الحوار المتمدن - موبايل


محاولةٌ لكتابة شيء

هاشم عبد الرحمن تكروري

2015 / 7 / 13
الادب والفن


"محاولةٌ لكتابةِ شيء"
في لحظة ليست بعابرة، كان الملل يحاصرني، وقيظ الصيف يوترني، وغربة المكان تشعرني بالرهبة، وكعادتي عندما أقع بين أنياب الوحوش السابقة الذكر، أمتشقُ قلمي لكتابة بعض الأفكار أو الخواطر، أو أقوم بإضافة سطر لكتاب أقوم بتأليفه أو مجرد الكتابة لهدف غير منظور -عادةً ما يثمر بعد حين عن شيء منظور- أو ألتقط كتاب أُحاول عن طريق سًبر أغواره مغادرة المكان والزمان المحاصر به، أو ألجئ للنوم كمحطة أخيرة، إذا لم يسعفني ما سبق، وذلك لأُدافع عن نفسي بضراوة عما يحدق بي، وفعلاً تناولت كتاب أول وثانٍ وثالثٍ، وطالعت بكل منهما مجموعة من الصفحات كعادتي بالقراءة من خمسة أو ستة كتب معاً حتى لا أقع في قهر كتابٍ واحد، إلاّ أن الوقت يبدو أنه قد أصيب بحالة من السبات الشتوي، فلا هو بمار، ولا بقدرتي احتمال بطئه الشديد، وانتقلت كعادتي لكتابة بعض الأسطر بكتيب أُملي فيه حواضر غربتي وسطرت به بضعة أسطر وأصبت بعدها بمللٍ دفعني لأكتفي بما كتبت عائداً إلى مصحفي لتلاوة بعض آيات من الذكر الحكيم متفكراً متدبراً لها مقتنصاً منها بعض الأفكار التي أوظفها فيما بعد في خواطري ومقالاتي، فهو الكتاب الذي يسعفني دائماً عندما تصاب روحي بالملل فيذهب بها في نزهة مع الخالق، يكلمني بكتابه فيزيدني طمأنينة ويزيدني تفكراً بكل حرف أقرأه من جديد، وبعد ذلك طويت مصحفي وكتبت مقالة استوحيتها من بين أسطره، وذهبت بها إلى موقعي وقمت بنشرها، إلاّ ان هذا الملل الكئيد يرفض مغادرتي، ووافقه عقلي فلم يتوقف عن التفكير بسبيل للخروج، فزادت "طينتي بِله" فأصبحت غارقاً ببحر من اللاشيء اللامحدود محاولاً التقاط نفسي بعيداً عمّا أنا فيه، فلجأت لحيلة النوم إلاّ أن النوم ممّا يبدو أنه قد تواطؤ مع الأسباب الأخرى، فأبى أن يرافقني ولو بالقليل من الوقت حتى أعود جديد النفس قوي الروح ممارساً لأدوات الحياة، فعزمت على تحديهم جميعاً، وذهبت عازماً أخذ حمام بارد علّه يبرد الجسد ويشعرني بأمل جديد، وفعلاً تغيرت الأمور الهنيهة للأفضل،فعدت إلى ما كنت عليه قراءةً وبحثاً وتنقيباً وأنهيت ممّا هو مطلوب مني حسب ما أمليت على نفسي من برنامج واجب التنفيذ، إلاّ ان هناك شيء كان يلحُ علي بكتابة شيء -وللأمانة أقول لا أعلم ما هو- ولكني جردت القلم وبدأت اخط كلمات هي ما تقرؤون، ولكني لا أعلم أهي شيء يستحق القراءة أم مجرد ترهات من شخص موتور، وعبثاً حاولت البحث عن الفكرة إلاّ أني لم أستطع صيدها بعنوان مفهوم، فالمعذرة على إيلامي لرؤوسكم بكلمات لا أعلم هل هي تحمل معنىً أم مجرد أحرف خطت بورق مسطور...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مي زيادة.. فراشة الأدب التي انتهت إلى مشفى المجانين


.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الشاعر السعودي ناصر الفراعنة


.. بيت القصيد | الشاعرة اللبنانية سارة الزين | 2021-04-17




.. الليلة ليلتك: بيار شاماسيان قبل المسرح وين كان؟ وشو بيعرفوا


.. نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما