت الى الحقيقة بصلة. واستشهدت بما ذكرته عن العلماء الثلاثة. وقد أكد صاحب المقالة في موقع آخر : " كل المفسرين بدون استثناء قبل اكتشاف كروية الأرض ومنهم بعد اكتشاف كروية الأرض قال:
أَيْ كَيْفَ بُسِطَتْ وَمُدَّتْ وَمُهِّدَتْ ".
سأفترض ان كل ما ورد في تعليق السيد الجبوري حقيقة. ولكنها ستبقى حقيقة لا علاقة لها بالموضوع الذي طرحته، وهو ان المصادر العلمية والتاريخية تؤكد ان علماء المسلمين الكبار أخذوا بكروية الأرض، واعتبروا القضية تخص علماء الفلك، ولا يوجد ما يدعوا الى رفض هذه الفكرة ما دامت لا تتعارض مع ما ورد في القرآن. هل ان هذا الكلام يشكل حقيقة تثبتها المصادر التاريخية أم لا ؟ هذا هو السؤال الذي كان ينبغي على السيد الجبوري أن يجيب عليه. أنا شخصيا قمت بدوري وفندت ادعاء الكاتب محمد حسين. وكان على الجبوري ان يفعل كما فعلت. وبعكسه فلن يكون لكلامه أي جدوى لأنه سيبقينا في دائرة حوار الطرشان.
أما القول بان الكاتب كان يناقش مفهوم الأرض من القرآن مباشرة فهو حقيقة وافتراء في آن واحد. حقيقة لأنه بالفعل ناقش المفهوم مباشرة من القرآن. ولكنه افتراء لأنه ناقشه أيضا، ليس من القرآن مباشرة، بل من خلال التفسيرات التي نقلها عن عدد من علماء التفسير.، ومنهم تفسير الطبري وتفسير الجلالين و تفسير القرطبي.
تبقى الجملة : " دكتور انت تلف وتدور وتريد ان تقنعنا ان القران هو الذي اكتشف كروية الأرض ودورانها حول الشمس ". لست أنا من يلف ويدور، بل هي الكرة الأرضية، ويبدو ان رأس الأستاذ الجبوري أخذت تدور أيضا، ولم يعد يعرف عن ماذا يتحدث. بوسع القارئ ان يعود الى ما كتبته، وسوف يقتنع بنفسه ان مضمون هذه الفقرة ملفق من الكلمة الأولى وحتى آخر كلمة. لم أتطرق الى القرآن واكتشافاته من قريب أو بعيد.. لقد نشرت عشرات المقالات بشأن التراث العلمي وخاصة ما يتعلق بالموقف من الأرض. ولم يحصل أن ناقشت آية قرآنية..كل ما كتبته كان يتمحور حول ما خلفه الناس، ما أبدعه الإنسان، أي التراث العلمي ، وليس ما ورد في القرآن. لست بتلك الدرجة من السذاجة كي أحاول إقناعك بان القرآن هو الذي اكتشف كروية الأرض. أنت تعلم جيدا اني كتبت ( لأنك سبق ان علقت على المقالات ) أكثر من مقالة عن كروية الأرض في التراث على هذا الموقع، وتحدثت عن نظرية بطليموس حول مركزية الأرض التي اعتمدها العلماء العرب. فكيف يعقل باني أتحدث عن نظرية علمية تعتمد على الشكل الكروي للأرض ظهرت قبل الإسلام بنحو ستة قرون ثم أحاول إقناع القارئ ان القرآن هو الذي اكتشف كروية الأرض؟
بقي سؤال واحد لا بد من التوقف عنده. لم يخبرنا الكاتب ما الذي أغضبه من الموقف الذي عبرت عنه في التعليق الذي نشرته؟ لماذا علي ان أرفض تفسيرات كبار أأمة المسلمين الذين استشهدت بكلامهم، وأخذ برأي السيد محمد حسن الذي كشف بمقاله عن جهل واضح ليس في الدين الإسلامي فحسب بل وبالموضوع العلمي الذي تناوله؟ سبب غضب الجبوري أفصح عنه لاحقا في تعليق على مقالتي التي نشرت يوم 26/. وقد جاء في التعليق:
" الأخت فاتن . الدكتور عدنان رفيق شيوعي ستاليني ولا علاقة له باللبرالية وبالعكس فهو من أكثر الناس المناهضين للبرالية. الدكتور عدنان العاني يريد يقنعنا من خلال طروحاته بالتراث الإسلامي العروبي وما يعتقد انه ساهم في تطوير الحضارة العالمية ويعتقد انه يكتب لمجموعة من التلاميذ المبتدئين والأغبياء لكي يمرر آرائه. يا دكتور لم يوجد شئ اسمه حضارة عربية مطلقا وإنما قيم وعادات بدو الصحراء الجافة التي غزت العالم ودمرت شعوب وحضارات وفرضت دينها ولغتها وتخلفها...".
كل ما يغضبه هو ان هذا الشيوعي يكتب عن الحضارة العربية الإسلامية. سأتكفل بكل ما يتعلق بالألقاب التي أفتخر بها ، أما يتعلق بالحضارة العربية الإسلامية فمن حسن حظي ان الأستاذ نادر قريط قد تكفل بالتعقيب عليها من خلال ما ورد في مقاله الذي نشره اليوم على موقع الحوار:
" هذا الإسلام في جوهره ليس قصائد بدوية ورعاة إبل وحسب، بل تلاقح لأمم المشرق وثقافاتها وإلا كيف يفسر لنا وجود إبن المقفع والجاحظ والبيروني والطبري والفلكي الفاطمي الشهير ابن يونس (أطلق إسمه على إحدى مقاطعات القمر) .. فالإسلام في جوهره (السني والشيعي) ليس نتاجا صحراويا وشوكا وإبلا فقط، بل تمظهرات لثقافة الهلال الخصيب وفارس، التي شاءت أن توّلد في رحم عربي. هذا ماتذهب إليه إتجاهات البحث التاريخي المابعد حداثي. وعلوم نقد الأديان وبحوثها المقارنة ".
لاحظ عزيزي القارئ ان السيد الجبوري نشر تعليقه هذا دفاعا عن السيد شامل عبد العزيز، الذي تعرضت له وهاجمته ( حسب رأي الجبوري ) بسبب مقالاته الأربعة التي تناول فيها موقف المفكر المصري د. زكي نجيب محمود من الحضارة العربية الإسلامية. برأيي ان بعضا من هجوم السيد الجبوري ينبغي ان يوجه الى كل من السيدين شامل وزكي أيضا. أم انها سياسة الكيل بمكيالين؟
حوار مع الأستاذ صلاح يوسف :
كان الجبوري قد أشار في تعليقه ان " القرآن واضح يقول ان الأرض ممدودة مبسطة مسطحة مهادة كما وضح لك الأخ المعلق صلاح يوسف ". تعالوا نتعرف معا على ما ورد في تعليق الأخ صلاح :
" " كعادة الإسلاميين، حديثك طوييييييييل جدااااااا .. ممل .. مكرر .. لم يأت بجديد، وكأنك تحرث في البحر.
وما دام ابن حزم قد قال بكروية الأرض قبل كبرنيكوس، فلماذا أفتى ابن باز ( مفتي السعودية ) بتكفير من يقول بكروية الأرض ؟؟؟؟؟؟؟ حدث هذا في العام 1976 فقط. الكاتب يناقش مفهوم الأرض من القرآن مباشرة ولا علاقة بما تخترعه انت أو زغلول الكذاب. القرآن يقول أن الأرض ( ممدودة - مبسطة - مسطحة - مهاداً ) وعامة الناس تقول ذلك، فماذا اختلف وعي القرآن عن وعي عامة الناس ؟؟؟؟؟ متى تفيقون من الضلال ؟؟؟؟؟؟؟؟ متى تأخذون بالعلم والمنطق ؟؟؟؟؟؟؟؟
لمعلوماتك: البيروني تم تكفيره بعدما ناقش مسألة تكوين مرصد للتنبؤ بأحوال الطقس وقال الفقهاء أمثالك ان التنبؤ بأحوال الطقس من اختصاص الله وحده !!! "
لو كنت كاتبا بشهرة وقدرات السيد صلاح لما ضيعت وقتي ووقت القراء مع ثرثرة رجل، ما زال في الضلال، وما زال بعيدا عن العلم والمنطق، و كلامه طويل وممل ومكرر. أما انا فعلى استعداد ان أبذل العمر كله لمحاورة رجل مثقف ومفكر بمستواه. بغض النظر عن صحة المعلومات التي ذكرتها بالتعليق، فانك يا سيدي مثل صاحبك الذي استشهد برأيك، لم تقل أي شيء عن الحقيقة التي ذكرتها في تعليقي، والتي لن أكررها مرة أخرى كي لا أجعلك تشعر بالملل. أتمنى لو ترد على الأسئلة التالية بنعم أو لا : هل ان ما ورد في تعليقي حول موقف ابن تيمية وابن حزم والغزالي هو حقيقة مثبتة في المصادر التاريخية، أم هو تزوير أقدمت عليه ؟ هل ان قياس العرب لمحيط الأرض في زمن المأمون هو حقيقة علمية أم دجل إسلامي؟ هل ان علماء الفلك المسلمين كانوا يقفون على خطوة واحدة من الاكتشاف الذي توصل اليه كبيرنيكوس أم لا؟ هل ان كبيرنيكوس استخدم المعادلات الرياضية التي توصل اليها علماء الفلك المسلمون لبناء نظامه الفلكي الجديد أم لا؟
ما علاقة تكفير البيروني بالموضوع المطروح للنقاش؟ حسنا! لنفترض انه قد تم تكفير البيروني بسبب موقف علمي، ماذا يعني هذا ؟ المسلمون كفروا البيروني في القرن الحادي عشر الميلادي بسبب أعماله في الأرصاد الجوية. ولكن فرنسا المسيحية كفرت عالم الطبيعة الفرنسي الشهير بوفون في القرن الثامن عشر ( وليس في القرن الحادي عشر ) لأنه قال ان عمر الأرض هو 70 ألف سنة ، وليس سبعة آلاف سنة كما يقول الكتاب المقدس!!!!!!!
بالمناسبة ان روايتك المزعومة عن تكفير البيروني هي لصالح الحضارة العربية الإسلامية ومنجزاتها . سأعتبر روايتك حقيقة . هذه الحقيقة لوحدها كافية لإجبار صاحبك الجبوري ان يتراجع عن ما ذكره بشأن الحضارة العربية، ويقر ويعترف ان ما كان في تلك الحضارة ليس فقط بداوة وبعران وهمج بل كان بينهم علماء أرصاد جوية أيضا.. مجرد ان يدور الحديث في ذلك الزمن البعيد عن التنبؤ بأحوال الطقس لدليل على المستوى الرفيع الذي بلغه العلم في عصر البيروني. الأهم بالنسبة للعلم وتطوره هو ما أبدعه غاليلو، وليس موقف الكنيسة المناهض له. والدليل على كلامي ان الكرة الأرضية التي أمرها هذا العالم الكبير بالدوران ما زالت تدور وستبقى تدور لمدة خمسة مليارات سنة آخرى، في حين ذهبت جميع المحاولات التي بذلت من أجل منعها من الدوران في مهب الريح وأصبحت في طي النسيان. وكذلك الأمر مع البيروني، فان الأهم هو ان يفكر البيروني بمرصد للتنبؤ بالطقس، وليس موقف علماء الشرع المتخلفين منه وتكفيره.
التنبؤ بالطقس يعتبر من المواضيع الحديثة، التي لم تكن مطروقة في عصر البيروني ولا حتى في عصر النهضة. قد يكون السيد صلاح يخلط بين نوعين من الأرصاد: الأرصاد الفلكية، التي اشتغل بها البيروني لسنوات عديدة وبين الأرصاد المناخية التي لم يكن لها وجود في ذلك العصر.
تعال عزيزي القارئ نتوقف عند هذه الجملة التي أوردها السيد محمد حسن، والتي كانت بمثابة كشف علمي يُدين علماء المسلمين ويثبت جهلهم وغباوتهم :
" كل المفسرين بدون استثناء قبل اكتشاف كروية الأرض ومنهم بعد اكتشاف كروية الارض قال: َأيْ كَيْفَ بُسِطَتْ وَمُدَّتْ وَمُهِّدَتْ ".
ماذا يعني هذا الكلام؟ انه لا يحتاج الى علماء تفسير بالتأكيد. السيد محمد حسين يقول لنا وبالفم المليان ان بعض علماء المسلمين قد عاشوا قبل اكتشاف كروية الأرض. أيعقل هذا؟ باحث في التراث وفي القرآن وتفسيره وفي الكرة الأرضية وتطور العلوم بشأنها لا يعرف من ومتى اكتشف كروية الأرض. سأقول له انها اكتشفت قبل الميلاد بخمسة قرون، أي قبل مجيء الإسلام بأكثر من ألف عام. أما من اكتشفها فسوف أدعه يكتشف ذلك بنفسه كي يحتفظ بالاسم في ذاكرته. ومن الواضح ان معلومات السيد صلاح ليست أفضل من معلومات كاتب المقال، بل قالها بوضوح بان مكتشف كروية الأرض هو كبيرنيكوس. تُرى من هو الذي لا يزال في جهل وضلال ؟ بصراحة ان المثقف الذي يجد لديه القدرة ان يكتب عن تطور مفهوم الإنسان عن شكل الأرض ويعتقد ان كبيرنيكوس هو من اكتشف الشكل الكروي للأرض هو أخطر على المعرفة من ابن باز الذي كفر من يقول بكروية الأرض. الثاني على الأقل سيعارضه الكثيرون، كما حصل بالفعل. أما الأول فسوف يتبعه الكثيرون، وهذا ما تعكسه تعليقات البعض على المقالة. وثال على ذلك هذا التعليق : " ألف تحية وألف شكر على هذا المقال الرائع نرجو المزيد من هذه المقالات التنويرية .... وشكرا للحوار المتمدن ". تُرى هل ان السيد الجبوري يعرف من اكتشف كروية الأرض ؟؟؟
يطرح السيد صلاح يوسف السؤال التالي: اذا كان ابن حزم يقر بكروية الأرض فلماذا أعلن ابن باز في عام 1976 عن تكفير كل من يقول بهذا الرأي ؟ حقا انها أشكالية كبيرة!! الجواب بسيط: ابن حزم عالم وابن باز جاهل. ما علاقة هذا بذاك؟ كان ينبغي توجيه السؤال الى ابن باز نفسه. لكن الرجل انتقل الى جوار ربه منذ سنين. كل ما أستطيع قوله بهذا الشأن ان المفكر المصري الماركسي المعروف د. طلعت السعيد سبق ان أعلن عن فتواه بتكفير الشيخ ابن باز بسبب تكفيره لمن يقول بكروية الأرض، وذلك في مقالة رائعة ودع بها القرن الماضي وكانت تحمل عنوانا له دلالته " للخلف در "... وقد نشرت المقالة في مجلة " المدى " في الربع الثالث من عام 1999.وفي العدد التالي من المجلة عقبتُ بمقالة على مقالة السعيد بينت فيها كيف ان علماء دين مسلمون سبقوا ابن باز بقرون عديدة تحدثوا عن كروية الأرض.
أيعقل هذا ؟ علمانيون وليبراليون يعودون بنا الى مواضيع تراثية تناولها الماركسيون قبل أكثر من عقد من الزمن !!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - الاسلام هوالمشكلة
محمد حسن الجديد ( 2009 / 5 / 27 - 22:52 )
لولا الاسلام لكان العرب او من اكتشف دوران الارض
كان المفكرون العرب يعتقدون ان القمر والشمس والنجوم تبعد عن الأرض مسافات مختلفة فظن محمد ان السماء هي طبقات
وان العرب عرفوا بأن شيء ما يدور واعتقدوا بأن السماء تدوروهذا منذ اكثر من الف سنة
اقرأ هذا من تفسير القرطبي
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?l=arb&taf=KORTOBY&nType=1&nSora=35&nAya=41

وَعَنْ إِبْرَاهِيم قَالَ : دَخَلَ رَجُل مِنْ أَصْحَاب اِبْن مَسْعُود إِلَى كَعْب الْأَحْبَار يَتَعَلَّم مِنْهُ الْعِلْم , فَلَمَّا رَجَعَ قَالَ لَهُ اِبْن مَسْعُود : مَا الَّذِي أَصَبْت مِنْ كَعْب ؟ قَالَ سَمِعْت كَعْبًا يَقُول : إِنَّ السَّمَاء تَدُور عَلَى قُطْب مِثْل قُطْب الرَّحَى , فِي عَمُود عَلَى مَنْكِب مَلَك ; فَقَالَ لَهُ عَبْد اللَّه : وَدِدْت أَنَّك اِنْقَلَبْت بِرَاحِلَتِك وَرَحْلهَا , كَذَبَ كَعْب , مَا تَرَكَ يَهُودِيَّتَه ! إِنَّ اللَّه تَعَالَى يَقُول : - إِنَّ اللَّه يُمْسِك السَّمَوَات وَالْأَرْض أَنْ تَزُولَا - إِنَّ السَّمَوَات لَا تَدُور , وَلَوْ كَانَتْ تَدُور لَكَانَتْ قَدْ زَالَتْ . وَعَنْ اِبْن عَبَّاس نَحْوه , وَأَنَّهُ قَالَ لِرَجُلٍ مُقْبِل مِنْ الشَّام : مَنْ , لَقِيت بِهِ ؟ قَالَ كَعْب


2 - الاخطاء العلمية في القرآن
محمد حسن الجديد ( 2009 / 5 / 27 - 23:03 )
المعذرة ان كاتب المقال الآخطاء العلمية في القرآن هو محمد حسن الجديد وليس محمد حسن


3 - للعرب علماء و لكن ...
نبيل المسعد ( 2009 / 5 / 27 - 23:26 )
انصاف العلماء العرب خاصة في علم الفلك سبقك اليه بعض المستشرقين امثال زغريد هونكه في كتابها المعروف شمس العرب تسطع على الغرب ، وقد يكون هؤلاء العلماء على دراية بحقيقة كروية الارض و على علم بتفسير الكسوف و الخسوف ، لكن ما اريد ان انبه اليه ان هذه المعلومات الفلكية كانت مقتصرة على صفوة الصفوة بحيث لا نجد لهذه الافكار اثر عند عامة الناس بسبب احتكارهم من طرف الفقهاء ، كما ان هذه المعلومات الفلكية لا تشكل خطر على السلطة الحاكمة و لهذا لم تتعامل معهم بالقوة و اسلوب الردع لاجبارهم على انكار ما توصلوا اليه ، في حين الاراء الفقهية المتعلقة بتسيير شؤون الامة كانت تحت الرقابة الشديدة .
اريد ان اقول حتى لو كان لعلماء العرب السبق في هذه الاكتشافات فانها لم تكن مؤثرة ولم تعرف الرواج و الانتشار اللائق الذي كان يمكن ان يكون حائل دون اعدام جيوردانو برونو ، قلت بسبب الاهمال من طرف الامة الواقعة تحت مخدرات الفقهاء و همال السلطان ، لان هذه الحقائق لا تهدد عرشه.


4 - من إكتشف كروية الأرض؟
مصرى وبس ( 2009 / 5 / 27 - 23:52 )
أستاذ عاكف لم تجب عن السؤال. أيضا سيادتك خلطت أشد الخلط كما عادة كثيرين بين العلماء العرب الذين ليس منهم أحدا نعلمه أبدا, وباقى العلماء من الحضارات المختلفة الذين إستسلموا أى صاروا مسلمين بالعافية هم أو أجدادهم؟ هل سمعت عن ديانة أرشميدس أو هل سمعت أحدا يقول آينشتين العالم اليهودى؟ أبدا هل مسعت عن حضارة أبدا نسبت لدين قومها ما عدا الإسلامية فى محاولة رخيصة من العرب للتمسح فى رابطة تصلهم ببعض العلماء؟ هل الخوارزمى وإبن حزم وابن سينا وجابر بن حيان علماء عرب؟ هل سيبويه عربى ياأستاذ عاكف؟ هم من الذين أو أبناء من تأسلموا أو إستسلموا إن شئت الدقة, ولكن كعادة الأعراب فى السلب والنهب والسطو والفخر والفشخرة نسبوا هؤلاء العلماء للإسلام لكى يربطوا نفسهم بهم. وتقبل التحية.


5 - بين الخصوم والأعداء
مختار ( 2009 / 5 / 28 - 00:06 )
سيد عدنان،
قناعتي أن الحوار المتمدن لا يعني أن على المتحاورين مهما اختلفوا أن يتراشقوا بالورود، فهذا لا اعتقد أنه يخدم أهداف الحوار كما أراها أنا والتي تتمثل في التواصل المثمر بين المثقفين، توجيه النقد بلا حدود لما نراه مجانبا للحقيقة (رغم أن الحقيقة نسبية) ضمن حدود اللياقة والاحترام المتبادل، حسن السماع لبعضنا مع الابتعاد ما أمكن عن أخلاق التملق والمداهنة والعصبوية والنفاق بين المتحاورين.
علينا أن نمارس النقد بقوة بحثا عن الحقيقة التي هي عادة ما تكون جارحة، علينا أن نفرق بين الخصوم والأعداء.
أعود الآن إلى الموضوع المطروح للنقاش: (كروية الأرض في القرآن) لأتناول الموضوع بتوسع ومن منظور مختلف عبر طرح بعض الأسئلة.
لماذا يعمل البعض خاصة من العلمانيين والملحدين الآن على كشف الأخطاء الواردة في القرآن حول هذه المسألة؟ ولماذا يعمل البعض الآخر خاصة من الإسلاميين ومن لف لفهم على محاولة التدليل على أن القرآن قال بكروية الأرض كما كان سباقا في الاشتمال على علوم كثيرة مثلما يحاول الدكتور زغلول النجار منذ سنين طويلة؟ هل نفي ذلك أو إثباته ينفي وجود الله إذا كان موجودا ويثبت وجوده إذا كان غير موجود؟ لا اعتقد. التناقض ليس دينيا، بل سياسيا من أجل السيطرة والتحكم عند البعض والتحرر والتفتح


6 - دراسة علمية ومُنصفة
نادرعلاوي ( 2009 / 5 / 28 - 00:41 )
الدكتور عدنان عاكف المحترم
لا أجد أية غرابة في هجوم روّاد الليبرالية ( الهجينة ) عليكَ
يا أستاذ ، لأنَّ فهمهم لِمُصطلح ـ
Liberalism
أقل ما يُقال عنهُ أُحادي الجانب ، ويكاد يفتقر الى عمق التحليل المنطقي وما أشبه اليوم بالبارحة ؛ ومازال خزين الذاكرة يطوف بنا عبر تلك السنوات عندما كان الليبراليون يشتاطونَ غيضآ وغضبآ لأي نقد للدين الأسلامي مهما كانَ موضوعيآ ، مُعتبرينَ ذلكَ النقد تهجميآ ومُستهجنآ ، ومحذرينَ من مغبة تدنيس قدسية الدين من قبل الشيوعيين ( الملحدين ) . وهاهم اليوم قد اهتدوا الى مسار ونهج يشير الى النقيض من دعواتهم السابقة ، فلم يعودوا يطيقون سماع أو مطالعة أية دراسة لها مساس بالحضارة الأسلامية وارثها التأريخي الغزير ، والاّ سيتعرض من يقوم بمثلِ هذه الدراسة لِسياط نقدهم اللاذع ، وبالتأكيد ستكون النعوت الجاهزة على سبيل المثال : شيوعي ، ماركسي ، ستاليني ، سلفي ، بدوي
كلها ستكون مكونات لحساءٍ لاطعمَ لهُ البتة
ـ ما يهمني كقارئ ليسَ بالضرورة ما دعا اليه ابن باز أو ما يدعو اليهِ رجال الدين الرجعيين ، فأن قراءاتهم سوف لا تناسب وعيي وادراكي ...لكن ما يهمني هو أن أقف على ما قامَ بهِ البيروني ، وما هيَ انجازاته النظرية والعلمية على سبيل المثال وليس الحصر
ويهمني


7 - ابتعد عن ما لا تعرفه
على الماغى ( 2009 / 5 / 28 - 04:07 )
ليس كل من يقرأ القرآن يفهمه على الوجه الذي يريده الله سبحانه من المتقين والصالحين ، فلعل ملحد يجد فى آية ما لا يجده غيره من المسلمين ، لكن متى ؟ عندما يكتب الله فى علمه المكنون أن هذا الملحد سوف يفهم كذا من الآية الشريفة التى قرأ ها لأول مرة ، ولعل دارس يدرس فى آيات القرآن الكريم لمدة عشر سنوات ولا يفهم ما فهمه الملحد من الآية ، ولعل أيضا ما فهمه الملحد من الآية الكريمة هو شعاعة الضوء التى أخذت بالملحد لكى يشهر اسلامه ، على العكس الشاب الذى يدرس ، لم تضف له الآيه جديدا فى ايمانه لان الله يريدها كذلك .
واعتزر عن طول المقدمة ، ولكن أحب أن أقول لمن يريد أن ينال من القرآن أو يريد أن يتخذ من القرآن سبيل للشهرة واثبات الذات ،أن القرآن لم يخلقه الله لهذا بل هو أسمى من ذلك بكثير ، وأضيف أيضا أن عقولنا وعقلك أيها المشكك فى الآيات الكونية فى القرآن لم ولن تفهم كلمة واحدة من القرآن الا بارادة الله ، فلو فهمت من القرآن شئ يدل على عظمته فاحمد الله أما لو فهمت غير ذلك وعبرت عنه فهذا بارادة الله أيضا ليقيم عليك الحجة يوم القيامة ويدخلك النار


8 - معلومة جميلة جدا
فادي يوسف الجبلي ( 2009 / 5 / 28 - 09:33 )
معلومة جميلة جدا اوردها السيد الكاتب في مقالته وهي ان العرب في زمن المأمون هم اول من قاموا بقياس محيط الارض بطريقة علمية (لاحظ علمية!) ..طيب وما دام هذا القياس قد تم بطريقة علمية فأنه يفترض ان يكون هذا القياس قد تم بطريقتين اثنتين اولهما ان العلماء قد قاموا بقياس محيط الارض بطريقة علمية بالاعتماد على الاحداثيات التي يتلقونها في مرصد الانواء الجوية في دار السلام بغداد من الاقمار الصناعية التي قام المأمون بنصبها في الفضاء وأما الطريقة الثانية التي تم فيها قياس محيط الارض في زمن المأمون فيفترض ان تكون قد جرت بواسطة صحن فضائي يقوده علماء الخليفة المأمون بعد ترديد انشودة (سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنيين)ومن ثم الطواف حول الارض وقياس محيطه...بأعتقادي ان هاتين الطريقتين هما الوحيدتين في قياس محيط الارض في زمن المأمون مع الاشارة الى ان الاحتمال الثاني سيؤسس مشكلة فنية وهي ان الصحن الطائر كان يفترض به ان يمر فوق امريكا فما الذي حدا بعلماء المأمون الى عدم تسجيل برأءة اكتشاف امريكا بأسمهم ...اتمنى ان اجد الجواب من السيد كاتب المقال ودمت لنا سيدي الكاتب الكريم ودامت لنا عقولنا


9 - تعليق
نادر قريط ( 2009 / 5 / 28 - 10:48 )
أشكر الأستاذ الكاتب على إستشهاده بمقطع بسيط من كتاباتي وإسمحوا لي تعميق هذا النقاش عبر الملاحظات التالية
أولا : أعتقد أن الجدل حول ديانة العلم ترتبط إلى حد بعيد مع صراع الهويات لذا أفضل القول بأن البيروني عالم ظهر في السياق التاريخي العربي الإسلامي .. وكذلك الأمر أقول أن العالم الفذ جيردانو برونو ـ الذي أحرقته الكنيسة ـ هو عالم أنتج في سياق النهضة الأوروبية المسيحية . فالعلم أساسا لا دين له وهو تراكم وتلاقح حضاري، حتى مدرسة المأمون نشأت على مدرسة جندشابور النسطورية .. وهكذا (مع إعطاء تمييز للحداثة الأوروبية التي قامت بأول قطيعة نهائية مع الأديان)
أما كروية الأرض وقياس محيطها من قبل البيروني فهذا لاشك فيه ـ أظن أني شاهدت مخطوطة البيروني في الطابق الأول للمتحف البريطاني لست متأكدا تماما؟ ـ
أما الجدل حول فهم القرآن لكروية الأرض..فهذا خلط كبير .. لأن النسق القرآني في شعري مجازي .. لكني أعتقد أن المحرر القرآني كان محتارا في القضية فتركها مفتوحة .. بعكس مرحلة التدوين وذيوع المعرفة والترجمات زمن المأمون..
أعتقد أن قياس محيط الأرض قام قام به ـ بطليموس رغم أنه بإعتقادي نصاب كبير قام بسرقة المعلومات ممن سبقه، بالمناسبة لدي دراسة طريفة حول الموضوع ـ
وقياس المحيط تم بقياس طول


10 - القياس تم بطريقة واحدة وليس بطريقتين
فادي يوسف الجبلي ( 2009 / 5 / 28 - 11:11 )
ورد في تعليقي رقم8 عبارة(ان يكون هذا القياس قد تم بطريقتين اثنتين)والمفروض ان تكون العبارة بالشكل التالي (ان يكون هذا القياس قد تم بطريقة من طريقتين اثنتين) لذلك اقتضى التنويه


11 - تعقيب بسيط
نادر قريط ( 2009 / 5 / 28 - 11:56 )
يبدو لي أحيانا أن شرح بعض البديهيات أصعب من التعرض لنظرية آينشتاين.. وقبل الإنصراف والإبتعاد عن الإنترنت (غيبة صغرى) ألفت نظر القارئ إلى واحدة من أهم أسباب النهضة العلمية ألا وهي نظام الأرقام ـ العربي الهندي ـ 1234. الذي يتكون من نظام الآحاد العشرات المئات....إلخ
فهو برأيي المتواضع لا يقل عبقرية عن أبجدية اوغاريت وحروف الهجاء الفينيقية.. أوروبا إلى حد القرن الثاني عشر كانت تستخدم الحروف الرومانية ولكي تكتب مثلا 1943 عليك أن تكتب بدلها DCCCCXLIII
وهذا يجعل عمليات الحساب مستحيلة ، لذا فإن إنتقال هذا النظام العربي كان مقدمة لظهور نيوتن وتطور علم الرياضيات والميكانيك وبنفس الوقت لا أزعم أنه نظام رقمي عربي فبذوره موجودة منذ البابلين وعند الهنود ولا أملك إطلاعا وافي على آلية تطوره في نسق الحضارات.. لكن المحيّر حقا أن الكثيرين لم يُدركوا بعد عظمة وعبقرية هذا النظام وشكرا


12 - الاخ نادر
سلام الشمري ( 2009 / 5 / 28 - 14:48 )
يكتب العدد 1943 بالارقام الرومانيةكالتالي
MCMXLIII
البابليون كانوا يستخدمون النظام الستيني ولا زال يستخم لتمثيل الزوابا وقراءة الوقت
اما النظام العشري فيرجع الى اكتشاف الهنود للصفر
الارقام العربية المشرقية هندية الاصل اما الارقام الغربية التي تسمى العربية فقد انتقلت الى اوربا من الاندلس وهو نظام تشكيلي يستخدم عدد الزوايا القائمة او الحادة في كل رقم لتمثيل الرقم المطلوب فالرقم صفر يمثل بدائرة اي ليس هناك زاوية قائمة او حادة..الخ
مع اطيب التمنيات


13 - شكر وتقدير على توضيح الأستاذ نادر قريط رقم 9 ورقم 11
نادرعلاوي ( 2009 / 5 / 28 - 15:25 )
لاشك ان التعليقان 9 و11 للأستاذ نادر قريط يتضمنان جملة من الحقائق والمعلومات ، التي من شأنها اغناء مادة البحث للمقالة أعلاه ، كل الشكر والأمتنان له ...واعتزازنا بالأستاذ عدنان عاكف
تحياتي للجميع


14 - شكر
نادر ( 2009 / 5 / 28 - 15:45 )
للأستاذ نادر علاوي على ثنائه الجميل ، وشكر لأخي سلام الشمري على تصحيح السهو فقد كان ضمنا يعني 943 كما كان يكتب على القبور الآثرية في ذلك العصر:
DCCCCXLIII
أما كتابته:
CMXLIII
فربما يكون الأخ سلام ملما بالموضوع أكثر ..لكن بيت القصيد كان في جوهر نظام الآحاد العشرات.. وأهميته في التطور العلمي اللاحق وشكرا


15 - توضيح مع شكر الى جميع الأخوة
عدنان عاكف ( 2009 / 5 / 28 - 18:29 )
الأستاذ مختار

- قناعتي أن الحوار المتمدن لا يعني أن على المتحاورين مهما اختلفوا أن يتراشقوا بالورود، فهذا لا اعتقد أنه يخدم أهداف الحوار كما أراها أنا والتي تتمثل في التواصل المثمر بين المثقفين، توجيه النقد بلا حدود لما نراه مجانبا للحقيقة (رغم أن الحقيقة نسبية) ضمن حدود اللياقة والاحترام المتبادل، حسن السماع لبعضنا مع الابتعاد ما أمكن عن أخلاق التملق والمداهنة والعصبوية والنفاق بين المتحاورين.
هذه المقدمة وكما ترى منقولة من تعليقك اليوم ولسوف انقلها في ملف خاص اعتدت ان احتفظ به بالمقولات الجميلة شكلا ومضمونا. وكم كنت أتمنى لو اني قرأتها قبل ان تكتب تعليقك على مقالي الأخير حول مقالات السيد شامل عبد العزيز الأربعة. وما دام الأستاذ نادر قريط قد دخل على الخط بتعليقيه فليسمح لي ان أستعين بالفقرة الأولى التي استهل بها مقاله الذي استشهدت به ( فقرة وضعتها في الملف الخاص للاحتفاظ لها أيضا )، والتي أشار فيها الى انه : - يفضّل لفظ -حوار- على -ردود- فهذه الأخيرة هي طريقة مثلى للدخول إلى قفص الدوغما اللغوية حيث الثنائيات المغلقة (خير، شر) وحيث تتلاشى نسبية الحقيقة، وهذا نوع يسقط لا إراديا في السفسطائية التي إشتهرت في أثينا القديمة والتي قامت على تعليم الشيئ ونقيضه بآن معا، وبهذه الطري


16 - اعطوني نص فتوى بن باز
محمد بن حمد ( 2011 / 9 / 19 - 09:54 )
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل من الممكن اعطائي نص ورقم الفتوى لابن باز في تكفر من يقول بكروية الارض؟


17 - ابن باز وكروية الارض
الهاشمي ( 2012 / 1 / 20 - 20:31 )
قال الشيخ عاصم القريوتي حفظه الله :
يثبت الشيخ – أي : ابن باز – رحمه الله ويقرر كروية الأرض ، كغيره من علماء الإسلام ، وقد نقل شيخ الإسلام ابن تيمية الإجماع على ذلك في عدة كتب منها - العرشية - و - درء تعارض النقل والعقل - ( 6 / 339 ) ، وانظر - رسالة في الهلال - من - مجموع الفتاوى - ( 25 / 195 ) ، ونقل الإجماع ابن كثير في - البداية والنهاية - كما في - آفاق الهداية - ( 1 / 173 ) .

ومن العجب أنه افتُري على الشيخ ابن باز – رحمه الله – في حياته بأنه ينكر كروية الأرض.

والشيخ موافق لعلماء الإسلام في هذه المسألة .

ولقد سألته عام 1395 هـ تقريباً أو 1394 هـ عن هذه المسألة وأن له كتاباً زعموا أنه له باسم - الباز المنقض على من قال بكروية الأرض - : فعجب من ذلك ، وسخر من هذا الافتراء . أ. هـ

- كوكبة من أئمة الهدى ومصابيح الدجى - ( ص 167 )

قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :
… أما ما نشرته عني مجلة - السياسة - نقلاً عن البيان الذي كتبه كتَّاب وأدباء التجمع التقدمي في مصر من : إنكاري هبوط الإنسان على سطح القمر وتكفير من قال بذلك ! أو قال إن الأرض كروية ، أو تدور : فهو كذب بحت !! لا أساس له من الصحة ، وقد يكون الناقل لم يتعمد الكذب ولكن لم يتثبت في النقل .

ومقالي مطبوع ومنشور وقد أوضحت فيه الرد على من هبوط الإنسان على سطح القمر ، أو كفَّر مَن صدَّق بذلك ، وبيَّنتُ أن الواجب على من لا علم لديه التوقف وعدم التصديق بذلك ، وبيَّنتُ أن الواجب على من علم لديه التوقف وعدم التصديق والتكذيب حتى يحصل له من المعلومات ما يقتضي ذلك .

كما أني قد أثبتُّ في المقال فيما نقلتُه عن العلاَّمة ابن القيم رحمه الله ما يدل على إثبات كروية الأرض .

أما دورانها فقد أنكرته وبيَّنتُ الأدلة على بطلانه ، ولكني لم أكفِّر من قال به ، وإنما كفَّرتُ من قال إن الشمس ثابتة غير جارية ؛ لأن هذا القول مصادم لصريح القرآن الكريم والسنَّة المطهرة الدالَّين على أن الشمس والقمر يجريان …أ.هـ

- مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز - ( 9 / 228 ) .

اخر الافلام

.. الرئيس الأمريكي يعلن عن فرض حزمة من العقوبات على روسيا.. كيف


.. التوتر بين أوكرانيا وروسيا: ما الهدف من زيارة زيلينسكي إلى ب


.. فرنسا: شاهد جانبا من زيارة الرئيس الأوكراني وزوجته إلى قصر ا




.. تبون يحذر: -الجزائر ضحية مخططات ومؤامرات-


.. حرب اليمن: يوم دموي عاشته مدينة مأرب