الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


عاصفة الحزم الروسية

ميثاق الفياض

2015 / 10 / 2
مواضيع وابحاث سياسية



يبدو واضحا عدم ترحيب بعض الدول ومنها الدول العربية والخليجية على وجه الخصوص بالتدخل العسكري الروسي في ضرب واستهداف مواقع تنظيم داعش في سوريا وأيضا التعاون المشترك مع ايران وسوريا والعراق في المجال ألاستخباري وتبادل المعلومات عن كل تحركات التنظيم وبدأ الزيارات المتبادلة للوفود الاستخباراتية بين هذه الدول , رغم ان هذه المعارضة لم تحدث عند بدأ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ولم تعترض أي دولة عربية بما فيها سوريا التي لم تبدي ملاحظات سلبية حول استهداف طائرات التحالف الدولي لمواقع التنظيم على اراضيها ,

وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير رفض في حديثه إلى الصحفيين على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، المبادرات الدبلوماسية الروسية بخصوص سبل محاربة الإرهاب وتسوية الأزمة السورية والتي تدعو إلى قيام تحالف دولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"

فيما اكدت الحكومة الروسية على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف ان غاراتها تستهدف جبهة_النصرة و داعش و خراسان مثل مايفعل التحالف الدولي وشدد لافروف على أن الطيران الحربي الروسي لا يستهدف في سوريا سوى مواقع "داعش" وغيره من التنظيمات الإرهابية.

وحث وزير الخارجية الروسي على عدم الاستماع لتصريحات وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) فيما يتعلق بعمليات روسيا العسكرية في سوريا قائلا "لقد قيل كل شيء من قبل وزارة الدفاع الروسية، أرجو ألا تستمعوا لتصريحات البنتاغون بشأن ضرباتنا الجوية".

وهنا من خلال تصريحات الدب الابيض المرتفع الصوت امام البنتاغون الامريكي والدول المتحالفة معهم ان روسيا لازالت القطب الثاني القوي لهذه الارض

لافروف اضاف خلال حديثه نقاط مهمة قائلا "هناك قلق من جانب الشركاء الأمريكيين بأن الأهداف ليست هي الأهداف التي يجب ضربها والبعض يقول بأن هناك دلائل على ذلك ولكن نحن قمنا بتوضيح هذا الأمر وشرحه بشكل واضح"، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الأمريكي والأعضاء الآخرين في مجلس الأمن يرحبون بالخطوات الروسية وأنه ليس هناك نوايا مسبقة للتصادم مع طيران التحالف الدولي.

بينما رحب العراق بغارات روسيا التي تنفذها على مواقع داعش في سوريا اذ
قال المتحدث باسم وزارة الدفاع نصير نوري في تصريح صحفي، أن "الدخول المتوقع لقوات جوية روسية للمشاركة في العمليات ضد داعش، سيؤثر إيجاباً، لأن ساحة العمليات في البلدين واحدة".
وأوضح أن "هناك تعاون مع روسيا في مجال الاستخبارات، لكن طلب التدخل رسمياً، هو أمر يخص الحكومة العراقية، وهي من تقرر".
وأشار نوري "إلى الآن التعاون العسكري مع روسيا يتمثل في تبادل المعلومات الاستخبارية، وشأن التدخل المباشر يتطلب قرارا حكوميا عراقيا".
وأكد أن "ساحة العمليات ضد داعش في سوريا والعراق واحدة، وتتأثر بشكل مباشر"، مشيراً إلى أن "المشكلة تكمن في قدرة التنظيم الإرهابي على اختراق الحدود، ولذا فإن الساحة ككل ستستفيد من التدخل الروسي المحتمل".
وأشار المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية إلى أن "قدرة سلاح الجو العراقي محدودة في ملاحقة الأهداف البعيدة، لعدم توفر الإمكانيات، وأن هناك وفداً عسكرياً روسياً يتواجد في العراق حالياً، لمناقشة عقود عسكرية مبرمة سابقاً،" موضحاً أن " لدى العراق مشكلة مالية تعيق عمليات شراء السلاح".

من جانبه رئيس الوزراء العراقي د .حيدر العبادي رحب بالتدخل الروسي قائلا في احدى مقابلاته المتلفزة إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أبلغه أن من مصلحة موسكو استهداف التنظيم؛ لأن موسكو تخشى من أن المقاتلين الروس الإسلاميين قد يعودون لروسيا لتنفيذ هجمات. وقال العبادي إنه يرى تغييرًا في القتال ضد داعش لكنه يأمل أن يكون في الاتجاه الصحيح، مضيفاً أن الهدف هو ضم الجميع في المعركة ضد التنظيم وليس القتال فيما بينهم
مؤكد إن العراق يتلقى معلومات من سوريا وروسيا بشأن تحركات ومواقع تنظيم داعش .

الدب الأبيض اليوم يتحرك مسرعا وبخطوات واثقة نحو تحالفات مع عدة دول لاثبات قوته على المستوى العالمي وياتي ذلك بعد تراجع دول التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة منذ حزيران 2014 في ابعاد تنظيم داعش عن التقدم في الاراضي العراقية والسورية واستطاعة التنظيم احتلال اجزاء كبيرة من الاراضي العراقية رغم وجود اكثر من 40 دولة بقيادة امريكا في محاربته .

ياترى هل سيتفوق الروس في تحالفهم ضد داعش ,, والتنظيمات الاخرى ؟ وهل ستتمكن السوخوي الروسية من كسب اللعبة ضد طائرات الاف 16-35 الامريكية ؟ وهب ستكون عاصفة الحزم الروسية نهاية الكابوس الداعشي .....








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تركيا - سوريا، مساعدات إنسانية وخلفيات سياسية • فرانس 24 / F


.. في ظل الكارثة الانسانية، هل تتجه فرنسا إلى التطبيع مع الأسد؟




.. دكتور سوري يشرح مدى صعوبة الأوضاع إثر الزلزال: نحتاج كل شيء


.. قصة إحياء أمل بعد مرور 60 ساعة.. عائلة بانتظار الخروج من تحت




.. فولوديمير زيلينسكي: سننتصر دائما على الشر وأي معتد سينهزم