الحوار المتمدن - موبايل


على قهوة سامي لبيب

ابراهيم الثلجي

2015 / 10 / 17
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


هذا سامي اللي قاعد في الزاوية؟؟
على كرسي الزان بقفا من الحصير البلدي ويشرب الشاي ويمزك وهو يرتشف الشاي الكوشري الغامق الثقيل وامامه كراسة يكتب عليها
رن تلفونه الخلوي وخرج بسرعة وهو يخاطب مكلمه قائلا ساشتت شملهم بصواريخ من مثل بتاعة بوتين واديني جهزت المقالة وراح تعجبك هذه المرة قوي، ولا الصفار ولا الثلجي هيقدروا يقولوا عني عنصري وكاره للعروبة بلعكس فحواها عروبي قومي ولا ميشيل عفلق ذاته والبعث( يتقومج قد كده)
هو ذات المقال المنشور اليوم ويذكر فيه انه مع خالد فلا كان معاه خالد ولا جرجس كان لوحده يكتب ويمزك بكباية الشاي
ها وقد ظهر المقال ساحاول تفنيده ليس فكريا بل وضع اليد على مواضع التحريف والاجتزاء من النص كعادة هذا النمط من اصحاب الرسائل الكهنوتية
يقول بالفقرة الاولى
هل العداوات والمودات قائمة إلى الأبد .؟
فى سورة المائدة آية 82 ( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً للذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ ).
(لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود ) .
هذه الآية تأتى فى سياق تاريخى معروف للقاصى والدانى عن العداوات القديمة بين اليهود والرسول ليأتى وصف الله تعالى اليهود والمشركين بأنهم أشد الناس عداوة للمؤمنين كون اليهود ظاهروا المشركين على المؤمنين مع أن المؤمنين يؤمنون بنبوة موسى والتوراة التي أتى بها , فكان ينبغي أن يكونوا الأقرب إلى من وافقهم في الايمان بنبيهم وكتابهم .
للاسف كتابة تاريخية لاول نظرة تدلل على قلة معرفة او انتماء للتاريخ العربي الاسلامي وبدون الاسلامي ايضا
فهل عرف عن العرب وعن قريش خاصة النذالة التي طالما تميز بها الروم ومن اتخذوا العجل الها من بني اسرائيل
وهل العرب يبيعوا ابنهم للغريب بدراهم معدودة؟؟؟
وماذا يفعل اليهود اساسا بيثرب الا ينتظرون النبي صاحب البشارة ليظهر في ما بين نخل المدينة ويحاربوا خلفه كفار العرب
وهل ملكت اليهود وجعلت لهم وكالة السماء لصياغة عقائد البشر بادعائك انه اختلف معهم وخالفهم
وهل الرسول يختلف مع احد ام ان له رسالة يبلغها والسلام
فالعداوة يا استاذ هي نتاج منع الكافرين واليهود لمحمد صلى الله عليه وسلم من تبليغ الرسالة واتمام المهمة وليست خلافا على ملك او كرسي حكم او لمنافسة على امر من امور الدنيا
والاسلام دين ما ان دخلت فيه صار لك وما عليك كسائر متبعيه فليس فيه استحواذ عنصري او طبقي للسلطة فاركان الادارة من اهمهم بلال الحبشي وصهيب الرومي وسلمان الفارسي
وعكس ما تدعي فان القران الكريم يحذر المسلمين من عدم الركون لقضية ان اليهود اهل كتاب فهم تحريفيون يكتبون الكتاب بايديهم ويعدون لتاليف دين ملاكي خاص بنسلهم فقط من باب العنصرية والتعالي على البشر وها هي 1400 عام تؤكد دقة وزمانية الحكم الدائمة فلم يدعى لليهودية اي انسان من خارج عرقهم لليهودية
فالنص العتيق تثبته الايام الحاضرة ليدلل على انه صالح لكل زمان ومكان
ومن حسن الطالع ان اعداء الاسلام اغبياء على الدوام فلو استدعوا او استمالوا قبيلة واحدة لليهودية لما ادعينا اليوم بانهم حصروا التوراة فيهم كعرق والاخرين لا يستحقون منهجا او عقيدة للتدليل ان شرعتهم المعلنة معادية لاي امة منهجية تؤمن بمباديء بشرية سامية حتى لو لم تكن سماوية ايضا، فلم يعادوا محمدا فقط بل كل الثورات الاصلاحية بالعالم من الصين لفيتنام الى كوبا وجنوب افريقيا وحدث للصباح فلا تنتهي الا ان تجزم حلفهم الدائم مع الاقطاع مرورا بالراسمالية والاستعمار والامبريالية ولا حقا مع الشيطان حتى ضد مصالح الانسان على الارض
فانت يا سيد سامي تقلب الحقائق راسا على عقب بادعائك هذا وكان كل ثورات العالم لم تكن ذات مبادي بل على خلاف على بسطة في سوق خضار مع اليهود نافيا التناقض العقائدي الحتمي مع دعاة العنصرية وتفوق عنصرهم على الاخرين ومتناقض مع قرارات الجمعية العامة بادانة الصهيونية بالعنصرية
الكراهية والحقد يظهر انها تجعل الشخص يصطف مع نقيضه ليعاند الحق
طيب يا شاطر حلل لنا لو سمحت عداوتهم لعيسى وامه؟؟
خلاف على نبعة ميه ام على ايه ابو التاريخ؟؟
الطرح الثاني
يقول بارتجالية تستخف من عقول القراء
خطأ إعتبار هذه الآية دائمة الموقف .
فى سورة البقرة 120( لنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلّتَهُمْ )
انت شايف ايه واذا كنت مش سامع بالعدوان الثلاثي بلاش
عندك فضائيات اين تجدهم يرضوا عن اي مؤمن مسلم ومسيحي واي عقائدي اخر؟؟
في حرب تحرير سيناء البطولية من كان اعداء مصر؟ اليست اسرائيل مدعمة بجسر جوي من القواعد الغربية كلها، والم يقل السادات بانه وجد نفسه يحارب امريكا
طلبت اية؟ هذه اية عمرها المعروف من عمر الانجيل من مولد عيسى عليه السلام الذي انكروه بالرغم من ولادة امه بدون اب
لو زنت لرجموها بشريعتهم فلماذا لم يفعلوها اليس لانهم كذابون متكبرين على الحقيقة وسيدها
والنصارى الذين ادعوا انه اله
فلماذا لا يذكرون انه ادعى هذا يوم كان بينهم وعزوا اليه هذا القول زورا بعد موته
وقالوا كان ابن الله فينا وصعد وقال اخرون كان الله فينا وسما الى السماء سبحن الله عما يقولون
فاي مصالحة عقائدية يمكن ان تعقد بين هولاء مجتمعين واي موحد على هذه الارض
فمنهم من يفصل الهه على هواه بحيث يصارعه انسان منهم فيصرعه ومنهم من يعتقد ان الله تذكر بوجوب ولد جانبه بعد مليارات السنين من الوحدة فياتي به تلبية لرغبة بولص
باي منطق ترضى عينات بشرية كهذه عن موحد؟؟
التعايش الحياتي ممكن .......ولكن لا يمكن انجاز تسوية عقائدية بين النقائض
والدليل..... انها لم تنجز ولا في اي مرحلة تاريخية حتى ضمن المجتمعات العلمانية
ولم تنجز بين اي ايدولوجيتين مختلفتين بتضارب المصالح
ولما حاول البعض تجربتها انحرفوا بمبادئهم نحو الانحطاط
فانهار الاتحاد السوفييتي الشيوعي على يد المغامر غورباتشيف وهو يحاول انجاز تسوية عقائدية مع نظام السوق وكذلك تبعته الصين رهينة اول كساد عالمي حقيقي لتعود لما قبل الثورة
الماركسيون قالوا باستحالة التسوية الايدولوجية من خلال تجارب وانماط ميدانية فقرروا الغاء الرسمالية واستئصالها كحل وحيد للخلاص وليس حبا بالاقصاء والتهميش للاخرين بل استحالة التسوية الايدولوجية يا استاذ بعداوة دائمة لا يمكن ان تزول الا بانهاء طلاب الولاية الزمانية لاستحمار الناس واستعلاء ظهورهم بقوة راس المال او الوصاية والوكالة الدينية المزعومة
فهناك شيء اسمه عداوة دائمة تحمل صفة التناقض الدائم بين التوحيد من جهة والكفر والشرك من جهة اخرى
اما عن موضوع الموالاة فساضرب مثل خطوط السكة الحديد في اوروبا الغربية ومقابلها خطوط السكة في الاتحاد السوفييتي السابق لاستيعاب معنى التنافر الايدولوجي وعدم امكانية الموائمة والموالاة
ينهي القطار السوفييتي رحلته على الحدود ليغير عجلاته لتلائم خطوط السكة الاوروبية من حيث المسافة بين العجلتين وبهدف امني واستراتيجي بحت وهو عدم تمكن اندفاعة النقيض او العدو الدائم الامبريالي لاراضيه عبر سكة الحديد
اي لا يجعل لاعدائه عليه سبيلا في موالاتهم واتخاذه نفس الكود الصناعي مكررا ذلك في اغلب صناعاته لحرمان النقيض من الافادة بمقدراته عند الازمات
كيف يا سامي صالحة قضية عدم الموالاة ام لا؟؟
بطاريات الصواريخ العراقية ايام الحكم السابق فشلت في مهماتها لان شيفرة عملها باعها بريماكوف للامريكان وهي متكلفة من عرق ودم الشعب العراقي ليقبع تحت الاحتلال الطويل المقدر بعمر الامبريالية مع باقي الاخوان العرب من المخاتير والمشايخ اصحاب الاستقلال الوهمي بشوية العاب نارية للاطفال كل حين
والموالاة ساقت المخاتير للاستعانة بطيران اسرائيل وامريكا لضرب خصومهم السياسيين
وساقت الاتراك لطلب قنابل النابال الغربية لحرق اخوانهم الاكراد في ارضهم الوطنية








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - عذرا انا لا أجلس على القهوة مع كل من هب ودب
سامى لبيب ( 2015 / 10 / 17 - 21:41 )
بداية أنا لا أجلس مع كل من هب ودب على القهوة فلست أنت من اجلس معه فأنت متهافت من خلال تعليقاتك فى الفيس بوك التى لم تجرؤ فى مرة واحدة التصدى لكتاباتى-أستغرب كيف سمح الحوار لك بالكتابة!
بالطبع انت لا تملك سوى الغش والتهافت والتدليس أو لنترأف ونقول أنك لم تفهم هذا المقال أو سابقه
ياشاطر انا اتناول اسباب التنزيل الذى يضحكون بها عليكم وأشك أنك كنت تعلم بأسباب التنزيل ولك أن تتعامل مع المنطق والتعقل إذا كان لديك شئ منه!
النبى لديه رغبة فى زينب وتحرج من نكاح ماريا ولا يريد احد ان يقترب من نسوانه ويريد ان ينذر نسوانه ويريد ان ينكح من وهبت نفسها له فيؤلف آيات وكأن إلهك وراء الخيمة لتلبيةرغباته الجنسيةمما دفع عائشة الأروبة ان تفقس هذه اللعبة الساذجة وتقول إن الله يسارع فى هواك-فكر هل هذا منطق ام نصب وضحك على العقول ومافائدةهذه الآيات الخاصة فى كتاب يقال عنه دستور!
كذلك الصور التى أقدمها هنا أليس هناك مشاهد أدت لتأليف الآيات أم لا!ودعك من قصص فيتنام وروسيا فهل توجد عدوات وصداقات دائمةأم هذا قول الأغبياء
ماذا تقول عن القتال فى الأشهر الحرم وآية أخرى بمنع القتال-أظنك تعقدت منى فى إثارة التناقضات


2 - الثلجى من انت
على سالم ( 2015 / 10 / 18 - 06:17 )
الثلجى ,واضح انك لم تفهم مقال الاستاذ سامى ,طريقتك فى الكتابه مثيره للااعصاب ومستفزه واسلوبك عموما يعتمد على العك والسطحيه فى التفكير وعدم الاحترام ,حقيقه انت انسان مشعوذ لكى تصدق حكاوى حبيبك المصطفى الغراميه والذى كان قدومه خراب على البشريه


3 - الاحكام لا زالت سارية
ابراهيم احمد ( 2015 / 10 / 18 - 07:39 )
سامي انت طرحت اسلوبا ادبيا لاغناء المشهد المراد بالوان اكثر في قعدة القهوة لتحديد انفعارت المشهد ولما كانت القهوة مكان عام تواجدت هناك وليس من باب صحبتك ولا على طاولتك تماما وتماما كما نحن في هذه القهوة الالكترونية
انت موضوعاتك هذه تريد فيها اثبات ان لاعلاقة منهجية في احداث الماضي مع الحاضر، فدور محاورك اثبات تلك العلاقة وهذه رسالتي مع مجموعتك هذه من المقالات وبكل احترام
قلت عن جزئيات وردت ولم اتناولها
قضية التبني لزيد وطلاقه وزواج النبي ص منها
فقد شرحت حينها على الفيس بوك ب 4 تعليقات كانك لم تقراها
فكان ان الغي نظام التبني السائد عند العرب قرونا طويلة وبعدهم باقي الامم والى يومنا هذا فقوانين الاحوال الشخصية وعند الطوائف الاخرى لا يورث بالتبني بتاتا الا بوصية شخصية
والسؤال لماذا كانت التجربة في رسول الله؟؟
انه قرار صعب لدرجة الاستحالة ان تخلع ولدا وقد تبنيته فقد يكون ساعدك الايمن او شخصية مرموقة،فلو جاء الامر ليطبق على الناس لما استوعبه احد وانما اخذ الم صعوبته النبي نفسه لكي لا يكون على الناس بعده حرج في اجراء الغاء التبني وبممارسة ميدانية مشهرة للحدث بالزواج من زوجة متبنى سابق


4 - جربوا الانقصال وستجدوا فعل التشريع
ابراهيم احمد ( 2015 / 10 / 18 - 07:57 )
اما عن قتال المشركين بعد الاشهر الحرم
فهو اعلان من قوي ومن مركز قوة عن انذار نهائي للمشركين بقتالهم بعد الاشهر الحرم التي تلت الاعلان هذا، حيث اعلن انتهاء المعاهدة التي خرقها المشركون سيدنا علي في موسم الحج على مسمع الملا وهو قريب النبي قرابة واجبة لمثل هذا القرار
ولو تابعت النص لوجدت ان هناك عهدا قد خرق وان هناك استثناء لمن لم يخرق ولا زال الاعلان من يومها حتى اليوم ساري وواجب على جماعة المسلمين ولم يلغى ولا يتبغي له
وقرار الحرب والسلم قرار دولة وحاكم وعليه كانت الفتوحات الاسلامية ما دامت هناك دولة وما ان تلاشت الدولة السياسية فقد غاب احد طرفي المعادلة فدولة الاسلام مفككة والمشركين ينقضون عهدهم يوميا بقلة الادب وفرط كل البروتوكولات الاجتماعية التعايشية السائدة سابقا وينتصرون باعداء الامة، وهذا اساسا ما ارتكزت عليه منظرة الفوضى الخلاقة بخلخلة بناء التعايش اي المعاهدة القديمة ليدب الاقتتال بين فئات المجتمع الذي فرط عقد تفاهماته بالاستفزاز لجمهور المسلمين، وكما يفعل البعض وانت منهم خدما لمشروع رايس
فالايات تدلل على كيفية تناول العهود ونتائج خرقها وخاصة من الحركات الانفصالية عموما

اخر الافلام

.. لقطات مرعبة.. الإخوان يطلقون الرصاص على الشرطة فى رابعة وجام


.. حسان القبي: الجزائر حصلت على تقارير استخباراتية بوقوع لقاءت


.. السحر .. في القرآن !! / قناة الانسان / حلقة 88




.. قناة الانسان


.. نشرة الرابعة | تعرف على مهام موظفات المسجد الحرام