الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز ,وتمكين المرأة .

فوزية الحُميْد

2015 / 1 / 26
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


كان الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز-يرحمه الله- مؤمنًا بدور المرأة ,ومكانتها وهذا أمر طبيعي من شخصية إنسانية عرفت بالاتزان في المواقف الداخلية والخارجية .ولذا فقد تم الاشتغال على دور المرأة الشريك في النهضة الحقيقية لأي مجتمع, وتم إقرار بعض مطالبها وحقوقها في خطوات ينظر إليها بالارتياح , وذلك من خلال تمرير بعض الاصلاحات الخاصة بها ,وترجمتها إلى واقع ملموس في الترقي بوضعها ,مع المحافظة على الهوية والقيم الإسلامية, وقد حظيت بمكتسبات بفضل هذا الدعم المتعلق بقضاياها, والذي أحدث نقلة نوعية تكرّس الثقة بالمرأة في بلادنا وتدفعها في طريق التميز والإبداع ,وتسير بها إلى التحديث. وإلى إثبات وجودها ,والخروج بها من دوائر التهميش والاستغلال إلى الواجهة التي تستحقها بعلمها وعملها ,وهي من حازت على جوائز عالمية رفيعة تقديرًا لمنجزاتها . وهي من تثبت وجودها في كافة المجالات برُغم كل الصعوبات والظروف التي تواجهها من قوى التشدد , وحشود الثقافة التقليدية ,والتي لا تريد أن ترى المرأة بغير ظنونها .وإزاء كل التحديات تأتي السياسة كطريقة ثقافية سبّاقة إلى إضاءة المرحلة بتمكين المرأة في المجالات المختلفة وقد تجلًت في إصلاحات بعض شؤونها التي أقرها العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله محدثة نقلة نوعية في تعزيز مكانتها .واصبحت لها حقوق سياسية , كعضوة في مجلس الشورى وقبل ذلك تعين نائبة وزير التربية والتعليم لأول مرة والترشح والتصويت في انتخابات المجلس البلدي .كذلك دخلت انتخابات مجلس الغرفة التجارية الصناعية ,وانشاء محاكم تعني بقضايا العنف الأسري ,وقرار نظام حماية المرأة من الإيذاء ,والموافقة على عمل المرأة في المحاماة ,ودخول المرأة المستثمرة في القطاع الخاص. ومن اهتمامه بالتعليم التحاق المرأة ببرنامج الابتعاث .. هذه الخطوات المضيئة في مسيرة بلادنا حققت بعض ما تأمله المرأة .ومهما يكن حجم الاستجابة يعد مكسبًا في مرحلة مهمة من تاريخنا السعودي الحديث ,وفي الموقف من المرأة. والنظر إلى مسببات التأزم ,وطريقة التعامل معها مثلنا مثل أي مجتمع يتعامل مع ثنائية التقدم والتقليد ,والتي تحتاج للمزيد من المقاربات والفكر المستنير. ولاشك أن الراحل الكبير الملك عبد الله بن عبد العزيز قد أعطى المرأة حقوقًا ودعمها بقرارات تاريخية في طريقها ضد التمييز. رحم الله الملك عبد الله بن عبد العزيز. متمنية لبلادنا التقدم المستمر في ظل الملك سلمان بن عبد العزيز الذي يعدّ من أركان الدولة السعودية.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - تعليق
عبدالله خلف ( 2015 / 1 / 26 - 04:00 )
رحم الله أبا متعب , و أسكنه فسيح جناته , و وفق الله الملك | سلمان إلى كل خير .


2 - معك حق 100% و أكتر
نبيل السوري ( 2015 / 1 / 26 - 09:40 )
يعني على منوال (عطايا) جلالته للمرأة السعودية التي أصبحت تضاهي السويدية، فمن الممكن أن تقود السيارة خلال الألفية الحالية، و إذا أتى خدام حرمين من نفس الحضارية والانفتاح فما هي إلا عملية بسيطة لا تتجاوز ألفين ثلاثة من السنوات وتحصل المرأة على حقوقها كاملة غير منقوصة بحسب القرآن والأحاديث، وهذا أبعد ما يمكن

ست فوزية، يقول المثل: إن بليتم بالمعاصي فاستتروا، وأقول لك: إن بليتم بالمخازي والعاهات فالصمت أبلغ ولتستتروا، وآل سعود هم مخازي وعاهات الأمة بدون منازع ولا يتفوق عليهم إلا القوادون الضرورة من أمثال صدام-أسد-قذافي-صالح

إن حكم ملالي طهران القذر والذي أكرهه وأكرههم، لا يبزه وضاعة إلا عاهات الخليج وبالأخص السعودية

إبقى سلميلي على حقوق المرأة السعودية، إن وجدت شيئاً تحت هذا البند

اخر الافلام

.. وزارة الصحة المصرية: مصرع 41 شخصا بحريق كنيسة الجيزة وإصابة


.. نشرة إيجاز - مجلس القضاء العراقي: حل البرلمان ليس من اختصاصن


.. أرمينيا.. انهيار مبنى جراء انفجارين بمستودع للألعاب النارية




.. نشرة أخبار الساعة | قصف إسرائيلي لعملية نقل أسلحة لحزب الله.


.. شاهد: الجفاف يدفع السكان إلى الهجرة من الأهوار العراقية