الحوار المتمدن - موبايل


المكتفي بذاته النسبي

عبد المجيد إسماعيل الشهاوي

2015 / 3 / 5
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


وجود الوجود ذاته يمنع أن يوجد فيه أي مكتفي بذاته مطلق. الاكتفاء الذاتي المطلق شرط أساسي مسبق لقدرة الخلق المطلقة (من العدم). لكن فعل الخلق ذاته يشترط وجوداً متزامناً لكل من الخالق والمخلوق في فراغ أو فضاء أو وجود أو كون واحد، الذي ينشئ بينهما بالضرورة علاقة ما تبادلية (تكاملية) تعد شرطاً جوهرياً لتحقق عملية التخليق ذاتها. فإذا كان الخالق بحاجة إلى مخلوقه حتى يؤهل في النهاية لصفة ’الخالق‘، فهو عندئذ لا يكون أبداً خالقاً مطلقاً من العدم بقدر ما يكون صانعاً أو مؤلفاً أو مجمعاً لمخلوقاته من مواد كونية أولية متناثرة هنا وهناك عبر الفضاء الكوني؛ وعندئذ لابد أن يكون الفضاء الكوني سابق الوجود على مثل هذا الخالق ذاته. فهذا الفضاء الكوني السابق الوجود على وجود الخالق ذاته يحرم هذا الأخير من صفة الاكتفاء الذاتي المطلق (في العدم)، ببساطة لأنه قد احتاج واستخدم مواد الفضاء الكوني الأولية لإتمام عملية الخلق، التي عندئذ لا تكون من عدم لكن من مواد كونية أولية سابقة الوجود. هذه العملية بحد ذاتها تحرم الخالق من الاكتفاء الذاتي المطلق وتضعه بالضرورة في علاقة مركبة مع المادة الكونية الأولية من جهة، ثم مع المنتجات النهائية المخلقة من هذه المادة من الجهة الأخرى.

هكذا يكون من المستحيل، والهراء، الحديث عن اكتفاء ذاتي مطلق وفي الوقت نفسه الحديث عن وجود (أو خلق) أياً ما كان، وأينما كان. فالحديث عن الاكتفاء الذاتي المطلق هو في الحقيقة حديث عن العدم؛ والعدم ليس له وجود. في المقابل، الحديث عن الوجود يتطلب نوعاً آخر ضرورياً من الاكتفاء الذاتي: الاكتفاء الذاتي النسبي.

يمكن تعريف الاكتفاء الذاتي النسبي ببساطة على أنه ’القدرة على رد الفعل‘. فكل ما (أو من) يملك- من صفاته- القدرة على أن يرد بفعل مقابل على فعل ما يقع عليه، يكون مكتفياً بذاته بدرجة نسبية بالضرورة، وليس بدرجة مطلقة. رد الفعل من الصخرة على الفعل الواقع عليها من الشمس أو الريح أو المطر بها، رد الفعل من الشخص الطبيعي على الفعل الواقع عليه مما يحيط به من شروط فيزيائية واجتماعية وثقافية ...الخ، هو ما يجعل كل من الصخرة والإنسان متساويان في صفة الاكتفاء الذاتي، الذي هو الآن نسبياً وليس مطلقاً؛ كل ما له وجود مميز ومختلف عن الموجودات الأخرى- حقيقية أو افتراضية، مرئية أو غير مرئية- عبر الكون وفيما وراء الكون، وله القدرة على أن يؤثر فيما حوله وأن يتأثر به، هو بالضرورة مكتفي بذاته نسبياً. وفي تلك الصفة تتساوى الجمادات مع النباتات مع الحيوانات، الأشخاص الطبيعية مع الأشخاص الاعتبارية مع الوهمية الأسطورية، الجرثومة مع الديناصور، الجمعية الخيرية من بضعة أفراد مع منظمة الأمم المتحدة التي تتسع عضويتها للعالم أجمع؛ ويتساوى فيه أيضاً النافع مع الضار، الكريم مع البخيل، الشرير مع الطيب، الملاك مع الشيطان، الله مع إبليس، الجنة مع النار...الخ.

إذا كانت الصخرة قادرة على اعتراض تدفق الشمس أو الريح أو الماء، فهي بالضرورة تؤثر في تلك القوى الطبيعية من خلال رد الفعل الإعتراضي هذا؛ وسواء تكيف الإنسان مع شروط حياته الفيزيائية والاجتماعية والثقافية أم تمرد وثار ضدها، فهو في جميع الأحوال يتأثر بها ويؤثر فيها برد فعله تجاهها أياً ما كان؛ وإذا كانت منظمة الأمم المتحدة (الشخص الاعتباري) قادرة على التأثير في قرارات الدول أعضائها (أشخاص اعتبارية) ومن ثم مواطني تلك الدول (أشخاص طبيعيين)، فبالتأكيد هذه المنظمة الأممية هي ذاتها في النهاية محصلة ردود أفعال (قرارات) تلك الأشخاص الاعتبارية (الدول المستقلة) والأشخاص الطبيعية (المواطنين) أنفسهم؛ وإذا كان الله الخالق قادر على أن يخلق الخلق، فهو أيضاً بحاجة لهذا الخلق ذاته حتى يكون خالقاً؛ وأن يكون هناك ملائكة قادرة على طاعة أوامر الله، وأبالسة قادرة على عصيان الأوامر نفسها، يعني في جميع الأحوال امتلاك الملائكة والأبالسة معاً قدرة الاكتفاء الذاتي النسبي للإتيان برد فعل أياً ما كان نوعه تجاه الأمر الواقع عليها من الله، ويجعل من كل من كبير الملائكة جبريل وكبير الشياطين إبليس وكبير الآلهة الله متساوون هم الثلاثة معاً في صفة الاكتفاء الذاتي النسبي، أو في القدرة على الإتيان برد فعل ما تجاه فعل ما يقع بهم.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - مشكلة محدودية المخ البشري
أنيس مناف ( 2015 / 3 / 5 - 09:08 )
المخ البشري يتعرض لـ (400 مليار) معلومة في الثانية لكنه يدرك منها (2000) معلومة؛ فقط

اخر الافلام

.. احتجاح سائقي سيارات الأجرة بدائرة الخميسات بالمغرب بسبب رخص


.. كريم طابو: -الإعلام الجزائري لا يزال مغلقا أمام ناشطي الحراك


.. العلاقات الأمريكية السعودية: هل وضعت إدارة بايدن الأمير محمد




.. العلاقات الأمريكية السعودية: ما هي سياسة -حظر خاشقجي- ومن تس


.. تونس.. هل يؤجج -استعراض- النهضة المواجهة مع الرئيس؟