الحوار المتمدن - موبايل


نداء اخير

صادق الريكان

2013 / 4 / 19
الادب والفن



هَل تَسمَعٌني
أم للمَوّت لُغة اخُرى
صَديقي كيَف رَحلت
وفي ذاكرتي رائحة صَوتك
لم تخبرني الاقدار انك على سفر
فأنا لا أملٌك مِن الرصيد
سوى خَيبات النَحيب
لم يَمنحك المَوت فُرصة للفَرح
ولم تَسعُك الدُنيا
لحيائك
إلا ذلك المكان الاخير
نُم هناك
نُم هناك
بَعيداً مِن تِلكَ الفوضى
عَلك تَجد ذاتك
بَين صَمت التراب








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ماذا يعني التنازل عن الملكية الفكرية للقاحات كورونا؟


.. شاهد: مظاهرات بالشموع والموسيقى احتجاجا على الأوضاع الاقتصاد


.. سر العلقة الساخنة من تحية كاريوكا للفنانة رجاء الجداوى مع ال




.. الرجل الأول في فيلم الرجل الثاني.. لواء الشرطة الذي أغرته ال


.. هاجر ومحمود اتحدوا النار والحروق بالحب.. حكايتهم أقوى من أفل