الحوار المتمدن - موبايل


الفاشية على بساط الارهاب

ابراهيم الثلجي

2016 / 7 / 27
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


غاية الارهاب الضارب في اوروبا هذا الاسبوع واضحة وضوح الشمس في منتصف النهار ،فان اعتذر احدهم بانه لا يراها فظله يشير اليها
الارهاب يريد اخراج الجمهور الاوروبي وخاصة الالماني والفرنسي الاكثر تقبلا للمهاجرين منذ القدم للمطالبة بطردهم من البلاد ، حيث يحسب البعض ان وجود واستجلاب المهاجرين حالة حديثة وقريبة ولكن عندما تتمعن في البناء الاقتصادي والبنية التحتية الاوروبية بعد الحرب العالمية الثانية ومقتل ملايين الرجال هناك واغلبهم من الكادحين الفقراء، نعم تجد ان المهاجرين من كان لهم الباع الطويلة في بناء البنية التحتية بعرقهم وجهودهم الجبارة
فالمهاجر العربي لم يرحل هناك للتسول بل بطلب والحاح من الراسمالية الاوروبية المفتقرة لايدي عاملة رخيصة وبدون ادنى حقوق
يركزون ضرباتهم لاجل هدف واضح وهو اخراج صيحات تنادي عالمكشوف .....عالمكشوف ..... عربي ما بدنا نشوف
فاليمين والفاشية الاوروبية معزولة تماما في المجتمعات الديمقراطية وعادت لتتسلل من خلال الارهاب لاسقاط الاحزاب اليسارية والديمقراطية عبر تحميلها مسؤولية توطين المهاجرين مصدر الارهاب الاسلامي المزعوم
مع العلم ان اعداد كبيرة نسبيا من ضحايا الارهاب من المسلمين وخاصة في ميونخ ومدينة نيس
النازية لا يمكنها اخفاء وجهها القبيح حتى مع ولادتها المعاصرة ايام هتلر، اقول المعاصرة لانها ازلية المنشا وكل مرة تظهر بثوب وقناع جديد، فمع ظهرها مع هتلر خاف من ارهابها ارباب الصناعات والتجارة فهدأ من روعهم اي الصناعيين والبرجوازية بانهم راس حربة في وجه العمال ومطالبهم المشروعة
لتجد وئيس مقاطعة بافاريا اليوم وفي لقاء صحفي يقول بان اثنين من منفذي الهجمات مختلين عقليا ولكنه يشعر بان هذا نتائج الزحف الاسلامي لاوروبا والهجرات المتعاقبة
ان هذا يعكس تماما توجهات التيارات النازية الجديدة والهدف ليس تخويف الجمهور من المهاجرين بقدر ما هو هجوم على اليسار الديمقراكي الاوروبي الممثل الاشمل للنقابات العمالية والمدافع عنها والراعي لها وهو في الحكم في اهم البلدان هناك
فالهدف واضح هو اسقاط اليسار واضعاف النقابات اكثر ما يمكن خدمة لاصحاب المصالح الرسمالية بعودة اليمين السياسي المسيحي متحالفا مع الجماعات الفاشية العنصرية لتاديب وتقليم اظافر الطبقة العاملة ونقابات الوظائف العامة والخاصة التي مطالبها صارت بازدياد مع الغلاء والتضخم الناتج عن فشل سياسات السوق الرسمالية
,وهنا يلاحظ اتباع سياسة جديدة في استغلال الدين للسيطرة على قطاعات الشعب العاملة وذلك بصناعة فزاعة دينية والوحيد القادر على وادها هو اليمين القومي المتطرف، حيث كان الاستغلال بالسابق للدين بزج ضباط مخابرات القيصر في الاديرة والكنائس لدعوة الكادحين بضرورة طاعة القيصر وجماعته من الباب الديني المعتمد على ما لله لله وما لقيصر لقيصر
وما بولص واتباعه ومساعديه سوى عساكر من تبع القيصر خرجوا لقتل تلاميذ المسيح ومن ايدهم لينقلبوا الى مسيحيين مخلصين باوامر المسيح نفسه الذي تجلى لهم في المنام كما تجلى لجورج بوش الولد ومسح الشرق الاوسط ودمره ولا زال باوامره
عندما تنظر في وجوه قادة الاحزاب الاوروبية تشعر بانهم يعلموا هذه الحقيقة وهذه الحرب الفاشية الخفية المدعومة من الاحتكارات الصناعية والخدماتية المتناقضة مع مطالب الشغيلة
والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا اوروبا الاكثر قدرة وسيطرة امنية؟؟ فالبلدان المتخلفة او ما تسمى النامية الضرب فيها اسهل واسلم للفرار
لكن الحقيقة هي ولا شيء غيرها تتمثل في العودة التدريجية للفاشية الاوروبية بايقاع افتتاح دورة عصر السخرة الجديدة بمشاركة ترامب في رقصة الافتتاح
المستهدف الحقيقي هو الديمقراطية الاوروبية لاسقاطها وعودة الفاشية متحالفة مع احزاب دينية بتشكيلة واسعة من الصلبان








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - انها الاساليب الرخيصة بعد الغزو الفكرى
سلامة شومان ( 2016 / 7 / 27 - 04:41 )
وهنا يلاحظ اتباع سياسة جديدة في استغلال الدين للسيطرة على قطاعات الشعب العاملة وذلك بصناعة فزاعة دينية والوحيد القادر على وادها هو اليمين القومي المتطرف، حيث كان الاستغلال بالسابق للدين بزج ضباط مخابرات القيصر في الاديرة والكنائس لدعوة الكادحين بضرورة طاعة القيصر وجماعته من الباب الديني المعتمد على ما لله لله وما لقيصر لقيصر
وما بولص واتباعه ومساعديه سوى عساكر من تبع القيصر خرجوا لقتل تلاميذ المسيح ومن ايدهم لينقلبوا الى مسيحيين مخلصين باوامر المسيح نفسه الذي تجلى لهم في المنام كما تجلى لجورج بوش الولد ومسح الشرق الاوسط ودمره ولا زال باوامره
---
مقالة رائعة استاذ ابراهيم الثلجى
وحقيقة واقعة وماخرج الارهاب وتبعياته الا من هؤلاء الصهاينة والصلبيين
فما يحدث فى العالم اليوم من ارهاب هو مخطط صليبى متعاون مع الصهيونية والقصد فيه المسلمون والعرب على حد سواء
والا فمن يمول هذا الارهاب من اموال واسلحة الخ بل ويربى اعوانه من جلدتنا ومن بعض المهاجرين ليكونوا اسهل واقرب للوصول لغاياتهم الحقيرة
تحياتى استاذ ابراهيم


2 - البهائم المفخخة
سيفاو ( 2016 / 7 / 27 - 19:17 )
غريب أمر هؤلاء المتأسلمين الذين يلوثون صفحات هذا المنتدى.يريدون إيهام السذج والبلهاء أن مقترفو المجازر في شارلي أيبدو والهجمات الدموية في باريس وقتل بدم بارد 130 ضحية في مسرح Bataclan وتصفية الأبرياء على أرصفة مقاهي باريس ودهس 85 من الأبرياء في نيس والاعتداء على مسافري قطار في ألمانيا بفأس من قبل مهووس بالفكر الصلعمي و تفجير لمسلم إيراني لنفسه وقتل أبرياء في حفلة موسيقية وذبح لقس مسيحي من الوريد إلى الوريد من قبل بهائم متأسلمة مفخخة، رهنت عقولها عند فقهاء الحيض والنفاس.قلت كل هذه الدماء وأعداد الضحايا لم تنل من إنسانية السيد أبو الثلوج.يلوك دائما هؤلاء المتأسلمون الصلعميون كلام ببغائي من قبيل المؤامرة الصهيونية الماسونية المسيحية على دين خير أمة خرجت على الناس.لماذا يا ثلجي لاتريد أن ترى وجهك في المرأة .على من تضحكون.كل هؤلاء الأوغاد الذين اقترفوا هذه المذابح في بلجيكا وفرنسا وألمانيا شربوا من حليب صلعم.لمعلوماتك الشحيحة جدا،فإن الكاهن المذبوح قد تبرعت كنيسته بقطعة أرضية لبناء مسجد في نفس البلدة التي ذبحه فيها أبناء عقيدتك ..في المغرب نقول لأمثالك :الله إنعل لي ميحشم.


3 - التاريخ يعيد نفسه
ابراهيم الثلجي ( 2016 / 7 / 27 - 20:41 )
الكاهن المذبوح قد تبرعت كنيسته بقطعة أرضية لبناء مسجد في نفس البلدة التي ذبحه فيها أبناء عقيدتك
هذا ما تقوله يا سيفاو يثبت بان القتلة والارهابيين يعملون لصالح اليمين والفاشية الاوروبية، لان من ذهب ضحية صديق للمسلمين وقاتله لا بد وان يكون عدوا لهم
الالماني المتخلف عقليا 7 من ضحاياه مسلمين ومع ذلك لا بد من احترام البيان الرسمي
هولاند قال بان الارهاب الحاصل يستهدف جميع المكون الفرنسي فمن الوحيد الذي لا يروق له ان يشمل المكون الفرنسي اصول مغاربية والخ الا الفاشيين الذين يضعوا في الواجهة اصحاب السوابق الاجرامية والسرقات والمخدرات
فهل المسلم اسما والمتعاطي بالمخدرات والفواحش يمكن ان يتناقض مع النمط الاوروبي في الحياة؟؟
فالمجرم الحقيقي هو المتناقض مع الديمقراطية والاشتراكية الاوروبية وعنوانه الاحزاب الفاشية وممثلي الاحتكارات الراسمالية الذين حركوا في الماضي الارهاب بالقميص الاحمر لتشويه الاشتراكية ومبادئها السلمية لاثارة الاحقاد على اي مطلب حقوقي عمالي، نفس الشلة تعمل من ايام القرون الاولى ايام نوح وهود بصفتها الملا واصحاب الحقوق سموهم بالشرذمة والاراذل
هي هي يا عمو سيفاو


4 - سيفاو:نكتة للبكاء لا للضحك
إيما زيغن ( 2016 / 7 / 27 - 21:57 )
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=2774

نقولو بالتونسي : َشيْ يْنَطِّقْ الحْجَرْ ْويْزَوِّكْ مِنُّو البْقَرْ !

أزول


5 - لعبت هاشم بالملك فلا خبر جاء ولا وحي نزل
سيفاو ( 2016 / 7 / 28 - 00:34 )
تقول يأستاذ الثلجي بأن قتلة الكاهن يعملون لصالح الفاشية واليمين الأوروبي.يعني أفهم من كلامك بأن كل العمليات الإجرامية التي وقعت وتقع وستقع مستقبلا هي من إعداد وتنفيذ أشخاص يعادون الأحزاب الديمقراطية اليسارية الاشتراكية التي تموت عشقا في أبناء وأحفاد خير أمة أخرجت للناس..ياسيدي الإرهاب الصلعمي لصيق بالمسلمين منذ اغتيال أم قرفة وعصماء بنت مروان ومجزرة بني قريظة وضحايا الإسلام يسقطون تباعا.في كل مرة يطلع بيان بأن الإرهابي مختل عقليا،قُلت بأن المجرم الحقيقي هو المتناقض مع الديمقراطية والاشتراكية الأوروبية،وكأن الإسلام خرج من ديمقراطية الإغريق بل أسس لمجتمعات غاية في العدل والمساواة والحريات.أليس الإسلام هو منبع كل الشرور التي أصابت مجتمعاتنا وتصيب العالم حاليا،هل تنهل الدول الإسلامية التالية: - السودان،إيران،باكستان،أفغانستان ،السعودية - من معين الديمقراطية،ألا تطبق الشريعة الصلعمية بحذافيرها.كفانا تقية ،الذين ينفذون العمليات الإرهابية هم مسلمون تشبعوا بالعقيدة الصلعمية،منذ أن وُلدوا وهم مُعرضون لغسيل دماغ 5 مرات في اليوم،

اخر الافلام

.. ولما كان حد بيحاول يوعي الناس ويقولهم الإخوان مش على حق.. كا


.. هذه جرائمهم وثقتها الكاميرا.. بالفيديو جرائم الإخوان وعنفهم


.. بالتزامن مع حلقة الاختيار 2 عن فض رابعة ...هذه جرائم الإخوان




.. قناة الانسان


.. الشريعة والحياة في رمضان- الشيخ عصام البشير يشرح معنى السنة