الحوار المتمدن - موبايل


الاعتقاد الجازم

ابراهيم الثلجي

2015 / 9 / 16
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


ما هو الايمان عموما ودون التطرق للدين وخاصة للذين عندهم حساسية منه وبيصيبهم هرش وجرب لما يسمعوا به
العملية رياضية بحتة
لحل الاسئلة ذات الطابع العلمي المسنودة بقانون ليدلل جوابها على الالتزام به نتبع خطوات منطقية تعتمد على الاتيان بالخطوات الضرورية للنفاذ للحل ومن ثم نضبتها بما يسمى الدليل الكافي لانتاج الاجابة
وهذا نسميه باللغة العلمية الحل بالدليل والبرهان المنطقي من باب استحالة وجود حل اخر لان المنطق لا يقبل اجابتان صحيحتان ومختلفتان في ان واحد
ويتشكل للمهتم اعتقاد بان هذا هو الصح
واعتقاد ارقى معتمد على العلم ودقة التحليل يسمى اعتقادا جازما لا يقبل الشك وهذا يسمى الايمان الذي اساسه الاعتقاد
اي اننا نتحدث عن عملية عقلية رياضية بحتة
يمكن ان نتحول ماديا بالايمان اذا ما ملكنا مادة المسالة المطروحة عن طريق التجربة الميدانية، فاذا ما تابعنا العملية مخبريا او مشاهدة مباشرة لا داعي هناك للايمان بالمسالة ونخرج من حالة الاعتقاد لحالة الحقيقة المرئية والملموسة والتي نسميها اليقين
القوانين والقواعد العلمية الثابتة المكتشفة كانت يوما بحالة النظرية التي نعتقدها اعتقادا ولما صارت خاضعة للتجربة والمعاينة صارت قانونا ثابتا وليست مسالة اعتقاد
فالايمان عملية يعتمدها الباحث حول الحقيقة لاثباتها نظريا قبل البحث عن مادياتها وخاصة فيما يخص الاشياء غير الممكن السيطرة عليها كالاشعاعات القاتلة او الحرارة غير المحتملة او كتل لا يمكن وزنها بالميزان كالكواكب والخ
يكلمنا احدهم عن حاجة غريبة لا نلمسها بايدينا مباشرة لعدم الاستطاعة فنتبعها لعملية الاعتقاد بالحديث العجيب الاتي عجبه من انه غير ملموس او تدركه ايدينا ولكن رياضيا تدركه عقولنا وتخضعه لعملية المنطق لنصل الى انه المعقول الوحيد لنتابع البحث العلمي من نقطة المعقول الوحيد لتلافي التشتت على مفارق البحث
وعند بناء النظرية المذيلة بكل المنطق ياتيك احدهم فيقول اريد يقينا فنقول له لو استطعنا بناءه وانتاجه لبطل العجب وتحول الى بديهية ملموسة
فلنتخيل اننا نعيش في عالم من البديهيات فاي دور اذن للعقل البشري واي رياضة فكرية ستحدث ، سنكون فقط في حالة تلبد وسكون فكري دامس
فالقوة الدافعة للفكر مبنية على اعتقد، وتتقدم لنقول اعتقد جازما اي اؤمن
استغرب من تشنج الكثير من فعل امنوا؟؟
اي اعتقدوا
اي اتبعوا الفكرة للبرهان المنطقي المرتكزعلى اساس ان لا حل اخر
لذلك كان من باب الاستحالة فرض اي معتقد بالقوة ولزوما ان يدخل في مخاض وحدانية الحقيقة المشكلة لذلك المعتقد
فالوحدانية قبل توصل الفكر البشري للتوحيد في العبادة كانت ضرورة اثبات صحة اي فكر واي نتيجة
فخير لك ان لا تتعب نفسك في قضية تخرج منها بنتيجتان مختلفتان فانت حينها لم تفكر بل ارتجلت سبلا في العتمة او الضلال
وارقي اساليب التدريب والتربية على التفكير الجازم هي تزويدك بالاجابة سلفا لتلتمس الطريق الصحيح للحل ويصبح عادة مكررة متقنة لايجاد ما لا جواب مسبق له وهنا تتجلى حلاوة ممارسة الفكر والدفع به ليصل حالة الجزم اي الايمان بالحل
وان امن الانسان بقضية ينتقل لحالة انتاجها كحتمية لا بد وانها واقعة
فلا بد وان ينجح لان ظروف النجاح النظرية متوفرة ولا يبقى الا العمل والجهد ان كانت قضية تحررية او اصلاحية او اخرى
ومن هنا ايضا فان النقد لهذه الفكرة او تلك يبدا ايجابيا عند التركيز على انها لم تات بحل وحيد بل يمكنها انها تحمل مجموعة نتائج مختلفة
لندرك انها خاطئة ونتركها حفاظا على الوقت الغالي غير المستعاد
وكذلك فان الامعان في تعهير فكرة الحل الوحيد الجازم ما هو الا مضيعة للناس ووقتهم واما تعبيرا عن حرف بوصلة للمنتفعين من الانحراف وفقدان الناس لادوات الاتجاه التي ستنتج حتما تصادما يطيح بالمحصلة الانتاجية البشرية
فلا عجب ان تجد اعداء البشرية والحاقدين عليها في عمل دؤوب لتعهير الايمان ليس بالله فقط بل باي شيء وباي مكون محترم من خلال خلال المساخر الاعلامية التي سموها فنا راقيا احيانا وحينا اخر ديمقراطية الى ان يجلسوا على كرسي الامبراطور او يستبردوا ببلاطه وليس ادل من قوانين معاداة السامية في اوروبا التي ترهب كل فكراو ابداع فني او مجرد اعتقاد او خاطرة في النفس
فاعداء الايمان هم من لا يروق لهم توصل الانسانية للحل الاكيد ليبقوا في متاهات يسهل فيها الاملاء عليهم بتاثير ذهب لامع او عذاب واقع








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - من انت
على سالم ( 2015 / 9 / 16 - 22:24 )
يبدو عليك انك اسلامجى متعصب ,لاادرى السبب فى انكم تتواجدوا على مواقع الكفر والالحاد بكثافه كبيره والحاح , لماذا انتم خائفون ومرعبون من هذه المواقع الا اذا كان السبب ان هذه المواقع فعلا تثبت ان معتقدكم هش وضعيف وغير منطقى وبشرى المصدر مما يدفعكم الى الجنون والهلع ,اذا كنتم مؤمنيين ان دين الصلعم قوى وثابت ومقنع فلا يوجد اى سبب لكم للتواجد فى هذه المواقع وكما تقولوا فى ادبيات الاسلام القافله تسير والكلاب تعوى لكن الذى يحدث انكم انتم الذين تعوون دائما من كشف حقيقتكم ودجلكم


2 - خليك غارق عنصرية
ابراهيم احمد ( 2015 / 9 / 17 - 03:18 )
انت قلت انه موقع علماني فانت يا قسيس علا سالم ماذا تفعل
ادرك ان حسدكم اذهبكم لحالة الكفر وانتم تعادون المنطق
قلت في بداية المقال ان هناك من سيهرش من العنصرية المتاصلة به
لا يوجد شيء اسمه معاداة اي معتقد بل عدم اعتقاد
لا تعتقد وخلاص اما تهاجم ناس لا يرونك فانت اعلم مني صفة من هذه تورشع الناس والمارة
وكما قلت لملهمكم الروحي لبيب بانكم لو كنتم ملحدين لكان الامر بان ترى مقالات تدعو لرقي الكوكب ولكن الكهنوت يحثكم على معاداة من تعتقدون انه سلب منكم مفتايح ثروتكم بالدجل المقدس المزعوم على الناس مع اللباس المذهب بعرق الشغيلة والكادحين
من كان من اهل الفكر نحترمه حتى لو خالف معتقدنا اما الحساد والعنصريين فهم منبوذون دائما حتى على القهوة
خليك مع دجلك بالبخور ومع شلة الانس والكهنوت
طبيعي الا يعجبك الاعتقاد بوحدانية الحقيقة علشان تظل ضايعة ب 3 ورقات وكانك شاطر تعرف بنت القبة فين؟؟
اما عن الموقع فهو للفكر والتفكير من تقديري لوجهة صانعيه، والفكر الحر لا يوجه ولا يشترى بتمويل كاهن او مشعوذ


3 - الشعوذه
على سالم ( 2015 / 9 / 17 - 14:37 )
ابراهيم احمد ,انت مشعوذ يا هذا وتعبد محمد ,تعتقد دائما ان رأيك هو الاصوب ,لكن كل شئ نسبى فى هذه الحياه ,انت تجيد الجدل العقيم والمراوغه والهروب من كوارث الصلعم البدوى


4 - المشعودون
اكرام ( 2016 / 3 / 8 - 18:06 )
لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

اخر الافلام

.. نووي إيران.. مفاوضات في كنف العقوبات | #غرفة_الأخبار


.. نشرة الصباح | مسؤول إسرائيلي يحذرون بايدن من العودة إلى الات


.. 20 عاما على احتجاجات -الربيع الأسود- في الجزائر




.. شاهد: إجلاء مئات الطلاب من حرم جامعة كيب تاون بعد اندلاع حري


.. لوري واتكينز: إعلان إيران زيادة تخصيب اليورانيوم أمر مقلق لل