الحوار المتمدن - موبايل


وميض الضباب / قصة قصيرة

صالح محمود

2012 / 1 / 18
الادب والفن


يتحرك شباب القصبة واحد ، محتجين على محمد الغنوشي وحكومته ، و يصرخون في وجهه " dégage dégage dégage " يرفعون عقائرهم بالغناء "محلا القعدة علمية وماحلا الربيع" راقصين رقصة الصمبا ، يهرعون مقتحمين متحف باردو والفايس بوك ، يدوسون المقعدين والمشلولين الزاحفين وذوي العاهات العميقة بلا رحمة ، عابثين بتاريخ البلاد وحضارته . سحب صفراء تظلل الراقصين في الاحتفالات عبر الألعاب النارية، تتهاطل الأمطار الخاطفة فتتداعى البنايات القديمة والعشوائية التي لا أسس لها وتتهاوى ، االعفن يمتزج بالركام في كل مكان فتعبق الروائح لتخنق المرضى والذين اعتادوا تنفس الأكسيجان بلا كربون بغياب الأشجار والأعشاب بفعل العواصف واندثرت المدن التاريخية ، المياه تفيض في الأنهار والأودية ، تدمر القنوات وتهدم السدود وتجرف الحطام . يعم الطوفان والناس مع ذلك يركضون غير عابئين بالمخاطر المحدقة ، بعد تعيين البوليس السياسي الكاجي بي . الدهماء ، الرعاع ومن لف لفهم من السوقة ثملون يتمايلون في l avenueبأعمدته المرمرية وأقواسه الفنية حملتها الرياح القوية القادمة من كل فج عميق بعد هروبهم من السجون ، الماجنون والمعربدون يزرعون الألغام في الطرقات بقطعها ، والجسور تتحطم وتفجر شظايا ، على صوت سيدي علي الرياحي "زهر البنفسج بكاني خلاني نغني طول عمري" ، يتدخل أصحاب الوجوه القديمة والمستهلكة عبر جمعية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيجوبون الطرقات بهرواتهم وعصيهم للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الحرق في كل الزوايا ودخان الكريموجان في كل الأركان لمحاولة احتواء التهديدات الخارجية . الشباب في قلق متزايد ، إلى أن خرج مجمد الغنوشي من متحف باردوا ، يصيح قائلا وهو يقفز " بن علي هرب ، بن علي هرب ، بن علي هرب " ، يتبعه الباجي قايد السبسي . يجيب شباب القصبة "يا غنوشي الشعب يحبك ، يا غنوشي الشعب يريدك ، يا غنوشي الشعب يقبل بك رئيسا للحكومة وحماية الثورة من النهب والإلتفاف " . يصرخ طفل صغير"هاهو بن علي ، هاهو بن علي" ، يلوح بن علي بين الحشود يدفع العربة وعليها جثمان محمد البوعزيزي مسجى فيصيح الشعب "يحيا بن علي ، يحيا بن علي ، عاش التجمع الدستوري الديمقراطي " وهو يلوح لهم ، ويرد التحية "قول تحيى تونس" ، تحول ميليشيات التجمع بينه والجموع وتسعى للإلتفاف على الظاهرة ، بينما جاء من أقصى المدينة جماعة تسعى قد أرهقها السفر وأضر بها الجوع والضمأ ، فأصابها هزال حتى هرمت ، وهي تتساءل عن جثمان محمد البوعزيزي ، فلا تظفر بجواب ، فقد كثرت الروايات وتعددت الإشاعات حتى من يرى أنه في أحد المساجد يصلى عليه صلاة الجنازة .
كثرت الوشاية في كل مكان ، عبر الإعلام ، والسبسي يردد " أريد استتباب الأمن وعلوية القانون ، أريد هيبة الدولة " . يظهر علي شورّب من بين الأسواق العتيقة الضيقة الأنهج ، شباب القصبة واحد يعلن مواصلة الإعتصام رافعا شعار"الشعب يريد المجلس التأسيسي" ، ويصر على الإطاحة بالغنوشي وحكومته .
على المرافئ شباب الحرقة يعدلون عن الحرقة ، متخلين عن الزوارق والقوارب بعد زوال الحدود وإلغاء التأشيرات بين الفضاءات وهم يدندنون بأغنية صليحة "في الغربة فناني عمري راح ، في الغربة فناني عمري راح " فتتعالى الزغاريد وطلقات البنادق ، ظهر إذاك مسلحون ليبيون قدموا من بن قردان وهم يسلمون في جلبة وضوضاء وقد ظهرت على وجوههم وذقونهم وعث الصحراء وجهد السفر " نحن لا نستسلم ننتصر أو نموت " و يتجهون نحو بنزرت على عرباتهم المكشوفة بأسلحتها الثقيلة لمحاربة الناتو . يمدد السبسي حالة الطوارئ إلى أجل غير محدد ، فالجيش المدجج بالأسلحة يتفكك ويتحول إلى ميليشيات على رأسها زين العابدين ، ويقطع كل الطرقات بحثا عن المخدرات من زطلة و خمر ومسروقات مهربة ، والقبض على تجار العملة ، معتمدا على الكا جي بي ويعيد السجناء الفارين إلى أقبية الزنازين ، ويصدر بيانات التنديد ومحاكم التفتيش . و أخيرا استبشر الناس وخرجوا للإحتفال بخطاب بورقيبة وهو يردد عبر الإذاعات وعلى الفضائيات " نرجعو كيف ما كنا قبل ، نرجعو كيف ما كنا قبل " وهم يضيقون ذرعا بالبراكاجات على كل المسارات ، فيتغنون" يا شهيد الخبزة رجعت" ، يتدخل السجناء الفارين من العدالة وأصحاب السوابق لتنظيم الحركة المرورية . ثم يعطون المثال في دفع العربات ، فصارت سنة وتقليدا في كل مكان ، فالجميع يدفعون عرباتهم وقد ألقوا عليها مشترياتهم ومبيعاتهم عبر الطرقات المبلطة والساحات الضيقة والعرق يتصبب من جباههم حتى الإغماء . أما شباب القصبة واحد فيعتقد أنهم اندثروا منذ أمد طويل ، وصاروا أثرا بعد كائنات لم يتبقى منهم غير شعارات مدونة في كتب التاريخ تحت قصر القصبة ، وآخر متطرف يحفظ أغنيتهم "محلا القعدة عالمية..." مات تحت التعذيب في سجن بأقصى الجنوب منذ نصف قرن.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بتوقيت مصر : جدل حول استخدام اللغة القبطية في الصلوات


.. قصته أشبه بأفلام هوليوود.. كيف ساعد شلومو هليل آلاف اليهود ع


.. بالغناء والصراخ موالو بشار يعبرون ...و وسيم الأسد -هي مو صفح




.. شاركت لمجرد أغنية -الغادي وحدو-.. الفنانة حريبة: تصدم جمهور


.. أن تكوني فنانة عربية.. رؤى وتحديات