الحوار المتمدن - موبايل


تحطيم اللغة

هاشم عبد الرحمن تكروري

2015 / 3 / 10
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات



إن التفكير عند الإنسان نابع من حاجته لحل المشكلات والعقبات التي تواجهه ، وكذلك من الظواهر المختلفة التي تحيط به، ويعتبر كلاً من اللغة والفعل بمثابة الوسيلتين اللتين يتم التعبير من خلالهما عمّا تم التفكير به، ولذا فإن اللغة والفعل يقفان كحاجز أو حد أمام الإبداع والتفكير، لأن اللغة تضع حداً لا يمكن تجاوزه من قبل المفكر للتعبير عن ما تفتق به فكره، ويبقى الجانب الآخر للتعبير وهو الفعل – والذي أعتبره الجانب الأكثر قدرة عن التعبير – لأنه يشكل الصورة الملموسة المحسوسة عن الفكر والإبداع، ولذلك فإن هناك حاجةً لتطوير أدوات اللغة ، بحيث تصبح أداةً نافعةً للتعبير اللا محدود، وإلا فإن تحطيم اللغة والإستيعاض عنها بالفعل يبقى البديل الأفضل، ولو مؤقتاً لأنه ولاحقاً تصبح هذه الأداة نفسها، إذا لم يتم تطويرها أداة عاجزة عقيمة غير قادرة على القيام بما أوكل إليها، فالتطوير والإبداع الحقيقي هو الذي يطور أدواته أولاً حتى تستطيع التعبير عنه لاحقاً .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. سباق الأخبار- الأمير فيليب شخصية الأسبوع ومهاجمة -نطنز- حدثه


.. ماذا بعد طرد روسيا لقنصل أوكرانيا؟


.. فايزر تصدم العالم.. بحاجة لجرعة ثالثة




.. ميليشيات إيران يزيدون وتيرة تمددهم العقاري في سوريا


.. ما السيناريوهات المطروحة بعد الانسحاب الأميركي من أفغانستان؟