الحوار المتمدن - موبايل


بلاغ صحفي

كوادر من الحزب الشيوعي الاردني

2011 / 2 / 9
اخر الاخبار, المقالات والبيانات


بلاغ صحفي

يمر الحزب الشيوعي الأردن في أصعب ظروفه بعد وصول قيادة افرزها المؤتمر العام للحزب المطعون في شرعيتها نتيجة المحالفات التي ارتكبت أثناء انعقاده وتركيبته مما افرز عدد من القيادات التي كانت أصلا ليس لها أي نشاط وإنما كان متعارف عليهم برفاق الفزعة.
وتستمر الأزمة حتى هذه اللحظة نتيجة تجاهل القيادة للمطالب التي أعلنها عدد من كوادر الحزب المطالبة بضرورة إصلاح مسار الحزب وإنقاذه من براثن السياسات التي أبعدته عن جماهيره وعن مطالب الناس الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
وحاول الرفاق المركزيين الالتقاء بقيادة الحزب التي على ما يبدو ضاربة عرض الحائط كافة الاعتراضات والاحتجاجات التي عبر عنها الكوادر من خلال الكتابة والرسائل ناهيك عن اللقاءات التي تمت بمشاركة رفاق من منظمة الكرك كان أخرها لقاء 5/2 الذي رفض فيه الأمين العام عدد من رفاقه لالتقاء مع كوادر يمثلون وجهة نظر مخالفة لهم تحت حجة أنهم غير مركزين.
لهذا تم تسليم الرسالة التالية إلى الدكتور منير حمارنة ورفاقه هذا نصها:


الدكتور منير حمارنة ورفاقه

تحية وبعد،،،

في هذه الأيام المجيدة التي تمر بها الأحداث في الوطن العربي حيث هب الشعبان التونسي والمصري مطلقان شعار إسقاط النظام، وحيث تتوالى انتفاضة الشعب اليمني ، وتتفاعل الإحداث في الجزائر وفي دول ومناطق عديدة أخرى،وحيث هب شبابنا الأردني ونفذوا سلسلة من الاعتصامات والمظاهرات ضد سياسة السلطة التبعية وهيمنة التحالف الطبقي الحاكم يتقاعس الحزب تحت قيادتكم مرة أخرى عن الاضطلاع بمهامه النضالية .فالحزب لم يكن مبادرا أبدا بفضلكم ،بل تذيل للجنة التنسيق التى نعرف كلنا طبيعة تكوينها واختلاف ادوار أعضائها باختلاف انتماءاتهم الطبقية ، كما تذيل لوزارة الداخلية وانصاع لأوامرها ونواهيها فالتحق بشكل خجول بحركة التظاهر ثم انسحب منها اثر إعلان السلطة تغيير الحكومة وكأن التحرك النضالي لم يكن يهدف إلا إلى تغيير الوجوه و الخلاف على شخص الرئيس.
ان هذه السياسة التي مارستموها ليست إلا امتدادا لسياساتكم اليمينية السابقة المتذيله للسلطة والتي عبر عنها الأمين العام مرارا و تكرارا في التلفزيون الأردني و بعض الفضائيات و عبر تصريحاته على صفحات الجرائد اليومية و التي تعبر عنها أيضا جريدة الحزب المركزية الجماهير.
ان الأزمة التي يمر بها الحزب كانت انعكاسا للخلاف السياسي معكم حول العديد من القضايا منها موقفكم المتخاذل من التحالف الطبقي الحاكم و سياساته التبعية و عدائه للجماهير الشعبية و الطبقات الكادحة وكذلك موقفكم المعادي للمقاومة الباسلة في العراق و فلسطين ولبنان.لقد وضعتم الحزب في جيب وزارة الداخلية بدل الاحتكام لرأي الحزب والجماهير الشعبية .لقد خالفنا سياساتكم الخانعة التي تبرر للحكومات المتعاقبة سياساتها القمعية و هجومها على لقمة عيش المواطن و الفئات الكادحة.
وأنكم إذ تتمسكون بالدفاع عن مواقفكم غير المسئولة في المؤتمر الأخير تهددون وحدة الإرادة في الحزب ،لقد كانت هده المواقف تتمثل في عقد مؤتمر شكلي تنفيذا لاستحقاق ليس الا،مؤتمر لم يقدم فيه تقرير سياسي و لم يبحث في حياة الحزب الداخلية ولم يناقش أو يقر اي قرار سياسي او تنظيمي أو مالي.كما لم يدرس خطة الحزب و أهدافه و موقفه من الجماهير و تحركاته المستقبلية ،وتمسك ببرنامج شكلي لا يعكس الواقع و لا يرتقي إلى مستوى تطلعات أعضاء الحزب و جماهيره التي تنتظر منه الكثير.وقمتم بحشد عضوية وهمية و استبعدتم رفاقا كثرا لهم باع طويل في العمل الحزبي و السياسي ، الأمر الذي حدا بنا رفض مخرجات ذلك المؤتمر.
إننا و انطلاقا من حرصنا على بقايا وحدة الإرادة و إنقاذا لسمعة الحزب واحتراما لتاريخه المجيد الذي تتنكرون له نطالبكم بإقرار عقد مؤتمر استثنائي يقوم بتصحيح الأوضاع وإقرار سياسة نضالية ، واختيار قيادة جديدة تحت إشراف لجنة مسئولة مستقلة عنكم من قيادات حزبية مشهود لها بصلابتها و صمودها و كفاءتها التنظيمية و علو وعيها السياسي و الفكري حتى يتجاوز الحزب أثار الخلاف الذي أحدثه المؤتمر غير الشرعي الذي عقد في تموز الماضي و الذي قمتم فيه كما ذكرنا بتزوير إرادة الشيوعيين.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - الكتاب يُقرأ من عنوانه
حيدر اسماعيل علي ( 2011 / 2 / 10 - 07:30 )
قرأنا رسالتكم حتى وصلنا لنقطة الذروة والفهم العقيم للامور ، حينما استعملتم الجملة البعثية - القومجية الواضحة :المقاومة الباسلة في العراق! فانا وامثالي نميز الغث من السمين


2 - العمل الشيوعي
بلال محمد ( 2011 / 2 / 10 - 09:51 )
حزبكم أيها السادة لا علاقة له بالماركسية وبالعمل الشيوعي أما حضراتكم فأنتم أعداء للعمل الشيوعي.
العقبة الكأداء أمام العمل الشيوعي اليوم هو القصور الفكري لدى المنتسبين إليه في علوم الماركسية خصوصاً . لا شيوعية خارج ماركس ولينين لو تفحصتم أنفسكم جيداً لوجدتم أنفسكم بعيدين جداً عن ماركس وعن لينين
الماركسية علم شامل ومعقد وأنتم حتى وقيادتكم لستم في مستوى تحصيله

اخر الافلام

.. تجدد القصف الإسرائيلي على غزة وصدامات في الضفة الغربية وسط م


.. نشرة الصباح | إسرائيل تعلن استهداف مكتب رئيس الأمن الداخلي ل


.. شاهد: اليونان تفرش السجاد الأحمر للسياح الأجانب العائدين…




.. شاهد| طائرة مسيّرة انتحارية لكتائب القسام تهاجم مصنع إسرائيل


.. شهادات حية على مجزرة مخيم الشاطئ والتي سقط فيها 8 شهداء