الحوار المتمدن - موبايل


أمرت أن أقاتل الناس

حسام المنفي

2015 / 12 / 21
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


ثمة سؤالا (ساذجا ) يتردد كثيرا على مسامعنا في الأونة الأخيرة . هو " من أين جائت تلك الجماعات والتيارات الإسلامية المتشددة " التي نراها يوميا على شاشات التليفزيون وهي تمارس أبشع أنواع العنف والقتل والإبادة الجماعية دون أي وازع أخلاقي ، ودون أي شعور بتأنيب الضمير؟ . والإجابة على هذا السؤال تكمن في تراثنا وموروثاتنا الدينية .
فثمة أحاديث كثيرة تنسب إلى النبي محمد تحض على القتل ، والعنف ، وكراهية غير المسلم . منها حديث "أمرت أن أقاتل الناس " وإليك نص الحديث :عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إلاه إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دمائهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله تعالى ) متفق عليه.
والحديث يتحدث صراحة عن ثمة أمر إلهي موجه إلى النبي محمد لمقاتلة غير المسلمين حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ، فإن فعلوا ذلك فعصموا دمائهم وصانوا أرواحهم ، وإن لم يفعلوا سيساقوا رغما عنهم إلى حرب دروس تأكل الأخضر واليابس . وبكل أسف هذه الأحاديث وأشباهها تتردد على مسامعنا يوميا من خلال الفضائيات الدينية التي تعج بدعاة لا هم لهم سوى إثارة الفتن وبث الكراهية في النفوس وإشاعة الفرقة بين الناس ، ومن خلال المنابر التي أصبحت وبكل أسف أداة محورية لترويج الخرافات وتسطيح العقول وتزييف الوعي ،وبكل أسف نحن نجلس أمام هؤلاء ونستمع إليهم دون أن ينتابنا ذرة من خجل ولا وكزة من ضمير .
تصور معي أن الله يأمر نبيه أن يقاتل الناس لا لسبب سوى أنهم غير مسلمين ، ويجب عليهم أن يدخلوا الإسلام طوعا أو كرها ، رغم أن أول شرط من شروط الإيمان هو الحرية . الله لا يأمر إلا بالرحمة والمحبة والسلام ، الله يأمر بالإخاء بين الناس على اختلاف مذاهبهم وأديانهم وألوانهم ، الله عدل مطلق ، وليس من العدل أن أحارب أناس أبرياء مسالمين كل خطيئتهم أنهم يؤمنون بعقيدة مختلفة عن عقيدة الإسلام . ولكن هذه الأحاديث وأشباهها رواها البخاري ومسلم . وكمانعلم جميعا أن كلام البخاري ومسلم مقدم على كل قيمة أخلاقية ، ويسبق أي رؤية إنسانية . فإذا قلت لهم هذه الأحاديث لا تتفق مع القيم الإنسانية الرفيعة والمثل العليا ، قالوا لك يكفينا أنها جائت في كتاب صحيح البخاري حتى نصدقها ونؤمن بها ونرسي قواعد سلوكياتنا على هديها .
وبعد ذلك نتجاسر ونتسائل " من أين جائت تلك المذاهم والجماعات المتطرفة " التي تقتل وتسبي وتفجر هنا وهناك . أليست هذه الجماعات تنفذ حرفيا كل ماجاء في هذا الحديث سالف الذكر؟، ألم يرتكبواكل جرائمهم ظنا منهم أنهم يسيرون على هدي السنة النبوية ؟ ألم يتخذوا اليهود والنصارى أعداءا لهم و للإسلام ، ومن ثم يجب محاربتهم وقتلهم بل واجتثاثهم من على وجه الخليقة ؟ . فقبل أن نلقي اللوم على هؤلاء الإرهابيين المجرمين ونتنكر لأفعالهم و نتعجب مما يفعلوه وما سيفعلوه مستقبلا ، علينا قبل ذلك أن ننقي تراثنا الديني من تلك الأحاديث التي أراها مفرخة للإرهاب ، وأرضا خصبة تحتضن وترعى شجرة التطرف الديني الخبيثة .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - أمرت أن أقاتل الناس
شاكر شكور ( 2015 / 12 / 20 - 22:30 )
كلامك يا سيد حسام يكون صحيح في حالة لم يكن هناك نص قرآني يتفق او يناغم احاديث البخاري ، فحديث أمرت ان اقاتل الناس له سند قرآني وارد في سورة التوبة 29 ( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ) ، عندما ذكر البخاري الأحاديث الصحيحة لم يكن المجتمع أنذاك يستحي منها بل كان الناس يرونها مصدر الشجاعة والفخر لأن الكل كانوا خاضعين بالسيف تحت ظل رماح المسلمين ولم يكونوا بحاجة لخلق احاديث كاذبة لم تحصل ، اما الآن في عصر الحريات الدينية اخذ المثقفون المسلمون ينظرون الى تلك الأحاديث بخجل واشمئزاز رغم انها كانت احاديث مقدسة الى وقت قريب ، فإن تخلصت من الأحاديث يا سيد حسام فلن تستطيع التخلص من النصوص القتالية المرعبة في القرآن ، فهل يصح اخلاقيا وحضاريا ان تقول لزميلك غير المسلم من يتخذ غير الإسلام دينا لن يقبل منه أم ستستعمل التقية وتذكر له آية منسوخة كآية لا اكراه في الدين لكي تظهر الأسلام كدين متحضر ؟ تحياتي وأحترامي لشخصك

اخر الافلام

.. ترندينغ: لأول مرة.. رفع الأذان من أعلى جسر برج لندن


.. شاهد: تل أبيب تحت وابل من صواريخ حركة المقاومة الإسلامية الف


.. أفضل القصص... قصة اليهودى الذى برأه القرآن من السرقة




.. اندلاع أعمال عنف في بلدات إسرائيلية يقطنها العرب واليهود وسط


.. إحراق سيارات ومعابد يهودية في مدينة اللد الإسرائيلية