الحوار المتمدن - موبايل


يا بحر!!!

صالح محمود

2011 / 5 / 16
الادب والفن


صالح محمود
إلى تونس الثورة

يا بحر!!!
1
هناك على اليابسة
يقيم الإنسان حبيس الطّبيعة
سجين العمى
في القنوات والطّرقات
يتحرّك في المدينة
وفق النظّام العامّ
2
ينشد في الجماعة
ويرقص في انتظام
ساخرا ، راسخ الإيمان
كسيحا بعقله الرّاجح
بصيرا بحبّه الجامح
3
يضحك ،ويدمن السّكر
ولا يخجل
مستخلصا ثمار الشقاء
يذيبه في القهوة السوّداء
يرتدّ ملحا على جبينه أبيض
وينام لتحلّق بومة منيرفا في الظّلام
تمزّق الصّمت بالكلام
4
يهاب الإنسان القانون
فيعمل صالحا
ويمشي على السّراط
اتّقاء الشرّ
يرهق نفسه ويستسلم للأطبّاء .
المشعوذون الحكماء
لجهلهم الرّوح
يعالجون العاهات والأمراض
ويرمّمون الأموات
بحثا عن العلّة
الكامنة في أذهانهم
5
يقصي الإنسان البحر
ويهلّل للشّتاء
حالما بالزّهور
تفضّ ألوانا
أريجا في السّماء
بحرا، دخانا في الفضاء

6
يفتن بالغمام
يسود الشّطئان
مرتابا بالضّباب ،ضامرا الحذر
متجاهلا الله والحق
متوقّعا الشرّ في proteur
يبدو هدوءا قبل الماء
في العاصفة الزّرقاء
روحا تشدّ الرّحال كالجبال
وصوت القراصنة في الطوفان
وميض البروق
يرفعون الجماجم رايات
لبعث الأموات في الحطام
7
يجزع الإنسان ويستغيث
رافضا الحكمة ، الماء والغوص
خوفا من الغرق
في الفيضان
مكبّلا في النظام بمقاومة التيّار
ينزلق للإنتحار
8
يتعلّق بالأخشاب
متدلّيا من الجبال
تسحبه الفجوات
بفعل التيّار
مرتدّا على الذّات
9
يبحث عن منارات
هناك في المقابر
على المسارح الهزليّة
والبحّار على الخشبة، مبتور السّاق
يمثّل هدير البحار
وصوت الأرواح
يشدو في الفضاء
مستشهدا بالخرائط
وسفينته الشراعّية
نبيّا في قومه
يهذي عن كنوز مطمورة في عمق الذّات
وأهل المدينة المشفقون يستهزؤون
من التهيّآت
وهي تصوّرات
Proteur إله البحر المتناقض عند اليونان
صالح محمود
[email protected]
أفريل وماي 2011








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بتوقيت مصر : جدل حول استخدام اللغة القبطية في الصلوات


.. قصته أشبه بأفلام هوليوود.. كيف ساعد شلومو هليل آلاف اليهود ع


.. بالغناء والصراخ موالو بشار يعبرون ...و وسيم الأسد -هي مو صفح




.. شاركت لمجرد أغنية -الغادي وحدو-.. الفنانة حريبة: تصدم جمهور


.. أن تكوني فنانة عربية.. رؤى وتحديات