الحوار المتمدن - موبايل


المرأة المصرية جزء أصيل من ثورة التغيير في مصر العربية

ريما كتانة نزال

2011 / 2 / 13
حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات


المقالات
آراء
المرأة المصرية جزء أصيل من ثورة التغيير في مصر العربية
ريما كتانة نزال

تحت وقع كرة الثلج الجماهيرية المتدحرجة في مصر سقط النظام المستبد. حيث ومع إشراقة كل يوم جديد، بعد الخامس والعشرين من كانون الثاني، كانت الكرة تحمل معها الى الشارع قطاعاً جماهيرياً جديداً معلناً انحيازه وتأييده لمطلب تغيير النظام.
لم يتأخر اي من القطاعات الاجتماعية عن الالتحاق بحركة الشارع ومطالبه، فقد التحقت النقابات العمالية مبكراً، وكذا فعلت النقابات المهنية بكل تفرعاتها من أطباء ومهندسين ومحامين وغيرهم، وكان لانضمام المثقفين والفنانين والاكاديميين والقضاة الأثر الكبير في زيادة الزخم حول الثورة المصرية الأكبر والأكثر عمقاً في تاريخ مصر. وبطبيعة الحال لم تغب المرأة المصرية عن المشهد المصري الكبير بل كان للنساء المصريات دور طليعي وبارز لا يقل عن دور أي من الفئات الاجتماعية الأخرى.
المرأة المصرية بكل فئاتها كانت حاضرة في الميدان، صغيرات وكبيرات، عاملات وربات بيوت، طالبات وموظفات، نساء محجبات أو بدون حجاب. مشاركة عامة على المستوى الجغرافي، ومن مختلف الطبقات والأديان والمعتقدات والثقافات. شابات وأمهات وجدَات لبين النداء غير آبهات بالأذى المتوقع والمحتمل في كل لحظة.
المصريات كن أول من قدم الاعتذار لمصر، بالنيابة عن جميع أفراد الشعب، عن تأخرهن في إشعال الثورة، وانطلاقاً من هذه الشفافية النادرة؛ كن رياديات في تحشيد وتوظيف القطاع النسوي للنزول الى الميدان، عاملات بدأب على دعوة الجميع مستخدمات الوسائل التقنية للتواصل السريع لحشد المجتمع متوجهات لقطاع المرأة على وجه الخصوص، بهدف تنظيمها وانخراطها في جميع المهام المطروحة على الثورة حتى النصر.
ومن العلامات البارزة بالمعنى الايجابي في الثورة الشعبية المصرية أنها لم تتعامل مع المرأة كعنصر من الدرجة الثانية، ولم تسجل أي واقعة تحرش جنسي، بل وجدت الفتيات ذواتهن على قدم المساواة مع الرجل في حراك الشارع. لذلك؛ لم تقتصر مشاركة المرأة على حشد الجمهور للتظاهر والتواجد فحسب؛ بل بادرت إلى الانخراط والمبيت في الخيام للمشاركة في قيادة التحرك والمهام اليومية للمجتمع الفاضل الذي تشكل في ميدان التحرير، لقد بدت المرأة متحدثة في وسائل الإعلام، وظهرت تشارك في كتابة اللافتات الدعاوية وحملها، وهتفت وحرضت بالحشود محمولة على الأكتاف، وساهمت في إعداد الشعارات ومجلات الحائط الميدانية، ولم تترفع عن تأدية المهام النمطية، التي لا غنى عنها، من رعاية الأطفال في الخيام وتحضير الطعام للمعتصمين.
نعم لبت المرأة النداء لملامسة شعارات الثورة ومهامها لهمومها ومصالحها الاقتصادية والاجتماعية فاستقطبتها، فالمرأة المصرية تئن من الوضع المعيشي المزري. لقد أدت سياسات النظام الاقتصادية والاجتماعية إلى زيادة الفقر في المجتمع بسبب رفع الدعم الحكومي عن السلع الاستهلاكية الضرورية، وتأذت المرأة من أزمة البطالة التي فاقمها أولاً: سياسة استيراد العمالة الوافدة من البلاد الأكثر فقراً، وذلك بسبب جشع وطمع القطط السمان في تحقيق المزيد من الربح، وثانياً: بسبب انعكاس الأزمة الاقتصادية العالمية والاستغناء عن خدمات عشرات الألوف من العاملات في الخارج ووقف تحويلاتهن لأسرهن. وعدا هذا وذاك فقد عانت المرأة من أزمة السكن التي أضحت من أكبر الأزمات التاريخية في الكون بسبب الفساد في السياسات الحكومية؛ حيث تفشت في عهد النظام البائد مشكلة البنايات المهددة بالسقوط، إضافة إلى البناء العشوائي، وبالنتيجة اتخاذ المقابر كسكن لما يزيد عن ستة ملايين إنسان.
مع طي صفحة الماضي والولوج في المرحلة الجديدة من تاريخ مصر، تبدو تحديات المرحلة الجديدة الانتقالية لا تقل صعوبة عن سابقتها. فمتطلبات استكمال التغيير والتحول الديمقراطي يقتضي عدم الركون والنوم على الحرير.. بل يتطلب استمرار البعد الجماهيري بأشكال جديدة، أشكال أكثر تنظيماً وتبلوراً، وخصوصاً في قطاع الشباب الذي صنع التغيير. ومن المفترض، بل من الطبيعي، ان يتبوأ مكانة مناسبة في رسم السياسات وصناعة القرار في مصر، مع التأكيد ان الشباب المصري والتونسي ألهموا الشباب العربي في كل مكان.. وهو ما يبشر بفجر جديد ليس في ارض الكنانة وحدها.. بل في الوطن العربي الممتد من المحيط إلى الخليج








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مخاوف تسيطر على المرأة الأفغانية بعد انسحاب أميركا


.. شاهد كيف غرقت هذه المرأة بعد ان حاولت انقاذ طفلها داخل شلال


.. في Male - محمد اسكندر وفقرة -لو كنت امرأة-




.. أغرب المهن والهوايات النسائية


.. فيديو: عُمر الرضيع.. الناجي الوحيد من -مذبحة أفراد الأسرة ال