الحوار المتمدن - موبايل


مدينتي الحزينه

حذام الحداد

2015 / 12 / 5
الادب والفن


مدينتي الحزينه

سقطَتْ بأيدي

مَن حملَ لها

الضَغينه

مدينَتي بالأمسِ

كانت حرةً

واليومَ في أيديهم

رَهينه

عمَّ الخرابُ

كلَّ رُكنٍ فيها

وانعدمَتْ في أرضِها

السكينه

مدينتي دنَّسها اللِئامُ

أيقظوا فيها الفتنةَ

وقطعوا الأرحامَ

اقتحموا أبوابها

ونكسوا راياتها

وتركوها خاوية

لاتعرف الحبَّ

ولا الوئام

فلولهم انتشرت كالوباء

وأباحَتْ سفكَ الدماء

سكّانها مَنْ هُجِّروا

مازالوا في العراء

أطفالها أيتام

نساؤها إِماء

فرسانها تخلّوا

عن خيولهم

ودُهنتْ بالباطل

عقولهم

وأهلها

مازالوا يسألون

عن بقايا

أُمّة غرّاء

كانت في أمسِها

تسمو للعلاء

وما علِموا

أنها ماتتْ

وأُقفِلتْ فيها

أَبواب العزاء








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عبد الغني النجدي باع الايفيه لاسماعيل يس و شكوكو بجنيه .. و


.. دراما كوين | تترات المسلسلات من الموسيقى للغناء.. أصالة وعمر


.. تحدي الضحك بين الفنانة رولا عازار وأمل طالب في #التحدي_مع_أم




.. حسين في مسرحية جورج خباز: أنا بحبه لمار شربل، مَنّو طائفي


.. عودة شريهان بإعلان رمضاني..احتفاء كبير بالفنانة الاستعراضية