الحوار المتمدن - موبايل


السلاح الصدأ

وصفي أحمد

2014 / 3 / 25
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


خلال حديثه عن قانون الأحوال الشخصية الجعفري , وصف السيد وزير العدل معارضات ومعارضي قانونه البائس بعدم الإيمان بأي دين . هذا السلاح الصدأ الذي لم يعد يقنع معظم العراقيات و العراقيين بعد أن خبروا المتدثرين بالدين وما قاموا به من موبقات باسم الله .
ثم أن هذا السلاح ـ التكفير ـ ليس بالأمر الجديد , فقد استخدمه الجاهليون في محاربة المسلمين عندما نعتوهم بالصابئة ـ نسبة إلى الفعل صبأ أي تحول عن دينه إلى دين أخر ـ كما استخدمته الفرق الإسلامية خلال صراعاتها منذ صدر الإسلام .
ثم أن معارضة هذا القانون لا يُخرج من الملة , فكلنا يعرف أن معظم فقرات الأحكام الفقهية في هذا المجال وفي غيره هي من بنات أفكار الفقهاء ولهذا تجد فيها اختلاف كثير لأسباب عديدة أهمها اختلافهم في فهم النص المقدس وغيره من الأسباب , لكن ذلك لم يجعلهم يشكلون بعضهم على البعض الآخر .
وما الحكمة من اصدار هذا القانون في مثل هذا الوقت الذي فشلت فيه الحكومة التي ينتمي إليها السيد حسن الشمري في القيام بأهم واجب ألا وهو حفظ دماء مواطنيها بسبب سياساتها الطائفية , على حد قول معظم الأحزاب و الحركات السياسية ومنها تلك الداخلة في العملية السياسية .
وبهذا , فقد أصبح التغيير أمراً لا بد منه , ويمكن القول أن الوسيلة الأفضل للتغيير تأتي من خلال صناديق الاقتراع , على اعتبار أن السبل الأخرى صعبة التحقيق , فالثورة الجماهيرية غير ممكنة التحقيق بسبب وجود الاستقطابات الطائفية و العرقية ولعدم نضوج ظروفها الموضوعية . كذلك الحال بالنسبة للانقلاب العسكري , أما المقاطعة فلا أعتقد أنها ستؤتي أكلها فالقوائم المتنفذة ستمرر النتائج التي ستصب بالتأكيد لصالح القوى السياسية الممسكة بالسلطة .
قد يُقال أن النتائج سوف تُزور , وكلنا يعلم أن افضل النظم الديمقراطية يتم فيها التزوير وإن بدرجات أقل بما لا يقاس عنها في بلد مثل العراق يصارع من اجل وضع رجله على سكة الديمقراطية التي يعد أكثرها سوءً أفضل من أحسن نظام دكتاتوري . وبهذا فأنا أعتقد أن المشاركة الفعالة في الانتخابات لا بد وأن تؤدي إلى تغيير مهما كان طفيفاً , فأي تحسن مهما كان طفيفاً أفضل من بقاء الحال على ما هو عليه .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. رمضان .. في ضوء الديانة اليهودية !! / قناة الانسان / حلقة 90


.. بيغسلوا دماغهم وبيسبوهم يواجهوا مصيرهم وبيهربوا.. هو ده فكر


.. قتلوا المصريين بالصوت والصورة ويقولوا مش إحنا.. الاختيار2 يُ




.. الشريعة والحياة - حسين السامرائي: الإسلام دين يسر وهذا ما يم


.. قناة الانسان