الحوار المتمدن - موبايل


القوات الأُمية

صادق الريكان

2013 / 7 / 7
المجتمع المدني


في الدول المتقدمة يحق للمواطن أن يطلب هوية رجل الامن حتى يتحقق من أمره
أما في العراق يحق لرجل الامن أن ( يلزكك براشدي كفخ ) ولا يحق لك ان تنبس ببنت شفة او تحاول الامتعاض منه لأن فعل مثل هذا قد يؤدي برجل الامن أن يمارس معك انواع (الجلالييق والدفرات ) من حيث لا تحب ,
الشرطة التي هي في خدمة الشعب أقتصر دورها في تأدية واجب الاسعاف ؟ لنقل بريد الموتى والمصابين الى المستشفيات اضافة لخدمات اخرى مثل ، توصيل الحوامل ، قطع الشوارع ، التحرش (بالايجات) ؟ لذلك نرى صاحبنا الشرطي عند انتهاء واجبه العظيم يتجول بين ابناء جلدته المساكين وهو يهز بمؤخرته عَلّ مسدس (الكلوك) يصبح اكثر وضوحاً وهو يضعه بين فردتيه

أما الجندي اصبح مثل (البعبع) كلما شاهدت واحد منهم رجعت بي الذاكرة الى (استاذ حسن) معلمي في الابتدائية الذي كان طوله يزيد عن مترين وله أصابع تخطان في الارض لازال احدهم مطبوع في ظهري ، كرهت المدرسة بشدة لكن حين يقبل لنا في الحصة احاول ان ابين له اني مرتاح وفرح حتى لا يعرف ان في سري بغض للمدرسة وله ، وكنت ارتعش خوفا من ان يسألني حتى لو عن اسمي فأنا متأكد بان اجابتي ستكون غير صحيحة حينها سأنال ما ناله من قبلي من (لطم عل الوجه) هكذا هو الجندي العراقي بالنسبة لي مصدر خوف وقلق على عكس وظيفته التي نزل للشارع من اجلها والتي من المفترض ان يكون بها مصدر امن واطمئنان لنا ، وجدت الاستاذ حسن اقرب مثال خصوصا بما تمثله القوات الامنية من رعب حينها لا يسعك البوح لأن في ذلك قد تلحق بسرب محمد عباس رحمه الله ؟

لا بد ان تكون وقفة جدية من قبل الجهات العليا المتخصصة بهذا الشأن لأن أغلب القوات الامنية غير مؤهلة لتربية (الصخول) لا بد من ادخالهم دورات تحسين الاخلاق قبل كل شيء ، رغم ان دورات اختصاصهم العسكري لم ينالوا منها الحظ الوفير ؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تقرير للأمم المتحدة: أعداد المرتزقة في ليبيا لم تنخفض| #رادا


.. الشرطة الإسرائيلية تنفذ اعتقالات واسعة داخل الخط الأخضر |#را


.. شاهد: الآلاف يتظاهرون في سيدني الأسترالية دعماً للفلسطينيين




.. فلسطين وإسرائيل/الأمم المتحدة: نزوح 10 آلاف في غزة بسبب القص


.. الأمم المتحدة لا ترى أي تقدم بملف المرتزقة في ليبيا