الحوار المتمدن - موبايل


التنمية وإعادة بناء منظمات المجتمع المدني

محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي

2009 / 8 / 9
المجتمع المدني


المجتمع المدني في السودان لا يزال متعثرا، ولا تزال غالبية منظماته تعاني من الضعف والهشاشة، وتواجه بصراعات داخلية وخارجية، وخلال العقدين الماضيين رغم توسع مظلة المجتمع المدني وتكاثر منظماته، والدور المشهود لقلة منها في المجتمع السوداني، إلا أن الاضطراب والتذبذب ظل سمة عامة تعوق وتحد من تطورها ونموها وفاعليتها، بصورة لم يتحقق معها الدور المنشود وتحقيق الأهداف والغايات المعلنة، وبالرغم من ذلك فإن المجتمع المدني صار واحدا من الحقائق التي لايمكن تجاوزها تحقيق التنمية وتلبية إحتياجات المواطنين.
أصبح واضحا، ونحن في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، تزايد التحديات التي يواجهها الأفراد والمؤسسات والأوساط الإدارية بجميع مستوياتها، وأصبحت الحاجة ملحة إلى أن يكتسب المدراء والمسؤولون مزيدا من المهارات والأساليب الحديثة، والارتقاء بها إلى مستوى هذه التحديات. ويأكد العديد من الخبراء والأكاديميين وممثلو منظمات المجتمع المدني على أهمية تطوير برامج بناء قدرات هذه المنظمات في اطار مفاهيم التنمية الشاملة والمستدامة وعلى قاعدة من التنسيق والشراكة بين مختلف الجهات القائمة على برامج بناء القدرات. أن الكثير من هذه المنظمات تفتقد إلى الكفاءة ومبدأ المسؤولية، والتخصص في العمل والأستقرار والإستمرار في تقديم الخدمات وتحقيق الأهداف التي قامت من أجلها، نتيجة لعدة أسباب من أهمها أن مرحلة التأسيس دائماً ما تتسم بالارتجالية و/أو العفوية وعدم وضوح الأهداف.
ويشهد المجتمع السوداني فقدان العديد من منظمات المجتمع المدني لوظائفها وفاعليتها، وتحولها إلى كيانات شكلية ديكورية لا تعبر عن مصالح الفئات المستهدفة التي قامت من أجلها التي تدعي تمثيلها ولا تدافع عن حقوق المنتمين إلى صفوفها، وقد حولتها علاقات التبعية لأجهزة الدولة بتدخلها السافر في شئونها إلى أدوات للتغطية على الطبيعة الاستبدادية للنظام القائم الذي يتخذ منها وسائل لتجميل وجهه بالخارج، والإدعاء بممارسة الديمقراطية، وتقدم هذه المنظمات الشكلية كواجه للمجتمع العالمي لاستقطاب المساعدات الخارجية، للإشتراط الدول الغنية تقديمها لهذه المساعدات مقرونة بالسير على النهج الديمقراطي، وقبولها بوجود منظمات المجتمع المدني كشريك فاعل في تحقيق التنمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. ومن أجل ذلك يجب أن تتمتع منظمات المجتمع المدني، بالقدرة الذاتية وبناء وتنمية القدرات من جهة، وبالقوة الكافية لتحقيق التوازن في العلاقات بين الدولة بما تمثله من أجهزة وسياسات وتوجهات، وبين مصالح المجتمع السودانب بالمعنى الواسع لمكوناته وتنوع وتعدد مصالحه من جهة أخري. فعلى الرغم من الأدوار القومية و الوطنية الهامة التي اضطلعت بها منظمات المجتمع المدني، إلا أنه من الضروري التعامل بحذر وتيقظ من مغبة وقوعها تحت هيمنة المجتمع السياسي وفي طور آخر الخضوع لسيطرة أجهزة الدولة.
فلقد اثبتت التجارب والممارسات المحلية والعالمية أن إستقلالية منظمات المجتمع المدني في علاقاتها بالدولة والأحزاب السياسية ، ومن خلال العمل الاجتماعي الفاعل القائم على الطوعية وعلى التنظيم، في ظل نظم الإدارة العلمية الحديثة، كلما تحقق الهدف العام المتعلق بحماية حقوق الأفراد والجماعات من الاختراقات التي تمارسها أجهزة الدولة والأحزاب السياسية، وتمكنت هذه المنظمات من معالجة المشكلات الاقتصادية ولاجتماعية والمساهمة في توفير الخدمات ونشر التعليم والثقافة والمعرفة المفيدة.
إن منظمات المجتمع المدني بحاجة دائمة للمساعدة الفنية في مواضيع التدريب وإعداد الخطط والأنظمة الإدارية والمالية وتجنيد التمويل، و تواجه الكثير من التحديات من ضمنها ازدياد الاحتياجات للفئات المستهدفة في ظل الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية الحالية، وضعف المعرفة الموضوعية بأولويات هذه الفئات وصعوبة تجنيد التمويل نظراً للشروط العالية للممولين، إضافة إلى صعوبات اجتذاب الكوادر المهنية والمحافظة عليها في منظمات المجتمع المدني نظراً لانخفاض سلم الرواتب إن وجد وانعدام الحزافز المادية والمعنوية والأمن الوظيفي. ومن ههنا تأتي أهمية التنسيق والتشبيك بين هذه المنظمات، وتفعيل البرامج التدريبية بأنواعها المختلفة، وتدريب وتأهيل الكوادر لتطوير البرامج وخطط العمل والأنظمة الإدارية لدى هذه المنظمات وكذلك الاستمرار في عملية بناء القدرات والتركيز على التكامل والنوعية وليس على العدد لضمان تنميتها وتطورها وإستقرارها وإستدامة خدماتها، وذلك بالتركيز على تطوير الجانب العلمي والبحث التطبيقي لتعزيز الفهم بأولويات الاحتياجات واتخاذ القرارات المبنية على المعرفة.









التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مبادرات حقوق الإنسان الفردية ودورها في تبييض صفحة الحكومات أ


.. الحدود المكسيكية الأميركية.. ارتفاع في توقيف المهاجرين | #غر


.. ولاية بريمن الألمانية تتيح بقرار جديد للاجئين السوريين إحضار




.. مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تتحدث عن -اعتقال- الأمير ح


.. إسرائيل تعلن عدم التعاون مع الجنائية الدولية للتحقيق في جرائ