الحوار المتمدن - موبايل


لغة صماء

صادق الريكان

2013 / 6 / 7
المجتمع المدني


توجد في المكسيك لغة على وشك الانقراض ولا يتحدثها سوى شخصين الطريف أنهما متخاصمين ولا يرغبان في التحدث مع بعضهما !

تخيل لو ان احدٍ اراد ان يصلح بينهما فالأمر صعب ومعقد لا احد يفهم لغتهما حتى يتسنى له الجمع بينهم ، وإصرار الاثنان على الزعل يصعب من المشكلة ويهدد لغتهم بالانقراض الحتمي

اكاد ان اشبه تلك المشكلة بما يعانيه شعبنا من خصام طويل يمتد منذ زمن بعيد ، رغم تغيير الظروف عدة مرات منذ السلاجقة والحكم العباسي والعهد الصفوي والعثماني ومجيء البريطانيين وبعدها من ويلات التحولات المتناقضة، كلهم لم يجدوا حل لما تعانيه هذه الامة بل بالعكس رأينا (ازدياد الطين بله) فكل مرحلة نمر بها لا تشبه الاخرى الى بسفك الدم بسبب هذا الخصام

*ما اود ان اقوله كل من يأتي من الخارج لا يمكن ان يحل مشاكلنا بقدر ما ان لم نجد حلول لمشاكلنا سنبقى على ما نحن عليه باحتفاظنا لهذا الارث السقيم








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مراسلة فرانس24: -ليلة من الجحيم في شمال غزة والأونروا ترفض ف


.. Brazilian Activists Protest the Largest Beef Producer in the


.. حملة للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين في المغرب




.. الأمم المتحدة تطمئن.. الاقتصاد سيتحسن | #غرفة_الأخبار


.. محمود الطاهر: بيان الأمم المتحدة يحاول إعطاء فرصة أخيرة للحو