الحوار المتمدن - موبايل


روضة السياسيين

صادق الريكان

2013 / 7 / 25
المجتمع المدني


آرنولد ولسن هو الحاكم السياسي العام في العراق سنة 1918 في وقت الاحتلال البريطاني ، وكان قبل مجيئه موظفاً سياسياً في الهند وشاهد الفرق الشاسع بين الهنود والانكليز حيث المستوى الثقافي والحضاري ، فكان يؤمن بما يسمه "رسالة الرجل الابيض في تمدين الشعوب" كما كان يعتقد ان العراقيين غير قادرين على حكم انفسهم إلا بعد مائة عام ولهذا يجب تدريبهم والأخذ بيدهم وأن يحكم العراق حكماً انكليزياً مباشراً ؟؟

يبدو ان السير ولسن درس بعض خصائص هذا المجتمع دراسة جيدة ، وتعطينا تلك النظرة على ان المجتمع العراقي كان يعيش في ذلك الوقت فترة من التخبط والفراغ السياسي والاجتماعي وهناك عوامل جما لا تساعد أي عراقي محنك او مهتلف بأن يقود هذا البلد في ذلك الوقت.

لا اريد الرجوع الى الماضي بقدر ما احب ان اقارن كلام ولسن واضعه بين ايدي هذا الواقع السياسي الجديد لوجدناه يتطابق معه تماماً ، هناك تشابه كبير بين تلك الفترتين _إلا من ناحية نوعية المحتل؟_ حيث يمكننا القول بأن العراق ما بعد 2003 كان ايضا غير مستعد لحكم نفسه بعد ذاك الفراغ الدكتاتوري الكبير ، ويمكننا القول بأن السياسي كان من المفترض ان يوضع في روضة او حضانة سياسية وأخلاقيه قبل ان يوضع في هذه الاماكن التي نفخت كروشهم








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فلسطين وإسرائيل/الأمم المتحدة: نزوح 10 آلاف في غزة بسبب القص


.. الأمم المتحدة لا ترى أي تقدم بملف المرتزقة في ليبيا


.. الأمم المتحدة تحذر من أزمة إنسانية في غزة جراء التصعيد




.. تقرير للأمم المتحدة: أعداد المقاتلين الأجانب في ليبيا لم تنخ


.. شاهد.. حشود المحتجين تمنع ترحيل المهاجرين من المملكة المتحدة