الحوار المتمدن - موبايل


قاتلنا من أجل النرويج

زكية خيرهم

2012 / 7 / 8
مواضيع وابحاث سياسية



بقلم زكية خيرهم
أصدر الصحافي النرويجي أرفيد برونَ الذي كان يعمل محررا للشؤون الخارجية في جريدة "داغ بلا" كتابا بعنوان "قاتلنا من أجل النرويج". وقد أثارهذا الكتاب جدلا قويا، لأنه تطرق إلى شخصيتين متناقضتين في بعدهما الفكري والسياسي. كلاهما كان جنديا عندما احتلت القوات الألمانية النرويج في أبريل 1940 . الشخصية الأولى "سفين بليندهايم" و يبلغ عمره الآن 91 سنة. كان بطلا ومقاوما للاحتلال الألماني في النرويج، وقاتل في الجبهة الأمامية الشرقية، أما الشخصية الثانية "بيورن أوسترنغ" فهو يبلغ من العمر 90 سنة ، وهو شخصية مناقضة تماما للشخصية الأولى .
بيورن أوسترنغ كان عضوا في الحزب الاشتراكي الوطني النرويجي الذي يتعاطف مع النازيين، وتعاون معهم، كما كان مسؤول حركة "كويسلنغ" الذي عمل قائدا للجيش النرويجي في الحرب العالمية الثانية، وتعاون مع هتلر والحركة النازية أثناء احتلال النرويج من قبل الجيش الألماني، كما شكّل حكومة نرويجية لحساب النازيين. وكان يعتبر رجلا مهما إبان الحرب، لكن مع انتهائهاا، اعتبر خائنا وحكم عليه بالإعدام مع آخرين ممن ثبثت عليهم تهمة الخيانة، وهم حوالي خمسين ألف نرويجي. في حرب دامت خمس سنوات و أصبحت نقطة تحول مهمة في التاريخ النرويجي.
لكن المثير للجدل في هذا الكتاب هو كيف لشخصيتين كانتا عدوتين في الحرب، قاتلا بعضهما وهما من نفس الوطن، واحد كان مع الاحتلال والثاني كان مقاوما ضد هذا الاحتلال. الشيء الذي يجعل القارئ يطرح تساؤلات عن ماهية الوطنية. هذا المصطلح الذي تعدّدت تعاريفه في المعاجم الفلسفية والإجتماعية والسياسية كما عند المفكرين، إلا أن كل هذه التعاريف تصب في قالب واحد ألا وهو الإنتماء إلى بقعة الأرض الذي يستقر فيها المرء بشكل ثابت داخل الدولة ويحمل جنسيتها، ويكون مشاركا فيها كما يخضع للقوانين الصادرة عنها، ويتمتع بشكل متساو مع بقية المواطنين بمجموعة من الحقوق ويلتزم بأداء مجموعة من الواجبات تجاه هذا الوطن الذي ينتمي إليه.
حكم على بيورن اوسترنغ بسبع سنوات قضى منها سنتين بالسجن. حين سأله الكاتب برونه في حوار معه " إن كان الأمر ممكنا هل سيعمل أوسترن مع كويسلنغ؟ فكان جواب اوسترنغ، إن كويسلنغ أعظم شخصية صادفتها في حياتي.
يسلط الكتاب الضوء على الانفعالات البشرية وأثرها في مصير الإنسانية، وهو الموضوع المتعلّق بعنصر "الشخصية" في الأحكام الأخلاقية . الشخصية الأولى مع النازيين والاحتلال، والشخصية الثانية مع مقاومة الاحتلال وضد النازية. آمال ورغبات مختلفة في أعماق كل واحد منهما. هذه التصرفات الشخصية نجدها في تاريخ الماضي وفي الوقت الحاضر إلى حد كبير والذي يكون فيه فريق يريد هزيمة الآخر. هناك حب القوة والتنافس والحقد، كما اللذة في مشاهدة أناس تتألم. كما كان في الحملة النازية لاستئصال اليهود وحركات التطهير الكبرى، ومعسكرات العمل الإجباري الضخمة.
يستحضر موضوع هذا الكتاب عندي مقولة إن التاريخ يكرر نفسه، بغض النظر عن الموقع الجغرافي للمنطقة وبنيتها السياسية والفكرية والاجتماعية. الصورة التي تشكلت في ذهني وأنا أقرأ هذا الكتاب هي أن المحتل محتل، والمقاوم مقاوم والوطني وطني، سواء كان في الغرب أم في الشرق. وهذا هو المتعارف عليه في التاريخ الإنساني.
في الشرق نقاتل من...... ومن أجل من ومع من نقاتل ...؟ الشخصيات الثلاثة المذكورة في كتاب قاتلنا من أجل النرويج" ما هي إلا صورة مصغرة لشرائح كبيرة في الوطن العربي والعالم الإسلامي. فبيورن أسترينغ وضع يده في يد المحتل الألماني وفي يد الخائن كويسلنغ ، وسفين بليندهايم الوطني المقاوم ضد الاحتلال. صورة طبق الاصل لثلاث شرائح في الوطن العربي، هي شريحة "دعاة الفتنة" التي تؤيدها قناة الجزيرة والعربية وأتباع هذه القنوات ومؤيديها من العرب والشريحة الكويسلينغية وهي تلك الشريحة في العالم العربي التي وضعت يدها في يد المحتل الأمريكي وفي يد برنارد ليفي الصهيوني الحاقد حتى النخاع وشعبه من الصهاينة الذين ليست في مصلحتهم قوة العالم العربي وتماسكه، يريدون هذه الأمة ضعيفة مشلولة حتى يتسنى لها إعادة رسم الخريطة السياسية في منطقة الشرق الأوسط الجديد.
يقول برنار في قناة أورو 1 " في ظل الخراب الشامل الذي نجم عن انحلال الامبراطوريات الاستعمارية الكبرى، ومع ولادة جميع الأنظمة الاستبدادية كما تعلمون هناك دولة ديموقراطية ظلت واقفة ولم تتكسر، رغم الحروب المفروضة عليها منذ 60 سنة. وهذه الدولة الديموقراطية هي اسرائيل, وجيشها الجيش الديموقراطي الوحيد في العالم الذي يتحلى على كل مستوياته بالأخلاق العالية. " لكن برنارد ليفي الصهيوني الفرنسي الجنسية غيور جدا على الشعوب العربية وعلى المسلمين، فقد تواجد- بقدرة قادر- في كل الحروب الاستعمارية الحديثة في افغانستان والعراق ولبنان وتونس وغزة والسودان وليبيا. وفي حوار بجامعة تل أبيب يقول عراب الثورات العربية حين وجه إليه سؤال ، لقد كنت من كبار الدعاة لعمليات الناتو العسكرية ضد ليبيا، ما هي نظرتك إلى أي عمل ضد سوريا؟ يجيب العراب برنارد:" الكلمات التي أقنعت بها ساركوزي لضرب ليبيا ستفضي إلى نفس النتيجة سواء في ليبيا أو سوريا. ويضيف أنه " لايحب ليبيا أكثر من سوريا"، إذا نجحت قوى التحالف في ليبيا فإنها لن تكون أخبارا سارة للأسد، بل ستكون أخبارا سارة للمعارضة . وسيكون تهديدا إذا طردنا القذافي من ليبيا. سيعلم الاسد أنه التالي على (قائمتنا).... ! هذه هي السياسة لا يمكننا فعل كل شيء في لحظة واحدة وتضيف تسيبي ليفني قائلة وهي تنظر إليه. والعقوبات هي البداية فقط.
وهكذا تم مسلسل الثورات الشعبية العربية ابتداء من تونس، وقد ووجهت في البداية بالرصاص ثم استلم الجيش ورحل زين العابدين، وفي مصرانطلقت مظاهرات شعبية حملت شعارات اسقاط النظام. الجيش يمسك الوضع ولم يتغير شيء حتى الآن. في ليبيا وزع السلاح على الناس ومن ثم تشكلت قيادة تطالب بتدخل أجنبي وقضي على القذافي. في خضم الثورات العربية فإن الشعب العربي بأسره ضد الظلم ومع التغيير إلى الأفضل ، ولكن هل التغيير هو أن ننساق مع من يدسون السم في العسل بحجة انقاذ الاوطان العربية من الحكم اليدكتاتوري؟ أن نخضع لتلك الأيادي الخفية التي تحتضن الثورات لتطبيق مقولة"فرق تسد".
أن نقاتل من أجل الوطن بسلاح دول الغرب وباسم المظاهرات السلمية وباسم التزييف والكذب على منابر القنوات الفضائية كالجزيرة والعربية؟
أصبحت المنطقة منقسمة طائفيا، يعمها تضليل غير عادي يحجب حقيقة ما يحصل في الشرق الأوسط. كما تضليل وضخ اعلامي غير عادي ومتواصل. لم يعد للنقاش الموضوعي مكان في الحوار، فقط نظرة واحدة مقبولة وهي النظرة الارهابية وعملية التخوين. فاختلط الحابل بالنابل واصبح الكاتب او المحلل السياسي او الصحافي يتهم بالخيانة والعمالة من كل الأطراف. إنه صراع القوى العظمى التي تتصارع حول توزيع حصص النفط في الخليج ومن يحط يده على النفط هو من يحكم العالم. وأصبح العرب أداة لا قيمة لها. بل يعززون هذا الصراع بإضعاف أنفسهم بالتفرقة الطائفية وزرع الحقد الذي يسهل اندلاع الحرب بالمنطقة، ولنا ما شاء الله شيوخ وأئمة متخصصون في هذا المجال. تركوا المجال الديني وأقحموا أنفسهم في المجال السياسي فزادوا الطين بلة. أما الأزمات الإقتصادية في الغرب فهي في أمان مادام علاج أزمتهم على حساب تجويعنا وتفقيرنا وتقسيم بترولنا.
رجوعا لشخصيتي الكتاب"قاتلنا من أجل النرويج" اللذين كانا عدويين،فإنهما قد أصبحا صديقين جارين في السلام، أم أن هناك أسبابا أخرى جعلتهما صديقين في السلام بعدما كانا عدويين في الحرب؟ يكفي أن أحدهما مازال حتى الآن يضع صورة كويسلنغ على مكتبه ويرى الصورة جزء من بيته؟ هل هذان الشخصيتان يمثلان النرويج؟ إن كان الأمر كذلك. لماذا حاكمت النرويج الخونة بالسجن أو بالإعدام ولم تتسامح معهم. فليس هناك دولة في العالم تنظر للخائن باعتباره بطلا أو تقابله بالزهور. بل لا يمكن أن تنشأ صداقةُُ بين شخصِ وطنيِ شريفِ وآخر خائنِ للوطن.
النرويج ضد الخونة وضد الإارهاب وكانت ولا تزال مفتحة عيونها على كل من اسمه عليا أو حسينا أو محمدا، وكأن هذه الأسماء مرتبط بها الإرهاب ، فخرج من رحمها آندرس بريفيك الذي ارتكب عملا ارهابيا مزدوجا اودى بحياة ما مجموعه 77 شخصا في 22 يوليو 2011 ، متنكرا في زي ضابط شرطة، فاتحا النار على المراهقين من شباب حزب العمل الحاكم في النرويج في معسكر بجزيرة أوتويا. كما فجر عبوة ناسفة بالقرب من المباني الحكومية في وسط العاصمة النرويجية، مما ادى الى مقتل 8 اشخاص.
إن قام حسن أو علي بما قام به بريفيك، فكيف ستكون ردة فعل النرويج تجاهه وتجاه كلّ الأجانب في النرويج وفي أوروبا بأسرها؟
وأخيرا يبقى سؤال ، هل هذا الكتاب تدوين لتفاصيل التاريخ أم تساؤلات عن شخصيتين متناقضتين؟ إنّ كتاب"قاتلنا من أجل النرويج يعدّ مرجعا تجرى عليه بحوث بمنظور مقتضبات العصر الحديث، إنه موضوع "ربيع الثورات العربية المطروح الآن"، إنه يطرح أفكارا قوية، يمكن أن تكون مشروعا لدراسات نقدية تحليلية واجتماعية في المستقبل القريب..
zakia khairhoum








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - الزميلة العزيزة زكية خيرهم
محمد الرديني ( 2012 / 7 / 8 - 20:20 )
اثار قراءة مقالك عندي سؤال محير
العالم الغربي وبعد مرور اكثر من 200 سنة من الحروب والقتل والدمار اعترف بخطأه واتجه الى الانسان وانطوت صفحة كريهة وبدأ الناس يعيشون السلام الحقيقي بشكل او بآخر
ولكن
في وطننا العربي ومنذ اكثر من 16 قرنا وحتى كتابة هذه السطور لم تزل صفحة الحروب والقتل والدمار والاعتيالات مفتوحة
ماهو السر في ذلك؟
هل هو في رجال الدين؟
هل هو في جينات الانسان العربي؟
هل هو نقمة الرب علينا؟
هل...
شكرا لك


2 - ممكن كل شيء
زكية خيرهم ( 2012 / 7 / 8 - 23:12 )
تحية ماطرة بالمودة أخي الفاضل الاستاذ محمد الرديني
لست فقط انت من يعيش حيرة، فنجن للاسف نعيش ألما وحزنا على ما يحصل في اوطاننا العربية، سواء كنا نقطن داخل الوطن أو خارجه. نعم، لابد أن تظهر الشمس ويرحل الظلام ولكن بشرط أن تتوقف بعض القنوات الفضائية عن التحريض عوض الاعلام النزيه الذي يخدم الأوطان العربية لا ليمزقها. فهم بتحريضهم يخدمون من ...؟
عندما تكون ديكتاتورية حكامنا لاجل أمساك الأوطان وفرض القوانين التي يجب كل من في الوطن احترامها ابتداء من حاكم الوطن نفسه. عندما يكون القانون مطبق على كل الشعب وحاكمه سواء ، بعيدا عن المحسوبيات وابن فلان وعلان معفيين من فسادهم واجرامهم.
عندما يهتم رجال الدين باختصاصهم الذي هو نشر المحبة بين الناس بغض النظر عن الطائفة أو العرق وليس التسابق إلى المنابر الفضائية لنشر سموم الحقد بين الطوائف والتحريض عن التعصب وزرع الاحقاد بين الناس باسم الدين. فنحن في امس الحاجة إلى التضامن والمحبة بيننا نحن الشعوب إن كنا نحلم بعالم اسلامي راق.


3 - ممكن كل شيء
زكية خيرهم ( 2012 / 7 / 8 - 23:13 )
تكملة التعليق للاستاذ الفاضل محمد الردني

عندما يتوقف رجال الدين عن نفاق الملوك والحكام الجائرين عن الشعوب، ويسكتوا افواه الشعوب بفتاوى ليس لها علاقة بالامور الدينية ولكن لخدمة ملك جائر على شعبه يخدم مصالح الاعداء من دول الغرب التي لايهمها مصلحة شعوبنا ولا فقرها ولكن مصالحها هي. ففقرنا على حساب غنى الغرب، وتجزئتنا على حساب اتحاد الغرب الذي لم تعد لهم حدودا والاروبي يسافر من غير تاشيرة إلى اي وطن غربي آخر.
عندما تعي الشعوب أن الدين لتغدية الروح وصقلها، لكن لابد من قانون مدني يجمع الشعب بطوائفه واختلاف ديانته تحت سقف الوطن. فالاخلاق التي ننادي بها ونعتز بها في عالمنا الشرقي ، تستوجب احترام دين الآخر والمعاملة الحسنة. حين تتم هذه النقاط يمكن أن نقول قول الشاعر
فإنما الامم الأخلاق ما بقيت قأن هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا

اخر الافلام

.. هل من الممكن التوصل إلى اتفاق حول النووي الإيراني؟


.. سدّ النهضة.. الملء الثاني والخيارات المتبقية | #غرفة_الأخبار


.. كيف يعيش مسلمو ألاسكا أجواء شهر رمضان؟




.. 9 قبائل يمنية ترفض القتال بصفوف ميليشيا الحوثي في مأرب.. تعر


.. نشرة الصباح | الحكومة اليمنية تحذر من زيادة تجنيد الحوثيين ل