الحوار المتمدن - موبايل


اصدقائي الطائفيين

صادق الريكان

2013 / 5 / 28
المجتمع المدني


صديقي وبخ زميلٍ له على رميه اعقاب السكائر من نافذة السيارة ، بعد فترة ليست بالطويلة شاهدت صديقي هذا وهو يضع اكوام النفايات وسط الشارع !!

هكذا هي محاربة الطائفية بالعراق على درجة من الشبه الكبير بصديقي هذا والنفايات ؟

نعم هذا هو واقعنا المؤسف كثيراً ما اصادف العديد ممن نددوا بالطائفية حيث اتعجب في نفسي على هذا الكم الهائل من الوطنيين ولازلنا في هذه الحال؟؟ كلٍ منا يكره الطائفية ويندد بها، لكن سرعان ما تتلاشى هذه الصورة في لحظة اخرى تجد نفس الشخص يعلن الويل والثبور على الاخر !!

*اذا اردنا ان ننهض ببلدنا يجب ان نترك الشعارات ونتجه الى التطبيق ونزيل بعض الشيء من احقاد على الاخر، اعرف ان الوضع صعب ولا يمكن علاجه خصوصاً بما يحمل هذا الحقد الطائفي من تاريخ عريق ، لكن ذكر إن نفعت الذكرى ؟؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لليوم الثاني.. المئات يتظاهرون أمام القنصلية الإسرائيلية في


.. فرنسا: العنصرية وليدة العبودية؟


.. تحركات لاعادة النازحين لمناطقهم وتعزيز الاستقرار في المحافظة




.. بعد قرار ترحيلهم من الدنمارك.. اللاجئون السوريون ينتظرون الع


.. من أمام القنصلية الإسرائيلية في #إسطنبول.. المئات يتظاهرون ل