الحوار المتمدن - موبايل


سلام وخشوع لكم يانساء ورجال 1027 المحررة

جميل محسن

2011 / 10 / 13
العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية


سلام وخشوع لكم يانساء ورجال 1027 المحررة
أخاف حتى انتظار اللحظات الأخيرة , أتمناها صامته هادئة طبيعية , ليخرجوا , ليكونوا أحرار يتمشون في شوارع وحواري وأزقة ساحات وحدائق فلسطين , فلسطين هي الحقيقة المتوهجة الساطعة وهم الوقود , حياتهم في السجون والمعتقلات هي السماد والوقود والأمل , بانتظار استبدال 1027 أنسانا من خيرة أبناء شعب عريق , بواحد ,لابأس المهم النتيجة , أتذكر الخوف مرة أخرى لأني انتظرتهم 5 سنوات عجاف , أولئك رفاقي وإخوتي أهل المؤبدات , سعدات والبرغوثي وآخرين , مثنى وثلاث ورباع إلى مالا نهاية من السنين التي ترسم نياشين بطولة شعب يهب ويحيا ويموت ليبقى في بلد اسمه فلسطين , وتعتصر السنين ويتدخل الدين ليرسم خارطة التاريخ ويستخرج من القبور وأجداث الأولين شعب آخر غادر ثم عاد وغادر ثم عاد , ليقدس نفسه في آخر عهود التفرقة والاختيار , ويكرر مقولة شعب الله المختار , الذي عصت عليه غزة وأميالها المربعة التي تحول فيها النكرة شاليط إلى ,نوع , أين منه من تبقى وسجن من أصحاب المؤبدات الخيالية ؟ , جلعاد بشر يتنفس برئتين فرنسية وإسرائيلية , بكت له أوربا والعالم المتمدن الذي تناسى 27 أنثى فلسطينية خلف القضبان في وطنهن يملئهن الفخر والكبرياء, يتنفسن بقرف هواء العدالة الإسرائيلية والضمير العالمي المشاغب الذي يبكي بحرقة وألم عذابات اسر جلعاد شاليط .

لك المجد أيها الشعب الفلسطيني القديم الصامد الأعزل , (في الأغوار في الجليل في
بيت لحم حيثما كنتم أيها الأحرار) , تنشد فيروز أجراس العودة للبعيدين , ولكنك أيها الحبيب في أرضك وتحيطها من كل جانب تتكاثر ويقلون , تذوب فيهم الحماسة والحلم ويتبدل العرق الغربي المضطهد من قبل النازي إلى شرقي شحاذ أهوج متعجرف يجعل حتى بيل كلينتون يتقيأ قرفا على توراة عهده القديم ويتبرأ نادما عن كل تبرع إحسان لبناء إسرائيل مخلصة اليهود الاشكناز الفارين لاحقا من ارض الميعاد التي تحولت إلى الحديث باللغة الروسية والعادات الشرقية .
ستعودون إلى الأهل , ستغنون مع نجاة الصغيرة , مااحلى الرجوع إليه , سيجد كل منكم المئات من الأهل والأقارب والأحباب والأصدقاء والمعارف , سيحمل كل منكم قصته الخاصة مفخرة العائلة والمستقبل , سيكون سعيدا , أتمنى أن اجلس قليلا مع أحدكم , اعرف الكثيرين منكم ولكن الزمن والمكان يتغير وتبقى الفرحة واحدة , حقيقية واقعية غير مصطنعة ولا تعود لإعلام ودعايات الأنظمة وكل من استغل عذاباتكم ونسي الجانب الإنساني الذي اختصاره حب الحرية وكونكم بشر , يتمنى المشي الحر فوق ارض لاعلاقة لها بالقيود والسجون والمعتقلات .
أحبائي الأحرار داخل وخارج السجون والمعتقلات , انشد مع فيروز
( قلبي معكم وسلامي لكم يا أهل الأرض المحتلة ).

جميل محسن








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - انتصر الطرفين
كنعــان شـــماس ( 2011 / 10 / 13 - 15:01 )
تحية لكل من يصنع السلام بين البشر وتحية لكل من سعى الى تحرير الاسرى بالحوار الانساني في كل العصور بعيدا عن قعقعة السلاح والكلام الجارح

اخر الافلام

.. شعائر صلاة الجمعة من مسجد الشيخ الغنيمي - محافظة الشرقية


.. شاهد: تجدد المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في ولاية مينيسوت


.. مرض شاغاس أو مرض النوم يصيب الفقراء في 36 بلدا أفريقيا




.. الظابط زكريا يونس عرف يوصل للإرهابي قبل تفجير عبوة ناسفة وسط


.. شاهد: الشرطة الأمريكية تفرق بالقوة متظاهرين غاضبين من قتلها