الحوار المتمدن - موبايل


علم نفس الفيسبوك

حمودة إسماعيلي

2014 / 11 / 25
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا الفيسبوك، عبارة عن واجهة للمستخدم، أي عن طريقها (المواقع) يمنح لمحة عن نفسه وعن حياته للآخرين، لترك انطباع محدد عنه. أهم شيء في الموقع ـ طالما نتحدث عن موقع الفيسبوك وهو من بين الأكثر استخداما ـ ليس التواصل ! ولا حتى تبادل المعلومات ! ولا الصور ! ولا حتى ما يعلّق به الناس (تعليقات) طيلة أيام الأسبوع ! إن أهم شيء بالموقع هي خاصية اللايك Like، لأن المستخدم يعتمد في نشره لأمر ما على نسبة اللايك المتوقعة عن ما سيضعه انطلاقا من حسابه (الشخصي). اللايك هنا هو الدافع للتفاعل داخل الموقع بين المستخدمين.

طبعا، لتقدير أهمية هذه الخاصية (اللايك)، فإن الموقع يقوم بدعم صفحات المشاهير عبر نفس الخاصية، فالأمر لا يحتاج سوى ضغط لايك ليتم التفاعل ما يقدمه المعني على صفحته، الأمر الذي يختلف عن الحساب الشخصي الذي يستلزم قبول الشخص لدعوة الصداقة الافتراضية والتفاعل المعلوماتي. هنا اللايك تقدّر نسبة اهتمام الناس بالمنتوج الذي يتم عرضه : سواء كان تعليقا، صورة، فيديو، خبر، أو حتى إشهار لمنتوج تجاري. ضغط اللايك إشارة لاهتمام المعني بالمنتج (العرض) وإعجابه به. هذا الأمر له وقع نفسي على صاحب العرض : أكان شخصا يعرض أمرا شخصيا ـ تعليق، صورة الخ ـ أو مؤسسة تقدم إعلانا.

صار الإعجاب الافتراضي أهم للناس من الإعجاب الواقعي، بل قد ينشر الإنسان شيئا وتركيزه على شخص معين (فقط) هو الذي يرغب من أعماقه أن يضع له "لايك" : ما يفيد أن ذلك الشخص المحدد اضطلع عن المنشور وأبدى إعجابه به، وإن الأمر ليصل حد دمج ذلك الشخص ـ أو عدة أصدقاء ـ للمنشور ليظهر ساعتها بحسابهم الشخصي رغما عنه/عنهم. كقطع للشك بتأكيد أن الشخص (المرغوب) أو أي من المدمَجين لم يضع لايك، فهذا يعني أنه لا يبدي إعجابه بمنشور الشخص، أي بالشخص نفسه ! قد تبدو الأمور من هذا الموقف تافهة، لكن حينما نجد شركات كبرى ومؤسسات تتوسل وضع اللايك من المستخدمين (باستخدام خاصية الدفع النقدي والإعلان المفروض على صفحة المنشورات الخاصة بك) يدرك الواحد هنا أهمية الأمر الذي تغلغل داخل الجهاز النفسي الاجتماعي ـ المستخدم للأنترنيت ولهذه المواقع ـ وحتى الاقتصادي ! بل إن سياسيين (وأحزابا) يقومون بدعم حملاتهم بطرق مباشرة وغير مباشرة انطلاقا من خاصية اللايك : لايكني=انتخبني !

نعود لقصة الدمج ـ دمج المستخدمين ـ في منشور معين ليظهر لهم رغما عنهم، ما يساهم في توسيع انتشار الإعلان. وكما قلت فإن ذلك يُستخدم من قبل المؤسسات كما من قبل الأشخاص : خوفا من أن لا تحظى منشوراتهم باللايك المطلوب : فقلة اللايكات أو انعدامها تُحدث وقعا سلبيا للمعني، وكأنه منبوذ فيسبوكياً، الأمر الذي صار أسوء نفسيا من النبذ الاجتماعي الواقعي، الذي يتم التعود عليه نتيجة الاغتراب النفسي الذي يعيشه الناس منذ زمن كارل ماركس أو ما قبل !

يصل الأمر أحيانا حد تأطير قانون حول اللايك، فإذا لم تضع لايكات لمنشوراتي ـ خاصة التي أدمج اسمك/حسابك فيها ـ فهذا يعني أنك لن تحصل على لايكات من عندي، فالسن بالسن والعين بالعين. لا يصبح المقياس هو جودة المنشور أو نسبة الإفادة التي يقدمها، بل بما يحققه للمستخدم من لايك شخصي (المردودات المحتملة/المرجوة له أيضا)، فهو يضع لايك لمن يضع لايكات له (لمن يعيد له اللايكات) ـ طبعا لا يُتخذ هذا الموقف من قبل الذي يشعرون بالملل فيضعون لايكا لأي شيء يظهر لهم أو بحكم حبهم الودي للشخص كأقربائهم (كأن تضع لايك لوالدتك حتى لو لم تكن تضعها لك). لكن الأمر يختلف بالنسبة للصفحات (خاصة بالنسبة للمشاهير) والذي (المعني صاحب الصفحة) فقط يتلقى اللايكات والتعليقات دون فرض الرد، لكن يجب أن نفهم أن انكباب المستخدمين على صفحة معينة لا يكون إلا بما يتحقق من تفاعل خاص بالمستخدمين على مستوى التعليق واللايكات على المنشور ـ صفحة ليس بها تفاعل لن يهتم بها أحد ـ وهو ما يحدث حتى بالحسابات الشخصية، حتى تضطر المعنية ـ والتي غالبا ما تكون أنثى ـ لحذف خاصية الإضافة ـ لاستبعاد الإزعاج؛ لكن ورغم نرجسيتها وعدم مبادلتها للايك مع البعض، فإن بعض المستخدمين يستمرون بلايك منشوراتها والتعليق عليها نتيجة العدوى التفاعلية : الناس بالفيسبوك كالذباب لا يتفاعلون سوى مع المنشورات التي يتجمع حولها مسبقا مستخدمون آخرون ـ لربما انطلاقا من هناك يحصلون على أصدقاء جدد يضعون لهم مزيدا من اللايكات على ما يضعونه بحساباتهم.

اللايك صار جزء من شخصيتنا، تكتب، تُعلّق، تأخد صورا لنفسك أو لفنجان قهوتك أو حتى لوجبتك المسائية، وجانب في دماغك يفكر في اللايك ويقدر النسبة المرجوة متشوقا تحصيلها. لكن لا يجب أن لا يغيب عن بال الإنسان أن حتى 1000 لايك لا تمنح الإحساس الذي تمنحه قُبلة واقعية ! وكما تقول العصافير : "شخص باليد أفضل من 100 شخص بالفيسبوك".

لكن يظل الأغرب من كل ذلك، من يضعون منشورا، ويقومون بوضع لايك له هم أنفسهم ! أولا يكفي أنك أنت من قام بنشره ؟!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاهد.. الرياح تقتلع سقف مبنى في روسيا


.. غارة جوية إسرائيلية تستهدف مقر استخبارات -حماس- شمالي قطاع غ


.. اليابان تجري أول مناورات عسكرية مشتركة مع الولايات المتحدة و




.. خروج قطار شحن عن مساره في روسيا


.. صدمة دولية لقتلى مدنيي غزة.. إدانات فقط؟