الحوار المتمدن - موبايل


نقد الفكر السلفي المتطرف وبيان خروجه عن الإسلام وتعاليم الأديان قاطبة

إسلام بحيري

2015 / 1 / 12
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


الفكر السلفي في الإسلام هو الفرع الإسلامي لـ "التيار الراديكالي" والأصولية الفاشية النازية المنتشرة في كافة الأديان والأيدلوجيات..

والحقيقة أن هذا التيار المتطرف هو أول أعداء الأديان، لأنه يشوه صورتها الحقيقية ويجعلها أداة نقمة ولعنة بدلاً من الحقيقة التي أنزلها الله لأجلها، أن تكون سبباً في إسعاد الناس وتنظيم حياتهم في سلام..

الإسلام ونظام الجهاد فيه جاء لتحرير البشرية وإنقاذ الناس من العبودية، وليس للإعتداء عليهم
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=449874

ما حدث في فرنسا، وسيحدث كثيراً جداً في الأيام القادمة في أوروبا وأمريكا، ليس إلا نتيجة دعم تلك الدول لهذه التيارات المتطرفة لإضعاف العالم العربي والإسلامي، فقلب ربك السحر على الساحر.. فهنيئاً !

ولكن أول ضحية لهذه التيارات المتطرفة هم أبناء الدين نفسه قبل أي أحد آخر.. ونجد لهذا صدى في الجماعات الإرهابية المتأسلمة، نجدهم:

1- يقتلون المسلمين ويكفرونهم، والقتل وإن كان ينم عن شدة العداوة، إلا أن التكفير أصرح في الدلالة على اختلاف الدين واختلاف الهُوية واختلاف الولاء.. ولستُ انا من يقول، وإنما هم من يقولون!

2- - مصطلح "السلفية" هذا دجل..
لا يراد به إلا التمييز عن بقية المسلمين، ولم يضعه ابن تيمية ومن بعده إلا لهذا الغرض..
ثم تم استخدامه في العصر الحديث لأجل الوصول إلى كرسي الحكم..
وإلا فلو دققت لوجدت أن كل مسلم بل وكل كافر : سلفي! لأنه يتبع سلفه..
البشرية كلها بطولها وعرضها سلفية، لأنها تتبع أسلافها..
حتى البوذيين والهندوس سلفيون لأنهم يتبعون تعاليم أسلافهم بوذا وكريشنا.. والملحد الماركسي سلفي أيضاً لأنه يتبع كارل ماركس.
وقول الوهابية أن علماء المسلمين - من غيرهم - لا يتبعون الصحابة، قول ينم عن حجم عقولهم لا أكثر.. فاللسان مغرفة القلب كما تقول العرب.
والله هو الشافي لا إله غيره.

3- نجد السلفيين الوهابية في منتدياتهم ومواقعهم في الرد على الإلحاد والملاحدة، كثيراً ما يتركون الملاحدة ويطعنون في أهل الدين لا سيما النصارى، الذين يشتركون مع المسلمين في الإيمان بالله واليوم الآخر والبعث والحساب والنبوات، ويلتزمون بأحكام الشرائع السماوية، والأصول الكبرى التي جاء بها الدين من الحث على فعل الخير ومساعدة الضعفاء، وكف الأذى عن الناس وتحريم الزنا والربا والقتل والسرقة.. الخ.
فهل من يترك الملاحدة ويهاجم أهل الدين يعتبر ذو دين ؟ وهل من يصب جام غضبه على أمة الإسلام ويكفر المسلمين يعتبر من المسلمين ؟ لن أجيب على هذا وأتركه للقارئ الكريم.

4- نلاحظ تشابهاً كبيراً جداً بين تفكيرهم وبين تفكير الملاحدة، من حيث المادية والظاهرية والحرفية.. والبعد التام عن فهم المجردات والمعاني، لدرجة أن كليهما يعادي الفلسفة ويذمها، وهذا نتيجة طبيعية لاحتقار العقل. لأن وظيفة العقل وميدانه هو المعاني والمجردة عن المادة وعن الجسمية، ولما كان هؤلاء وهؤلاء لا يفهمون الفرق بين الوجود وبين الكون المادي: كان من الطبيعي أن فريق منهم ينفي وجود الله تماماً، والفريق الآخر يعتقد أنه شخص جالس على العرش في السماء!
ومن آثار تلك المادية: أنك تجد الوهابية السلفية يهتمون للغاية القصوى بمظاهرهم الخارجية فيطيل الذكور لحاهم ويقصرون ملابسهم ويضعو غطاء على الرأس، وهم يظنون أنهم بذلك يطبقون السنة!! ولا يدرون أن هذه كانت عادات العرب ومكارم هذا الوقت، وأننا لسنا ملزَمون بسنن العادات كما قرره علماء الأصول. أنظر كتاب (البيان لما يشغل الأذهان) للعلامة د. علي جمعة.
إن سنة النبي ص التي جاء بها أكبر وأعمق مما يظنون، سنته هي مكارم الأخلاق التي عليها يقوم بناء المجتمعات والحضارات، سنته يتم تحصيلها من خلال "التصوف" الذي يحاربونه ولا يفهمونه، لأنهم - أيضاً- أخذوا بالمظاهر التي يفعلها بعض العامة والبسطاء، دون أن يدرسوا ويتعلموا ما هو "علم التصوف" المختص بتزكية النفس، والذي موضوعه "القلب" وما يدخله من ويخرج منه من خواطر وإرادات يترتب عليها صلاحه أو فساده، ومن ثم صلاح الإنسان كله او فساده.

وقد كتبت مقالاً مستقلاً في أوجه التشابه بين السلفيين والملاحدة
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=444817

5- يقول السيد عز الدين أبو العزائم في كتابه "إسلام الصوفية هو الحل لا إسلام الخوارج" تحت عنوان "فكر اليعقوبيين في فرنسا كفكر الخوراج"
والخوارج بحق «يشبهون في استحواذ الألفاظ البراقة على نفوسهم، واستيلائهم على مداركهم، اليعقوبيين الذين ارتكبوا أقسى الفظائع وأشد الشنائع في الثورة الفرنسية، فقد استولت على هؤلاء ألفاظ الحرية والمساواة والإخاء، وباسمها قتلوا الناس وأهرقوا الدماء، وأولئك استولت عليهم ألفاظ الإيمان، و"لا حكم إلا لله"، والتبرؤ من الظالمين، وباسمها أباحوا دماء المسلمين، وخضبوا البلاد الإسلامية بالدماء وشنوا الغارة في كل مكان».

دعوة الإسلاميين إلى الإسلام
بقلم السيد محمد علاء الدين أبو العزائم
بسم الله الرحمن الرحيم

إلى المتأسلمين فى مصر .. السلام على من اتبع الهدى.. أما بعد
لقد أطلقتم على أنفسكم اسم (الإسلاميون) على الرغم من أن هذا المصطلح لم يرد فى الكتاب أو السنة ، ولم يجر على ألسنة السلف الصالح ، فالقرآن وصف أتباع الشريعة الإسلامية بـ(المسلمين) ، فقال تعالى : (هو سماكم المسلمين) ولم يقل (إسلاميين) ، وقال تعالى : (قل إنما يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فهل أنتم مسلمون) ولم يقل (إسلاميون) وقال تعالى: (إن المسلمين والمسلمات) ولم يقل الإسلاميين والإسلاميات!! وبالتالى فإن مصطلح (الإسلاميون) محدَث ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة فى النار!!

وإذا عقدنا مقارنة بين منهج الإسلاميين ومنهج المسلمين لوجدنا فارقا كبيرا ، فأنتم معشر الإسلاميين ، اعتديتم على الثوار ، واستبحتم دمائهم وأموالهم ، وتهددون بأن تحولوا مصر إلى بحور من الدماء!!
أما نحن المسلمين فقد حرم الله علينا الاعتداء ، حتى لو كان على غير المسلمين ، قال تعالى: (وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ) ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم: (سباب المسلم فسوق وقتاله كفر) .

وأنتم معشر الإسلاميين تكفرون معارضيكم وتلعنونهم ، وتستبيحون سبهم والخوض فى أعراضهم .
أما نحن المسلمين فقد حرم الإسلام علينا ذلك ، فقد قال وقال صلى الله عليه وآله وسلم: (إذا قال الرجل لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما) ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم: (لعن المسلم كقتله) ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم: (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده) ، وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : ( قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! ادْعُ عَلَى الْمُشْرِكِينَ ؟ قَالَ : إِنِّي لَمْ أُبْعَثْ لَعَّانًا ، وَإِنَّمَا بُعِثْتُ رَحْمَةً) ، وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : ( لَمْ يَكُنْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَبَّابًا ، وَلَا فَحَّاشًا ، وَلَا لَعَّانًا) .

وأنتم معشر الإسلاميين نشرتم الفساد بين الناس ، فأبحتم لأنفسكم الاستيلاء على مقدرات الدولة ، والانفراد بالرأى ، والتهديد والوعيد لمن يخالفكم ، والضرب والسحل لمن يقف فى طريقكم ، والقتل لمن يصمد أمام أطماعكم .
أما نحن المسلمين فقد حرم الله علينا الإفساد فى الأرض بأى صورة من الصور ، فقال الله تعالى : (ولا تفسدوا فى الأرض بعد إصلاحها) ، وقال (إنه لا يحب الفساد).

وأنتم معشر الإسلاميين تحوم حولكم الكثير من الشبهات حول علاقتكم باليهود ، فقد باركتم التعامل معهم ، وما زال الغاز المصرى يصدر إلى إسرائيل وبنفس الأسعار!! ، وأقررتم إرسال سفير مصرى لتل أبيب ، كما أقررتم الرسالة المرسية الإخوانية إلى بيريز زعيم الصهيونية ، كما تعملون على فتح سيناء للفلسطينيين تمهيدا لسيطرة إسرائيل على أرض فلسطين كاملة .
أما نحن المسلمين فنؤمن بأن التعامل مع اليهود خيانة للإسلام والوطن ، فقد قال الله تعالى : (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ) . وقال تعالى (لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ) .

حتى أن اسم الحزب الذى تنتمون إليه حزب (الحرية والعدالة) ، ورد اسمه فى البروتوكول الأول من بروتوكولات حكماء صهيون ، فقد جاء ما نصه " وفى جميع جنبات الدنيا كان من شأن كلمات مثل "الحرية والعدالة والمساواة" أن اجتذبت إلى صفوفنا على يد دعاتنا وعملائنا المسخرين عددا لا يحصى من الذين رفعوا راياتنا بالهتاف والصراخ " وهذا ما يدعو للتأمل.

ومما يؤكد تلك العلاقة أن الإسلاميين فى سوريا يقتلون المسلمين لقطع مد حزب الله حتى تنعم إسرائيل بالأمان ، وفى نفس الوقت يقتل اليهود المسلمين فى غزة ، وأنتم تتفرغون لقتل المسلمين فى مصر!! ألم يكن الأولى بكم أن تتفرغوا لقتل اليهود ثم بعد أن تفرغوا منهم تتجهوا لقتل المسلمبن؟! إن كل هذه المفارقات وأوجه الشبه تجعلنا نتأكد أن منهجكم ليس من الإسلام!!

وفوق كل هذا فأنتم – معشر الإسلاميين - ترفعون الشعارات التى تميزكم عن غيركم ، على فرض أنكم فقط الإسلاميون (مسلمون سابقا) وغيركم كافرون ، وتتحدثون دائما على أساس أنكم تملكون الجنة والنار ، وقد فوضكم الله للتصرف فيهما ، وهذه الشعارات فضلا عن كونها تخالف الإسلام ، فإنها تتفق مع شعار اليهود : (نحن أبناء الله وأحباؤه) ، وشعار (شعب الله المختار) .
أما نحن المسلمون قد علمنا الإسلام أنه لا يجوز لأحد أن يميز نفسه على الآخر ، قال تعالى : (فلا تزكو أنفسكم هو أعلم بمن اتقى) ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم : (من قال هلك الناس فهو أهلكهم) ، وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتبسط مع الصحابة فى كل شيء ، ففى أحد الغزوات لما أرادوا تجهيز الطعام قال أحدهم علي ذبح الشاة ، وقال الآخر على سلخها ، وقال آخر على طبخها ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم : (وعلي جمع الحطب).

ونحن المسلمون - ولسنا الإسلاميون – قرأنا فى كتاب الله تعالى ما يفصل لنا حالكم وحال أمثالكم ، حيث قال الله تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ ، يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ).

فى النهاية فإننا وبناء على ما سبق نقول للإسلاميين : إن منهجكم يختلف تماما عن منهج الإسلام الذى نسير عليه نحن المسلمون من السلف إلى الخلف ، وعلى ذلك فإنكم - بداية من المصطلح وحتى المنهج - محدثون ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة فى النار ، ونحن نخشى عليكم أن تكونوا من أهل النار!!

لذا فإننا ندعوكم للدخول مع المسلمين الذين يرفضون الاعتداء لأنه حرام ، ويتركون التكفير لأنه تجرؤ على الله ، وحكم بغير علم ، ويحاربون الفساد لأن الله لا يحبه ، وينظرون إلى الناس بعين الرحمة والحب والتواضع ، ويعملون على مرضاة الله بالإحسان إلى خلقه .

أسلموا تسلموا وإن أبيتم فإن عليكم اثم الإسلاميين .

مشيخة الطريقة العزمية

السيد محمد علاء الدين ماضى أبو العزائم
شيخ الطريقة العزمية
ورئيس الرابطة المصرية
ورئيس الإتحاد العالمي للطرق الصوفية

كلمة السيد علاء أبو العزائم في البرلمان الفرنسي
حول الجماعات الإرهابية المتطرفة
والكلمة كانت بمثابة دق ناقوس الخطر
قبل حادث جريدة شارلي إيبدو الإرهابي ببضعة أسابيع
https://www.youtube.com/watch?v=zVAVYyPTHJ0








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - هل السنه النبويه جزء لايتجزء؟
محمد الشوربجي ( 2015 / 1 / 12 - 08:41 )
تحية لك يااستاذ اسلام. اتمنى لك النجاح في مسعاك للتجديد في الفكر الاسلامي. اقتبس من مقالك مايلي -إن سنة النبي ص هي مكارم الأخلاق التي عليها يقوم بناء المجتمعات والحضارات- . لدي سؤال اطرحه بصفتي مسلم عربي هل سنة النبي تؤخذ كامله غير مجزئه لنبني عليها الأخلاق والحضارة للمسلمين وجميع الناس ؟


2 - سلمت يمينك
شاهر الشرقاوى ( 2015 / 1 / 12 - 08:42 )
اخى فى الله اسلام البحيرى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا اجد نعليق مناسب اعلق به على ما كتبت وما قمت به فاوضحت وبينت .وانرت . وكشفت مواطن الخلل .واسباب العلل التى تقود البشرية حميعها الى اسباب هلاكها ودمارها من تطرف المتطرفين وحقد الحاقدين ..من الجاهلين بتعاليم الدين الحق المتين والتائهين عن طريق الله الواضح المبين ومن الضالين الملحدين واللادينين .الذين استحوذ الشيطان على قلوبهم وعقولهم ووجدانهم فانساهم انفسهم وانساهم ذكر الله ربهم ومولاهم الحق ..فحادو عن صفات الامانة والصدق ..وكل ما يجعلهم بنى ادميين وليصبح الانسان بالفعل خليفة لله على ارضه كما يستحق ..
..
ووفقك الله. لما تنال به حبه ورضاه
..
استمر
فالله معك .ونحن معك .وكل مناد وهاد الى الطريق الحق معك
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


3 - أستاذ محمد الشوربجي
إسلام بحيري ( 2015 / 1 / 12 - 17:44 )
مرحباً أستاذ محمد
سنة النبي ص بديهي أن تؤخذ كاملة
ولكن ما هي سنته ومن الذي يحددها
هل هو الفرع الإسلامي للتيار الأصولي أم عالم منهجي مثل د. علي جمعة أو مفكر متبحر مثل علي شريعتي

أجمل تحية


4 - أستاذ شاهر الشرقاوي
إسلام بحيري ( 2015 / 1 / 12 - 17:46 )
حفظك الله وسدد خطاك يا محترم
هؤلاء لعنة والله يا أخي الغالي
أسأل الله أن يهديهم أو يرديهم


5 - سؤال ثاني
محمد الشوربجي ( 2015 / 1 / 12 - 21:20 )
شكرا استاذ بحيري على الاجابه. اود ان اتطرق الى حادثه في زمن الرسول الا وهي سبي الرسول لصفية بنت حيي بن أخطب بعد ان قُتِلَ زوجها وابيها واخيها ثم بنى بها الرسول ثلاثة ايام (لراوي: أنس بن مالك) هل هذة سنٌه ومكارم اخلاق التي عليها يقوم بناء المجتمعات والحضارات في كل انحاء المعمورة؟ انا كعربي ومسلم اتفهم مافعل الرسول واتفهم تاريخي ومعايير ذاك الزمان, ولكن هل بامكاني اقناع فرنسي غير مسلم بان مافعل الرسول هو سنٌه حميدة واخلاق يمكن لفرنسا ان تتبناها فقد يساعد هذا على بناء حضارة ومجتمع سوي. مارايك؟ مع احترامي وتقديري لك.


6 - أستاذ محمد الشوربجي
إسلام بحيري ( 2015 / 1 / 13 - 01:53 )
مرويات السيرة لا يعتمد عليها بالإضافة إلى مرويات التاريخ... وهذا كلام علماء الحديث وليس كلامي.. أذكر أن أحمد بن حنبل هو الذي قال هذا
بالإضافة إلى أن أعداء النبي ص من الطلقاء واليهود (كعب الأحبار ووهب بن منبه وعبد الله بن سلام) دسوا كثيرا من السموم في التراث لا زلنا نعاني منه حتى اليوم
ولك حق أن تعترض على هذا
ولكني لا أؤمن به
طز في التراث أيه يعني.. ما حصلش، هذا كيد يهودي لأن صفية كانت يهودية وأسلمت
الأمر واضح
لك مني أجمل تحية


7 - نطق على لسانك روح القدس الاخ اسلام بحيري!
فهد لعنزي ـ السعودية ( 2015 / 1 / 13 - 08:19 )
انت تقول:مرويات السيرة لا يعتمد عليها بالإضافة إلى مرويات التاريخ.. وهذا كلام علماء الحديث وليس كلامي.. أذكر أن أحمد بن حنبل هو الذي قال هذا: وانا اوافقك الراي واضيف ان كتب الحديث التي كتبت بعد موت صاحبها بـ ثلاث مئة سنة وجاءت معنعنة لا يعتمد عليها ومصطلح علم الرجال هو علم وهم للخروج من المازق الذي وقع فيه المسلمن لا يعتمد عليه والقرآن الذي جمعه عثمان وحرقه لبقية المصاحف ومع فقدان النسخة الاصلية للرجوع اليها لا يعتمد عليه واصبح الاسلام تتقاذفه الاهواء وكل يحاول خلق اسلام ويفصله على مزاجه وكل يدعي انه المصيب لا يعتمد عليه. وسؤآلي لك ايها الاخ النبيل على من تقع مسؤلية هذه الفوضى والارهاب الناتج عنها؟؟. هل يصدق عاقل بان الله الحكيم ياتي بدين ويتركه للقرضاوي وعبد العزيز آل الشيخ ومحمد حسان والعريفي والولي الفقيه وانا وانت والسيد شاهر الشرقاوي والغنوشي وسامي الذيب وسامي لبيب وكل له تاويله وله ادلته؟.السنة تقول بشورى اهل الحل والعقد والشيعة تقول بالامامة وكل له تاوليه من الكتاب والسنة فمن هو الصحيح يانرى؟

انت تقول:طز في التراث أيه يعني.. ما حصلش، هذا كيد يهودي لأن صفية كانت يهودية وأسلمت


8 - استاذ بحيري
محمد الشوربجي ( 2015 / 1 / 13 - 08:46 )
هل هذا دفاع عن الرسول عن طريق انكار مرويه اتفق عليها الجميع !
لم اطلع على تشكيك باي رواية عن سير امهات المؤمنين. الا ترى بان طريقة اجابتك لاتختلف كثيرا عن طريقة اجابات السلفيين(مع الاعتذار ان كنت مخطأ) فهم يلمعون ويصبغون ويغضون النظر ويلوون الكلمات ويحيكون المؤامرات ويأولون ويدلسون لاخفاء الحقائق المرّه.
مع التقدير لشخصك والاعتذار, فانا من المعجبن بطروحاتك وجراتك.


9 - الأخ فهد العنزي
إسلام بحيري ( 2015 / 1 / 14 - 02:18 )
حضرتك وضعت يدك على الجرح وأصبت الهدف
شوف يا سيدي : الحق الخالص مع شخص واحد في كل عصر
هذا الشخص هو الإمام الوارث لحضرة النبي ص
ولفهم هذه الحقيقة بالتفصيل عليك الإستماع إلى ها الأوديو
من هو الإمام المهدي وصحابي مصر
https://www.youtube.com/watch?v=RryWAoS4hCg


10 - أستاذ محمد الشوربجي
إسلام بحيري ( 2015 / 1 / 14 - 02:42 )
وأنا كذلك معجب بك وقد قرأت لك ما يدل على ذكاء واستنارة وأنا أحب هذا
شوف... أنا لا أثق بالنص غير القرآن، لأنه الوحيد المتواتر والباقي آحاد (يعني رواه شخص واحد عن واحد إلى نهاية السند) وهذا طبعا موضع شك كبير جدا
وإذا كانت الحقائق تُدلس في نفس العصر الذي نعيشه الآن، فما بالك بفرق 1400 سنة

وأي باحث أو مؤرخ يعلم أن اليهود تخصصوا في تشويه الديانات
وإذا قرأت الكتاب المقدس فسوف تجد فيه تشويه لصورة الأنبياء بشكل فج وتصويرهم كأنهم مجموعة من الداعرين وأسرى الشهوات ومرشى النفوس
ولكن حينما تقرأ القرآن تجد الصورة مختلفة لأن أيدي التحريف لم تصل إليه
ولكن لما لم يستطيعوا أن يحرفوا القرآن، طعنوا في السيرة مباشرة لأنها أقرب شئ يمكن به تشويه صورة النبي ص
وهذا ليس كلام مرسل، بل هناك شواهد تاريخية كثيرة تدل على وضع الأحاديث والمرويات حتى في البخاري نفسه
وقد وصل الوضع إلى درجة مضحكة لا يصدقها عقل، فالحديث في البخاري يقول أن المعوذتين ليستا من القرآن، مع أن نسخة المصحف عند البخاري في بيته، ولكن هكذا جرت عقليات أهل الحديث
لك مني أجمل تحية


11 - شكرا لردك الجميل
محمد الشوربجي ( 2015 / 1 / 14 - 08:07 )
شكراً استاذ بحيري لقد اقنعتني بحجتك.
ارجو منك الاستمرار وبقوة في سعيك التنويري. نود ان نشاهدك في التلفزيون واليوتيوب بكثرة. مع امنياتي بالتوفيق.

اخر الافلام

.. التمييز .. ضد المرأة !! / قناة الانسان / حلقة 93


.. يوميات رمضان من القدس مع خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري


.. الشريعة والحياة - الشيخ الريسوني يتحدث عن فروض الكفايات وأثر




.. قناة الانسان


.. نشرة الرابعة | تعرف على مسجدي الزرقاء وسديرة بعد اكتمال ترمي