الحوار المتمدن - موبايل


تخاريف رمضانية

شهد أحمد الرفاعى

2013 / 7 / 25
كتابات ساخرة


منضدة بيضاوية كبيرة يتوسطها نسر و ضبع و عجوز و عدد من المساعدين فى تربية الرعية ،،
على الشاشات تتسارع الاخبار ملتهبة ، لا شىء يوقفها ،،
الدم ينسال من جوانب التلفاز ووجوه قتلى أبرياء لم يستطيعوا النطق بالشهادة،

ما العمل ، العجوز يردد ،،؟
لا إجابة شافية من القابعين على كراسى الطاولة البيضاوية

فجأة يدوى صوت النسر كعبوة ناسفة ،، إعطنى الضوء الأخضر يا سيادة الضبع العجوز ، و ستنتهى الأزمة !

يعتدل الضبع فى جلسته ، انا رجل قانون و أعرف مصير قرارى هذا !
يتبادل الجميع النظرات و عيونهم تقول لا نريد مصير من سبقونا و نجد أنفسنا وراء القضبان بتهمة المشاركة أو الإمتناع !

يبتسم العجوز و هو يتمتم لا لن أستطيع تفويضك او المواجهة لأنها تعنى بحور من الدم سأسأل عنها يوم القيامة و لن يرحمنى أحد ! لا ، لآ ، فكر فى شىء آخر أيها النسر ،

يضع النسر رأسه بين راحتيه و هو يدق الارض بقدميه فى دقات منتظمة تنبأ بقدوم حل سهل ممتنع كالعادة ،،

اذن انت لا تريد الخروج الى الرعية و تفويضى امامهم للقضاء على هذه الميكروبات و الفيروسات التى اصابت محيطنا ، و لا تريد أيضا ً ان تمنحنى هذا التفويض أساسا ً !!
إذن انا ايضا لا استطيع اخذ هذه الخطوة وحدى و الا اعتبرت خارجا ً عليك َ سيدى الضبع العجوز !
و لا أستطيع إخذها بمفردى و إلا ستصدق تأويلاتهم بأنى الحاكم الفعلى للبلاد ! ،
و لكن لا زال هناك حل آخر !

الاعناق منتصبة وسط الياقات المنطوية ، العيون متنمرة منتظرة للحل المنتظر ،،
الجميع فى دهشة تعلوها الحيرة متساءلة ما الحل ؟
الضبع العجوز يبتسم فى هدوء معتاد ، هات ما عندك أيها النسر !

إذن إسمعونى جيدا ً .....الجميع هنا يخاف المحاكمة و الحساب و المملكة فى كل الاحوال مقدر لها الضياع ، آليس كذلك !

نعم ، هو كذلك ( و يأتى الرد فى تناغم و اجماع عجيب )

و لكن أسألكم ،، هل يستطيع أحد ما محاكمة شعب ؟هل سمعتم من قبل عن احد ما يحاكم شعب بأكمله ؟ هل فكرتم فى ذلك الافتراض من قبل ؟

إذن ستكون كلمة الشعب ، سنأخذ الموافقة من الرعية و ليحاكموا الرعية بعد ذلك !
و يخرج النسر ليعلنها انها كلمة الشعب و بناء على موافقة الشعب و توكيل الشعب لى و للجميع و للضبع العجوز ..

ايها الشعب نحن لا نملك سوى الموافقة على طلباتكم بالقضاء على هذا الميكروب من جذوره ،، فقط نطلب .. منكم الدعاء لنا بالتوفيق ،

يرتد الى الخلف وسط ذهول الجميع و يغادر الجميع الطاولة المستديرة وسط جو متضارب من الدعوات و اللعنات و التمتمات الصامتة الباهتة التى اصابها الدوار من كثرة تقلبات الاحداث من حولها ،،

إلا ان الجميع الجميع فى انتظار النتائج المعملية و الميدانية

اللهم ألطف بنا أيها القدير ، اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا يارب و أعفو عنا و إرحمنا يا أرحم الراحمين ،








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مي زيادة.. فراشة الأدب التي انتهت إلى مشفى المجانين


.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الشاعر السعودي ناصر الفراعنة


.. بيت القصيد | الشاعرة اللبنانية سارة الزين | 2021-04-17




.. الليلة ليلتك: بيار شاماسيان قبل المسرح وين كان؟ وشو بيعرفوا


.. نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما