الحوار المتمدن - موبايل


بلاهة الحلم

علي حسين كاظم

2012 / 12 / 1
الادب والفن



قف
في بوابة دارك
ودق بسمار الظهيرة
في رئتيك الملوثتين بالحنين للرحيل.
قرب صمت الابواب
وبلاهة الحلم الفاجر ؟
في ميادين النشوة
والهذيان اللاهث
لكؤوس المساء
تتسرب وحشة الروح
وتنحصر المفردات
عناوينٌ قديمة ؟
........
........
يبدو ان الرهان المخادع
والتورط في الأشتهاء المبعثر
هتاف طائش
في حضن النوم
الذي يحبو للصباح
وقهوة أمي.

علي حسين كاظم
كندا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عام على جائحة كورونا..فرقة الورشة المسرحية باتت مهددة بالاخت


.. قصة نجاح لمشروع نسائي بدأ بدولار منذ نحو 60 عاما.. وأصبح إله


.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل




.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا