الحوار المتمدن - موبايل


السذاجة المفتعلة في زهايمر لبيب

ابراهيم الثلجي

2015 / 11 / 4
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


كنت قد اقترحت على احد رجال القانون بمقاضاة كل من يثبت خداعه للجمهور لطمس الحقيقة على غرار القوانين الاوروبية المشددة على كل من ينكر المحرقة اليهودية حسب دعواعم
فعندما يخرج علينا كتاب يحاولون جاهدين طمس المعلومة التاريخية ويلوون السنتهم لغايات التحريف والتلاعب المكشوف والمخزي بالالفاظ للنيل من المعاني والدلائل، فان هذا يشكل اعتداء على حق الجمهور بمعرفة الحقيقة وهم بنفس الوقت لا يؤذون الحقيقة ومرسلها لان الحق يبقى حقا وانما التلاعب يكون بخداع ادمغة الناس بالتحريف ودعاوي الكذب
لذلك فيما يخص المناهج المتداولة ان كانت سماوية او اجتهادات علماء وفلاسفة لتخليص المجتمعات من ظلم التسلط والاستعباد لا بد من وضع انظمة لحماية اي منتج فكري من التزييف كما تراقب وتحفظ العملات الرسمية ودمغات المعادن النفيسة من التزوير حماية للراغب فيها
عندها يعرف المحرف وهو رديف المزيف والمحتال انه تحت المسائلة قبل ان يكذب ويختلق ويسوق بضاعته الفاسدة
اخترت موضوع مقال سامي لبيب زهايمر لمناقشته للتدليل على الفكرة المطروحة في مقدمة هذه العجالة
فيكتب سامي واشعر معه وعرقه يتصبب من جهد الكذب والتلفيق معاندا حقيقة ما يعلم لانه طرح تلك الجزئيات الواردة في مقاله مرات ومرات وتم تفنيد ما غفل عنه لقلة درايته بالتاريخ واللغة ولما عاد لنفس التلفيقات صار من الواجب نعته بالتلفيق لغايات طمس وكفر الحقيقة، وفي معرض الحديث هنا فان الكفر لا يعني الانكار وانما الطمس والحجب للحقائق تمهيدا لانكارها،
فتراه يكتب :
موقف القرآن من أهل الكتاب متخبط ومتناقض وينم عن أن النصوص تمت كتابتها بشكل إنفعالى مزاجى وفقاً لتوزانات وإحتياجات المرحلة , ففى القرآن آيات واضحة تعلن عن حُسن إيمان أهل الكتاب وتبشرهم بالجنه ففى البقرة2/62 : ( إِن الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُم يَحزَنُونَ ) ليتكرر هذا القول والحكم بشكل كربونى فى المائدة 5: 69 مع خطأ بلاغى بذكر الصائبون بدلا من الصابئين ( إِن الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ) لن نعتنى بهذا التكرار ولا بهذا الخطأ النحوى الفادح فى كلمة الصائبون وسندع هذا لأصحاب الإعجاز البلاغى أو للدقة أصحاب النصب البلاغى
انتهى الاقتباس
هنا ابتدا سامي بعملية حجب الحقائق وطمس الحقائق باعتبار ان اليهود فرقة واحدة عبر الزمن ثابتة لا تتغير وتبعا لرابي او كاهن واحد
وهذا مخالف للواقع والحقيقة فهم على 30 الى 40 تشكيلة عقائدية مختلفة
وكذلك الحال بالنسبة للنصارى الذين تتجاوز فرقهم المختلفة والمتعاكسة تماما اكثر من اسلافهم بكثير ولكل فرقة كنائس وكل بطرك يغني على ليلاه ولكل كتاب يختلف عن كتب الاخرين، والههم مختلف من فرقة الى فرقة
ناس تعتمد التثليث
وناس تعتمد العائلة الهية سبحان الله عما يقولون
وناس تقول كان الله فينا وصعد
وناس بتقولك كان الولد فينا وصعد وناس بتقولك كان فينا ولا زال
وناس تقول كان فينا رجلا ياكل الطعام ولما صعد اعلن انه كان الاله خوفا من غضب اليهود
فلو حكمنا بشرا في هذه المساخر والمهاترات فهل يعد احدهم او يتوقع لهم عدم الخوف والندامة على كل هذه الاكاذيب
هل كان صعبا على مفكر مثل سامي ان يدرك معنى الذين يؤمنون بالله ربا لا شريك له ويؤمنون بيوم الحساب
او يدرك معنى من كان يهوديا معناها اللغوي التائب مخلص التوبة هم المعنيون بالاية ولما غيروا نهجهم وعادوا للكذب والتقول على الله واتخاذ العجل الها وقتلوا انبيائهم بغير الحق فهل ظلوا هم انفسهم الفئة التائبة؟؟؟؟؟
ان كان لا يدرك الكاتب هذا فاولى به ان يكتب لان السذاجة نفسها تابى الاعتراف بسذاجة ما كتب
او يدرك معنى نصراني الذي ناصر منهج عيسى الرسول الذي لم يرسله ربه ترفا او كماليات عقائدية وانما لتصحيح مسيرة من انحرفوا عن منهج التوراة واتخذوا دينهم هزوا ولعبا ومبشرا بعهد بشري جديد بشرائع ومنهج دلالة وهدى واضح لخدمة حياة عصرية جديدة من نوع جديد تعتمد على ماسبق من اساليب العيش بالاضافة الى نظام الانتاج وعلاقاته المعقدة
فبدل من تبعوهم القول وجعلوا من عيسى الها وصاغوا قولا مفترى ولعب فيهم بولص شاؤول الطرطوسي وكتب لهم كتابا مقدسا يتماشى مع اهوائه ونزواته وغرائزه ويبرر للاباطرة سلبهم وعدوانهم على الناس فغدا مؤلفا لدين مختلف تماما عما اتى به عيسى
وعنده مثالا ساطعا الكهنة الفسدة امثال برموس المحرقي الذي استباح لنفسه الزنى بنساء رعية كنيسته، فهل هذا من الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون؟؟؟؟وشكل نظامه محاكم التفتيش للشعوب كلها وليس للمسلمين فقط بل للعلماء والاحرار حول العالم
مرة اخرى ان كنت يا لبيب لا تميز فالاحرى الا تكتب فيما لا تميز او تستوعب
اهمل كل هذا ليدعي ان القران متناقض..... طفل صغير يدرك ركاكة الحديث ولا يبالي او قد يبول على قصاصاته ليس غضبا لعقيدته وانما اشمئزازا من محاولة كاهن للنيل من قدرة البشر على التقاط وابطال مفعول تحريفه الساذج ليتحول من مكر عليل الى ماده مفتتة الروابط وتافهة اللون والمعنى وفي مراحل التلاشي
وثم يتابع موضوع الاختلاف بين الصابئون والصابئين وللعلم لاول مرة من عدة محاولات يكتبها سامي بشكل صحيح فكان يعتقد انها الصائبون والصائبين مدللا انه يكتب بحقد وكراهية مسبقة فلا يعنيه فهم معنى ما ينقده بقدر كيل التهم والتشكيك الاعمى
وقلنا له ان الصابئين اتت في مكان عطف على ما قبلها من اسم ان لتنضم لنفس المجموعة البيانية
والصابئون اتت مرفوعة لتشكل مبتدا لمجموعة ذات حكم اخر، وبالرغم من التكرار فتجد عينات لا تمل من الكذب على امل ان ياتي قاريء اخر لم يعلم ما قيل من قبل فيضله
لا ادري ما الفائدة المرجوة من اضلال الناس؟؟
فقط وفقط لخدمة الاساطيل المتربصة بمستقبل هذه الامة على قاعدة امة لا تاريخ لها فلا مستقبل يرجى لها
فاجندتهم النيل والتشكيك بالتاريخ والمنهج والرسالة التاريخية لهذه الامة التي اخذت درجة المهمة الدائمة ليجعلوا منها امة بلا مهمة لتقبع بالهامش او تكون مجموعة مستهلكين اغبياء على ارصفة وحانات لندن او مستهلكي خردة امريكية يقتلون بعضهم البعض بها
مهمتك يا سامي ليس التعتيم على القران فالله متم نوره ولو كره الكافرون
انما المهمة الرئيسية لكتاباتك اخراج الامة للهامش لتنهب الاساطيل ثروات مستقبل اطفال الامة ليعودوا متسولين وغارقين في مراكب الهجرة لارصفة اللصوص الذين نهبوا ارضهم ورزقهم من قبل
من امن فلنفسه ومن كفر فعليها
ومن اسلم لا يمن على الله اسلامه
ولكن اتقوا الله في هذه الامة وقد اصبحنا في حال يرثى لها من الاقتتال الغبي والتبعية الحقيرة للامبريالية لضياع بوصلة الامة في وقت لا نرى اي نص او سطر في مواثيق حقوق الانسان التي تدعون لها بدلا من منهج العزة كفيل باعادة حق مغتصب او حتى ادانة للصوصية الامبريالية
فلتصحوا ضمائركم وانتم تشاهدون اعدام اطفال الامة في كل مكان بالشوارع وكيف تغتال الطفولة في مراكب الموت الخارجة من اغنى بقاع الارض بفعل التفتت والفرقة التي اتت بها الكلمات المسمومة وغير المسؤولة








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - العجز والإفلاس وتهافت التهافت ولتعرب الصابئون
سامى لبيب ( 2015 / 11 / 4 - 21:22 )
مقال من عشرين سطر نصفه كلام فارغ تذم وتقبح وتحرض ولا تجرؤ على تناول جزئية واحدة من مقالى..انت باحث عن الشهرة بمبارزة الكبار ولكن للأسف انت مفلس متهافت
بداية للسادة القراء متابعة مقالى الذى لم يجرؤ على إرفاقه فهذا يفضح هزاله
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=491189
تناولت آية واحدة(إِن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى)فألا يجب أن تكمل الفقرة وتدون ما ذكرته عن الآيات المناقضة لها فمن لا يؤمن بالإسلام خاسر ومن أهل النار أم تحجبها لتتهرب من الرد!
تقول اليهود والنصارى فرق عديدة وهل إلهك ومحمدك لا يعرفون هذا ليحتفى بإيمان اهل الكتاب ويأمر نبيه أن يستقى المعرفة منهم عند الشك وهل توجد فرقةنصرانية واحدة لا تؤمن بالتثليث والمسيح ابن الله ام الهك لم يعلم إلا مؤخرا!
تناولت عشرات الآيات المتضاربة ووضعتها أمام بعضها وتناولت زواج المسلم من الكتابيات بالرغم انهن مشركات فلم تجرؤ عن التطرق لأى منها
طب انت دبور وزن على خراب عشه فبالرغم ان المقال لايعتنى بالخطأ الفادح فى الصابئين والصابئون فلتشرح إعرابهما أمام القراء مع ملاحظة أن الموقع الإعرابى واحد بعد(إِن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى)


2 - توضيح
ابراهيم الثلجي ( 2015 / 11 / 4 - 22:20 )
انت قرات الايات المتشابهة كلها واوردت ما راق لك لاثارة الشك في نفوس القراء وكما قلنا سابقا وفي مرات عديدة ان الايات ليست قولا ماثورا محصورة بل جزء من نصوص متكاملة لها ما قبلها وما بعدها من ايات لاستكمال تكوين المشهد وهناك من يحرص على الاجتزاء وهذا اخطر انواع التحريف ليخرج المشهد ناقصا لتسهيل التحريف والتاويل
حتى انت في سياق مقالتك سقت صور كثيرة من تعدد فرق النصارى واليهود بمباديء ومعتقدات مختلفة عن بعضها
فالحديث يدور عن اليهود الذين اسلموا بصحة ما اتاهم وابائهم من قبل من ربهم والنصارى الذين سلموا بما اتاهم واتى موسى ومن جاء قبل موسى
اي الحديث يدور عن مسلمين حالا وهم المسلمين بما اتاهم ومن قبلهم والمسلمين اكتسبوا صفة الاسم والتسمية لان لادين بعدهم فهم مسلمون بالمطلق لما كان من قبل وبما هم فيه
فيهودي زمنه الملتزم بمنهج ربه مسلم صفة وكذلك النصراني
لذلك قال ربنا ان الدين عند الله الاسلام
وقال بما معناه انه لا يتقبل غير الاسلام دينا وكله القائم على التسليم بما انزل عليهم وعلى الذين من قبلهم
اتمنى ان فهم المعنى فالمسلم كذلك هو بقديمه وحديثه والكل بالمجمل مسلم امره لله


3 - توضيح 2
ابراهيم الثلجي ( 2015 / 11 / 4 - 22:32 )
وموديلات الكفر كثيرة ومتعددة غير محصورة بينما الفرقة المؤمنة فقط وفقط واحدة تلك المؤمنة بالله واليوم الاخر
اما الاخرين فهم حسب الاية التالية التي تجنبت انت ذكرها مما يدلل انك تعرف عما تكتب وبغرض التمويه
( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ) الحج/17
فالفصل بينهم مهما بلغت فرقهم عددا يكون يوم القيامة وفي تلك اجابة على قولك الا يعلم الله ان هناك فرق عديدة ليكون الجواب للمشككين قبل ان يولدوا وابائهم حتى جاهزا بان الله يفصل بينهم يوم القيامة كل موديل على حدة
والفصل في الاياة في سورة المائدة كان بالتنوين ليلتقطها الامي فورا بان هناك فرقا بين طرفي الذكر في الاية وعقله تلقائيا يميز ان الفرق بين الصابئين والاخرين ايمانهم دونما كتاب وخروجا عن دين سابق وبه عوار وعبث وتحريف وهذا ما كان مع الذين تركوا اليهودية والمسيحية بعدما افسدها التحريف، فظلوا على ايمانهم بدون الاعتراف بالكتب المحرفة، فاكتسبوا تسمية الصابئين لمخالفتهم المحرف


4 - توضيح 3
ابراهيم الثلجي ( 2015 / 11 / 4 - 22:46 )
اما عن الكبير يا سامي فليس كل كبير جيد
فكومة النفايات الصغيرة افضل من الكبيرة
والاذى الصغير خير من الكبير
فلا يغرنك في نفسك دعوات الضلال التي تطلقها سيما وانت خصما جاهلا وضعيفا وليس صاحب حجة ولا يتكلف المؤمن جهدا كبيرا للرد عليك ككامل النجار مثلا الاكثر منك خبرة في التضليل
فعندما تتطرق لايات القران انت من يقع في مازق لانك تتناولها بقصد التحريف بطريقة من سبقوك بالتعامل مع الايات والاحكام مثل القراطيس تظهر ما تشاء وتخفي ما تريد على اتباع لا يعلمون الكتاب الا اماني يعني بالبلدي طراطيش
اما المسلمون فهم اهل نص كامل حتى نهاية السور لا تنتهي بالسكون ليفهم المستمع بان للايات تتمة في منهج متكامل لا تتحكم به فواصل او تفقيط


5 - هل الآيات المتشابهات محظورات ممنوع الخوض فيها
سامى لبيب ( 2015 / 11 / 5 - 11:27 )
عذرا اخ ابراهيم انت تتحدث بشكل طفولى غير واعى يتسم بالإفلاس فإذا كانت مداخلاتك ومقالك يذمنى ويقبح ويحرض فهى متميعة بلا معنى , فما معنى قولك(انت قرات الايات المتشابهة كلها واوردت ما راق لك لاثارة الشك) فما هى الآيات المتشابهات وهل هى محظورات أم تخجلون منها أم ممنوع الخوض فيها أم ماذا!
أما كلام الهجايس المعتاد (ان الايات ليست قولا ماثورا محصورة بل جزء من نصوص متكاملة لها ما قبلها وما بعدها من ايات لاستكمال تكوين المشهد) فبدون لكلكلة كلام وتمييعه فلتذكر لنا تلك الآيات وماقبلها ومابعدها والذى يقدم تفسيرا يبدد الشك فكان حرى ان تتناوله فى مقالك بدلا من هذا اللك والعجن.
انت اهملت مداخلتى الاولى عن التناقض بين آية(إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى) و(من يبتغ غير الاسلام دينا فهو فى الآخرة من الخاسرين) كما لم ترد على إعراب الصابئون بعد ان دخلت علينا نافخا صدرك!
لا مجال لتمييع الأمور وإستخدام الخطاب التحريضى التخويفى الشهير بأننى اشكك .. حسنا فأنا أشكك فلتتناول كل نقطة وتوضحها بدون لكلكلة كلام ولتتعامل مع الآية وما يقابلها من تناقض لتبدد نقدى هذا إذا كنت تقدر وبدون لف ودوران وتقبيح .


6 - توضيح جديد لفصاحة لغتنا الخالدة
ابراهيم الثلجي ( 2015 / 11 / 5 - 15:09 )
ان الذين امنوا والذين هادوا والنصارى غير المشركين المؤمنين بالله ربا واحدا ومؤمنين باليوم الاخر للحساب بعيدا عن خرافات التخليص كلهم مسلمون ذلك بانهم اسلموا انفسهم لله وصدقوا رسله وكتبه وامنوا بملائكته دونما اي تفريق، ولم يقولوا ميكال صاحبنا وجبريل عدونا والخ من مسخرة اعتقد انك تعرفها
فالاسلام الدين هو حالة ايمانية وليست بالتسمية كما ذكرت لك اعلاه في التعليق ولكن شكلك لا تقرا ما يكتب
اما عن اعراب الصابئون قلت لك مبتدا مرفوع ماذا يمكن القول اكثر والكلمة في المائدة ليست اسم ان لتكون منصوبة
وشرحت لك وللمشكك الاخر سامي الذيب قبل سنة عندما اعتقدتم انكم وجدتم اكتشافا وتناقضا فيها عن معنى المجموعات
فلو قلنا ان هناك دعوة لاهل افريقيا لجضور عرس ابنة زعيم زيمبابوي فقال احدهم ان المصريين والليبيين والتونسيين مدعويين للعرس وكان بينهم سوريون وسعوديون ضيوف عليهم واراد الداعي دعوتهم فيقول
ان المصريين والليبيين والتونسيين والسوريون والسعوديون كذلك مدعويين جميعا للحفلة فتغيير الضمة ايحاء بمجموعة جديدة تختلف عن مجموعة افريقيا
فعندما يستمع الرجل الفصيح تغيير الحركة يعرف اننا انتقلنا لمجموعة جديدة


7 - بديهيات
ابراهيم الثلجي ( 2015 / 11 / 5 - 15:23 )
اما عن الكتابيات والزواج منهن
فان كن على دين عيسى مؤمنات بالله واليوم الاخر فيجوز الزواج منهن
وان كن تبع لديانة بولص فهن من اهل الشرك والكفر البائن فلا يشملهن التحليل بالزواج
وكذلك طعام اهل الكتاب حلال على ان لا يتعارض مع قضية الطعام الحلال فان دخل فيه الخنزير يدخل بالحرام وان دخل به اي حرام صار حراما ومن السذاجة القول بانه تعالى احل طعامهم، وقد احل الطعام عند المسلم على الا يدخل به محرم
لا ادري اليس مضيعة وقت مناقشة بديهيات مفهومة؟؟؟
ولو سالتني عن الزواج من مسلمة بالهوية وتزني لقلنا لك لا يجوز الزواج من زانية ولو سالت عن طعام مسلم خلط به خمرا لقلنا لك حرام
فالتحريم يا استاذ ليس على الجنسية بل على مادة التحريم
المشرك نجس فلا يقترب منه لشركه وليس لطوله او عرضه او اسمه او قوميته
وكذلك الملحد والكافر فليس له بروتوكول تعايش يحدد علاقاتك معه فقلي على اي مبدا او دستور تتعايش معه فلا بد وان هناك شيئا مشتركا يجمع الناس وعقد اجتماعي منظم للعلاقات
فالعلمانية العربية ودستورها من اتاح التعايش والغريب الغريب ان الكثير يصفها بالدينية جهلا ام ماذا لا ادري ، واعتقادي لجلب عداوة العالم للنظام العربي


8 - بذمتك مقتنع بما تكتبه..سأترك الحكم للقراء
سامى لبيب ( 2015 / 11 / 5 - 22:44 )
بذمتك مقتنع بما تكتبه لذا سأترك الحكم للقراء إذا كان هناك قراء يتابعون هذا المقال!
لم تجيب على مقالى بشكل نقدى موضوعى متماسك ولم تعرف الإجابة على الخطأ الإعرابى لكلمة الصابئون بالرغم انك من اثرتها واعتنيت بها وأنا لم اتوقف امامها كثيرا فى مقالى وكما قلت دبور وزن على خراب عشه لذا اطلب من القراء الإنتباه لهذه الإشكالية الفادحة الفاضحة فكلمة الصابئون والصابئين جاءت فى موقع إعرابى واحد بعد(إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى)هذا يعنى ان القاعدة اللغوية التى ستتعامل بها ستنطبق على الآيتان اى لا ينفع إعراب هنا وإعراب هناك فهذا يسمى تدليس وتلفيق
تبريرك متهافت عندما تستخدم الأخطاء اللغوية فى حديث العامة كقولك(ان المصريين والليبيين والتونسيين والسوريون والسعوديون) كمبرر للخطأ فى القرآن فهذا اسمه قرآن كلام الله البلاغى وتبريرك هذا اسمه تهافت وتدليس.


9 - ابراهيم الثلجي
طالب ( 2015 / 11 / 6 - 02:33 )
عزيزي ابو الثلج...هل انت و الانسة الدره العمرية ذات الشخص؟؟؟ هل السؤال خارج الموضوع؟؟؟


10 - علم الاصوات واللكنات
ابراهيم الثلجي ( 2015 / 11 / 6 - 03:30 )
سيد سامي المحترم
الاعراب وقواعد اللغة وضعت بعد 200 سنة من نزول القران الكريم وكانت كلماته اساس القواعد كركن متين ومكين لانشاء القاعدة
العرب والشعوب عموما كانت امية وذكية وتعلمت الكتابة والقراءة فيما بعد
وكان لحن الكلمة ضروري جدا لتعريفها ومقصدها فلا اشارات كتابية ولا فاصلة تنفع ولا فقرة جديدة تشفع
ولم تكن وسيلة الا اللحن الصوتي والنبرات، تابع افلام الحياة البدائية في ادغال افريقيا ولهجات الشعوب في المناطق النائية تجد التعبيرات بالنبرات الصوتية
فلا طريقة للتحول من جزئية مثلا الى اخرى الا بالتوقف المقصود او الكسرة او الضمة والفتحة لتعريف المقصد والمتجه اللغوي لتحقيق المعنى قبل علوم الكتابة، فماذا تريد ان يقول لهم ضع نقطة وانطلق بفقرة جديدة وهذا لامي ليس له نصيب حينئذ من الكتابة والقراءة هو وقومه
اذا كانوا هكذا اميون والمغرضون يشككون فكيف لو كانوا اصحاب مؤلفات
الخلاصة ما تجده من علامات فارقة بالقران الكريم مقصود لافادة المعنى لامي يسمع او نحوي يقرا وان ما تجده من وقفات استفهامية بمعنى ليه كده ليجعلك تفكر وتستنتج وتتعرف على علوم لغة الكتاب فتدركها وتصبح تلاوة الكتاب منبع علم مش دروشة


11 - مازلت فى ورطة ولن يبرر ويشفع هذا الإدعاء !
سامى لبيب ( 2015 / 11 / 6 - 12:35 )
مازلت فى ورطة أخ إبراهيم .. تقول أن قواعد اللغة وضعت بعد 200 سنه من القرآن فلو لديك دليل على هذا القول فلتقدمه بدلا من يكون إدعاء ولكن مايكذب هذا القول أن الشعر الجاهلى كان ملتزما بقواعد اللغة التى نعرفها والتى درسناها فى المدارس فلا تتصور أن هذا الإدعاء سيبرر غلطة الصابئون!
سأسايرك فى إدعائك ان قواعد اللغة جاءت بعد القرآن وأطلب منك التركيز فنحن هنا أمام قواعد أصابت فى إعراب كلمة الصابئين وفق القواعد ولم تستطع أن تطبق نفس القاعدة فى الصابئون !!! يا اخى الموضع الإعرابى للصابئين والصابئون واحد بعد (إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى) وهذا يعنى ان القاعدة اللغوية التى ستتعامل بها لو أحضرتها من المريخ مثلا ستنطبق على الآيتان اى لا ينفع إعراب هنا وإعراب هناك فهذا يسمى تدليس وتهريج وتلفيق فهل أدركت المشكلة والحرج !! لا تمارس سذاجة مفتعلة !!


12 - وسيلة لغوية
ابراهيم الثلجي ( 2015 / 11 / 6 - 14:09 )
يظهر انه لا زال لديك لبس ما حول موضوع اللغة
سيبويه واضع قواعد اللغة العربية الاول من مواليد ايران سنة 148 هجري وتوفي سنة 180 هجري ومن حسن الطالع انه غير عربي اعتمد على ملاحظة التراكيب اللغوية عند العرب ولم يعتمد على ملكة اللغة كالعرب والا لاعتبر الامر عادي فطري، فبحث في ايجاد معاييلا اللغة العربية حيث كانت بها وببلاغتها كلمات الله تعالى لتظهر البيان الرباني المراد به للبشر وعلى اساسها تشجع وبحث
اما ما قبله فكانت الحركات كما قلت لك بالملكة والعادة المتبعة للتعبير، وليس لدي خبرة تاريخية عن مولد اللغة العربية واذا ما كانت مخلوقة اساسا فهذا ليس موضوعنا
وانما كان ما سمي مضاف اليه مثلا مجرورا ليس تبعا لقاعدة انما احكام التعبير تطلبت ذلك
واكرر فان متطلبات التعبير البلاغي ان تكون صابئين معطوفة على ما قبلها ضمن نفس المجموعة اللغوية ولما اراد المتحدث ايا كان فصل المعنيين الى مجموعتين كان لا بد من ان يتقدم المجموعة ذات اللون المختلف راس المجموعة الجديدة المميز باختلاف التنوين بالضم وما سماه فيما بعد سيبويه ورفاقه المبتدا المرفوع
الفكرة لغوية بحتة يا صاحبي في الحوار ولغايات التمييز ورسم الصورة


13 - وسيلة لغوية 2
ابراهيم الثلجي ( 2015 / 11 / 6 - 14:47 )
ساعطيك مثلا ينعش عندك ملكة اللغة بدون ان تمتلك الخبرة الدراسية
ان وزير الخارجية ووزير البترول سيغادرون القاهرة صباحا ووزير التجارة سيغادرها ظهرا
ضع التنوين على كل ما ورد من لفظ وزير وحتى بملكتك اللغوية دون تحليل تدرك الفرق في المعاني وشكلها بنفسك يا اسامي ولا اظن بعدها يبقى لاحد اي لبس، ولا ندعي ان في ذلك اعجازا لانها يجب ان تكون كما وردت لان العقائديين لا يكونون بنفس الكم والاتجاه تماما اذا ما قورنوا ببعض
ويكونون سويا معشر ايمان وربانيين بنفس المجموعة اذا ما كانت المقارنة مع كافرين ومنكرين للربوبية من اصله
ولما اختلفوا من افضل من الاخر والاقرب على الصح قال لهم ربهم انه سيفصل بينهم يوم القيامة وذلك
إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله على كل شيء شهيد
والفصل هناك قد يلقي في جهنم لاصحاب الشرك والافتراء العظيم على الرب وبدرجات متفاوتة ايضا كل حسب ما قدم وسوى ولا يقتصر الفصل لغويا على عطف او اختلاف اتوين وهذا المهم مع من نكون اذا كنا لله مخلصين


14 - لا تعليق ولكن تبقى كلمة أخيرة
سامى لبيب ( 2015 / 11 / 6 - 14:58 )
أرى لا جدوى من الحوار والتعليق فسأكرر ما أذكره وستتغاضى أنت عنه ..
قلت لك أيا كان القاعدة اللغوية التى تتكأ عليها كونها قديمة أو مستحدثة أو آتية من المريخ فإذا إستخدمتها فى إعراب الصابئين فلتطبقها عند إعراب الصابئون لأن الموضع الإعرابى للصابئين والصابئون واحد بعد (إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى)
لذا خلص الكلام .
شوف يا أخ ابراهيم أنا ارحب بالنقد بل يسعدنى أن اجد مداخلات كثيرة فى مقالاتى أو على الفيس ويسعدنى أكثر تواجد مقالات تتناول مقالاتى ولكن شريطة الإحترام وأدب الحوار وأن لا تتحلى بالعدوانية والتسخيف والتحقير والذم والتقبيح والتحريض .. فلتكتب كما تريد مراعيا أدب الحوار والإحترام فنحن لسنا فى معركة جهادية فهل تستطيع .


15 - ابراهيم الثلجي
طالب ( 2015 / 11 / 6 - 19:28 )
وين راحت الدرة؟؟؟

اخر الافلام

.. رئيس الوزراء الباكستاني يطالب الغرب بتجريم إهانة النبي محمد


.. مرعب أوضح فيديوهات لإطلاق الإخوان النار على الشرطة.. لحظات م


.. اللحظات الأخيرة لاعتصام رابعة??.. الإخوان يحرقون الاعتصام وا




.. الاله الابراهيمي .. الذي لا نعرفه !! / قناة الانسان / حلقة 8


.. ولما كان حد بيحاول يوعي الناس ويقولهم الإخوان مش على حق.. كا