الحوار المتمدن - موبايل


في منهجية مناقشة الرسائل العلمية في البحوث السينمائية

أبو الحسن سلام

2016 / 8 / 5
التربية والتعليم والبحث العلمي



ملحوظات حول مناقشة رساله دكتوراه

عنوان الأطروحة: البنيه الزمانيه للدراما للسينما والتلفزيون
- دراسة مقارنه -
إسم الباحثه : امال طاهر حسن - وافدة عراقية -
اشراف : أ . د: محمد كامل القليوبي
تاريخ المناقشه : 27 مارس 2016
مكان المناقشة : قاعة العرض بالمعهد العالي السينما بأكاديميه الفنون - وزارة الثقافة بالقاهرة
الممتحن الخارجي : أ. د / أبو الحسن سلام

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعالج هذه الأطروحة العلمية إشكالية الزمن في فنون دراما الشاشة بنوعيها في الفبيلم وفي المسلسل التليفزيوني ، وصولا إلى علاقة التناص الدرامي والفني والجمالي بينهما ، ارتكازا على قصة بعينها عولجت في الفيلم ثم عولجت في مسلسل درامي تلبيفيوني بوساطة رؤيتين إخراجيتين إنتاجيتين مختلفتين ، بما يؤكد هوية كل نوع منهما في الكتابة الدرامية وفي الإخراج ، وفي توظيف عناصر تجسيد كل فن منهما ، مع قياس تحليلي لوجوه الإئتلاف والإختلاف في معالجة كل فن منهما لإشكالية الزمن ؛ وتحولاته بين الإيقاع أو منظومة النبض المتتالي في نظام الصورة المرئية والصورة السمعية وتوافقاتها نسبة وتناسبا في الفيلم أولا ، وتناسبه في المسلسل ثنيا ، ثم وجوه التناص بين المعالجتين . نحن إذا أمام أطروحة تعتمد على منهج الدراسة البينية للموازنة ؛ لا المقارنة .
أما لماذا هي دراسة موازنة ، وليست مقارنة ؟! فهذا ما سنعرض له في مسير المناقشة ، بعد أن نشيد بجهد الدارسة الواضح في معالجة موضوع بحثها ، وفي قدرتها على مناقشة اآراء والمقابسات االتي اعتمدت عليها في مساندة ما تعرض له من رأي مما استنتجته خلال جهد تحليلي ومقاربات معرفية في حقل الدراسات السينمائية والدرامية وفنون الكتابة الدرامية وفنون الإخراج في كلا الفنين مجال أطروحتها البحثية ، مع جهدها في التنقيب عن مراجع وافية ، حديثة في الواقع ، وصياغة أكاديمية في مجملها ، وتوظيفا للمفاهيم ذات الصلة بموضوع بحثها .
وإذا كان هناك ما يستدعي الإطراء ببحث من البحوث موضع المناقشة والتحاور مع الدارسة ؛ فالإطراء والإشادة يكون الأحق بها الأستاذ قبل الدارسة .

ومن بداهة القول في مناقشة بحث علمي أن هناك ما يشاد به ؛ كما هناك ما يؤخذ على الدارس ؛ وحده . حتى وإن توج البحث بما هو إيجابي ؛ فلا يمنع ذلك من وجود سقطات ، أو فلنقل سلبيات . ومعنى هذا أننا إذ بالإيجابيات ؛ فثنثني بمناقشة الدارسة حول بعض السلبيات . فهل أنت مستعدة ؟!

الإيجابيات : تتعرض الرسالة لموضوع جديد غير مطروق فيما
قرأت من أبحاث أكاديمية حول إشكالية الزمن وتقنية
توظيفه الدرامي والفني والجمالي بين فنون الشاشة:
- سينمائيا وتليفزيونيا – فهي دراسة جديدة – فيما أعلم – تتعرض لفن الشاشة ؛ حيث لم يتعرض بحث أكاديمي لموضصوع الزمن في فنون الدراما والعرض السينمائي ، وإن وجد كتابان مترجمان في إصدارات مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي ، عالج كل منهما إشكالية الزمن الواقع والخيال أو الزمن الطبيعي والزمن الافتراضي في المسرح . لذا يعد هذا الأطروحة العلمية إضافة حقثيقيثة لمكتبة الدراسات السينمائية .
السلبيات :
أ . حول الشكل
• كعادة كل البحوث تتكرر في الصياغه اللغويه الكثير من الاخطاءالشائعه تكرارا اليلا من امثال ذلك ( تعريف المضاف و تنكير المضاف اليه :الغير متحركه و الصحيح هو غير المتحركه فالتعريف يكون للمضاف اليه ، و ليس للمضاف – و بالتالي الصحيح و من فمه – بل و كذا الصحيح ان حرف الواو و بل للاضافه او العطف و يكتفي بحرف منهما –اثناء لابد ان يسبقها حرف الجر في – نقول خلال و لا نقول في خلال – مهما و ما بعدها لابد ان يكون فعلا مضارعا و هكذا من الاخطاء الشائعه و المتكرره )
• تضمن العنوان الفرعي للبحث تحديد المنهج المقارن سبيلا لي لحل اشكالياته و الرساله تعتمد حقيقه علي الدراسه البينيه التي توازن بين معالجات فنيه لنوعين من عروض دراما الشاشه
( دراما الفيلم و ما يناظرها من دراما المسلسل التيلفزيوني في معالجه كل منهما في عمل درامي واحد ) .
و المقارنه تختص بعملين في موضوع واحد بلغتين مختلفتين و هذا مختلف عن المواذنه التي تقوم بين عملين في موضوع واحد في لغه واحده .
و لأن ألاعمال التي تناولها هذا البحث فانه تدور في لغه واحده و في نوع واحد من الفنون و هو فن الشاشه لذلك هي دراسه فنيه موازنه و ليست دراسه نقديه ’ لان الدراسه المقارنه تقوم علي ثلاث اركان :
( اختلاف اللغه بين العملين – اختلاف نظريه النوع – البعد التاريخي لكل عملا منهما ) .
*حول الفهرس مكانه في متن الرساله يجب ان يكون قبل المقدمه بعد الاعلان و الاهداء و ليس بعد المقدمه علي نحو ما هو بين يدينا
*حول مصطلحات البحث يبدأ تعريف المصطلح عادتا او متضمنا في محاور مقدمه البحث حيث يبدأ بالمصطلح المادي او المعجمي لمفهوم الزمن و ياتي بعده المصطلح الدلالي للزمن و هو مفتاح موضوع بحثك و غير اني اراك تدمجين المصطلحين معا و تضعين مفهوم الزمن بعد الاستشهادات و الاراء التأويليه لتعريف الزمن .
التعريف اللغوي و المعجمي اسبق من التعريف الدلالي الذي يستند الي المقولات و الشهادات الموثوقه .
• الملاحق تسبق خاتمه البحث و يليها ثبت المصادر و المراجع و في بحثك المصاتدر تسبق الملاحق
• حول ثبت المصادر و المراجع : يبدا ثبت المصادر و المراجع دائما بالمصادر اولا و المراجع ثانيا مع فصل المراجع الاجنبيه المترجمه عن المراجع العربيه و ترتيب عناصر الثبت المرجعي وفق ما هو معلوم
• و في بحثك تختلط المصادر بالمراجع فكلها عندك شئ واحدا ’ و من غير المعقول بالطبع تصنيف ارسطو و كتبه باعتبارها مرجعا و كذلك تصنيف كل منجز ابداعي او فني اعتباره مرجعا بينما هي مصادر
• هناك ارتباك اذا في اولويات ترتيب بيانات الثبت المرجعي حيث خلط المصادر بالمراجع كما ان هناك عدم توحيد لنسق الثبت
• و هناك عدم اكتمال لبيانات بعض المراجع منها عدم وجود اسم الباحث او عدم وجود اسم الموضوع او عدم وجود دار نشر او بلد نشر او تاريخ نشر
• حول نتاج البحث اشبه بالقوانين المستخلصه من عمليات التحليل و الفحص لذلك تكون نقاطا موجزه و ليست انشائيه علي نحو ما هو في الرساله كما ان النتائج لا تلحق بها امثله و شواهد لانها خلاصه ما انتهي اليييه بحثك
• حول اشكاليه البحث : الاشكاليه اي منظومه المشكلات حول موضوع ما التي لا تحل الا مجتمعه و هي تتمحور في بحثك حول ماهيه الوسائل الفنيه التي توظف في بناء الزمن الخيالي لقصه واحده بين الفيلم السينمائي و المسلسل التيلفزيوني بحسب الفوارق الزمنيه في العرض علي الشاشه
و السؤال : اين دور العناصر الدراميه بين الفنين ’ قبل الحديث عن الوسائل الفنيه كانك تقفزين متجاوزه دور السيناريست ووظيفه السيناريو في كلا الفنين .
فمن المعلوم ان العناصر الفنيه علي نتاج التناول الابداعي للعناصر الدراميه سواء في الكتابه او في اخراج العمل مع فرق بين الفنين
لفظه الوسائل التي توظفينها تحيل الي الالات و اري دروره استبدالها بالعناصر الفنيه هي الانسب لان الوسائل وسائط لتجسيد العناصر فنيا

مناقشه حول استخدام المفاهيم
ـــــــــــــــــــــــــــــ
• حول هدف البحث : الهدف هو دراسة البنية الزمنية للمنجز الابداعي الدرامي في كلا الفنين
• السؤال هل يقوم كلا الفنين علي مجرد السرد ؟
و اي نوع من السرد هو : الكلامي الحكائي ام السرد التمثيلي ام السرد التشكيلي المرئي الحركي و التحريكي
( الكلامي ام التصويري ) ؟
• قصر الفرق بين الدراما في الفنين علي السرد ينفي وجود لغه حوار
• قصر التعبير في كلا الفنين علي السرد يربط احداث الفيلم و المسلسل بالماضي وحده . و معني ذلك انك تقولين إن دراما الشاشه مكسوره علي احداث الدراميه في الماضي ’ لان مفهوم السلرد محصور في استرجاع وقائع او احداث من الماضي ’ و ليست الاعمال الدراميه كلها مكسوره علي ارض الماضي .
• ليست كل احداث دراما الشاشه تدور وفق نثق درامي تاسس علي بدايه ووسط و نهايه حسب استنتاجك
• ليس هناك تناول للفرق بين الزمن الطبيعي الواقعي و الزمن الخيالي و هو اصل في الاعمال الدراميه و الفنيه
( صفحه 249)
كلامك عن قصر زمن عرض احداث الفيلم علي التوظيف المكثف لعناصر سيمولوجيه لمرئيات الحدث الدرامي غير صحيح لان السيميولوجيا توظيف لعلم العلامات في كشف عمليه بناء المعني المرئي او السمعي
كما ان التكثيف تقنيه اساسيه في الدراما كما في الشعر و مهاره السيناريست المبدع في التقاط اللحظات الساخنه في الحدث وصولا الي الصدمات الدراميه و نقاط التحول الدرامي باستخدام الحذف و التقديم و التاخير مع الابتعاد عن الزمن الدرامي الميت . و ما العناصر السيمولوجيه سوي مفردات بديله جزئيه تعوض عن معني غائب او دلاله مسكوت عنها او وسيله تاكيد كيفيه بنيه دلاله دراميه تاكيدا بلاغيا
• هناك خلط بين فهمك لمفهوم البلاغه في المسلسل و الفيلم فالبلاغه تختص بالمعاني و هي ليست الاستعاره او التشبيه او التوريه . هناك علوم ثلاثه في فنون التعبير الكلامي و في فنون التعبير الغير كلامي تتفرع في كالاتي : علم البلاغه و هو يخص المعاني – علم البيان و هو يخص دلالات التعبير وفصاحته – علم البديع و يعتمد علي عناصر الاستعاره و التشبيه و التوريه و الحذف و التاخير و التقديم و التكثيف و هو خاص بالجماليات
• كلامك عن دور الاستعاره باعتبارها ملطفا للصراعات في المسلسل ما دليلك علي ذلك ؟
• الاستعاره تشبيه شئ ما بصفه شئ اخر لا يمتلكها لاطفاء شئ من العظمه او التفخيم او الحط و التقليل و ليس للتلطيف اذا هي وسيله استبدال صفه بصفه اخري
• كلامك عن التباين بين جمهور الفيلم السينيمائي غير دقيق ’ لان التباين قائم بين الثقافات المتباينه و المتفاوته بين المشاهدين علي خلافهم البيئي
• كلامك عن استخدام الايجاز في بعض جوانب المسلسل بقصد عدم الابتعاد عن الموضوع المحوري له مصطلح في الدراسات السينمائيه و هو الزمن الدرامي الميت
• الكلام عن وظيفه القطع تحتاج الي مزيد من الايضاح هل هو انتقال مفاجئ او انتقال نهائي فيه حده اما المزج فهو انتقال ناعم يحقق الانسيابيه في العرض و التدفق .
• صفحه(247 ) تقولين ان الفيلم و المسلسل اعمال ابداعيه تحقق التاثير الحثي المطلوب عند المتلقي و كان الابداع السينيمائي في كلا الفنين مكسور علي تحقيق تاثير الحثي دون دوره في القيم المعرفيه و في تحقيق الاثر الدرامي للقضايا المطروحه سواء عبر النظره الكليه الي الكون او الي الحث الي اتخاذ مواقف من قضايا حياتيه
• تحيلين الاستثناء الي قاعده اذ ترجعين سبب ازدواجيه انتاج عمل درامي بعينه بين الفنين ( استجابه لمطلب جماهيري ) حيث لجا الانتاج التيلفزيوني الي الاعمال الادبيه و هذا ليس صحيحا علي اطلاقه تجعلين الابداع سببا لتحقيق التاثير الحثي الذي يطلبه المتلقي و كان الفيلم او المسلسل مقصوران علي الحث دون ادراك القيم المعرفيه في الصوره الدراميه و ادراك محتوي القضايا و حث الجمهور علي تحديد موقف من المعروض قبولا او رفضا
• صفحه ( 250 ) هناك خلط بين مفهوم الايقاع ( الرتم ) و مفهوم الميزان الايقاعي (التمبو ) فالايقاع منظومه تنظيم المسافات في المكان و تنظيم الوحدات في الزمان الميزان الايقاعي هو الضابط لسرعه الضبط في الصوره او في المسمع و حركه بطئها وضوحها خفوتها ارتفاع نبرها او خفوته سطوع او البهوت شده اللين في المسموع و المرئي المتحرك و المرئي و الصامت
• ص (251 ) هناك خلط بين الايقاع و الزمن اي بين منظومه تدفق وحدات الصوره السمعيه او المرئيه في مساحه من الزمن او في حيز مكاني فالزمن اعم و الايقاع اخص
• كلامك حول دور حوار المسلسل في اطاله زمن الحدث غير دقيق لان الاعتبار في طول الزمن او قصره خاضع لطبيعه الاحداث الفرعيه في كثرتها و ليس في الحوار بشكل مطلق
• كلامك ن دولر الموسيقي في سد الفجوات في حاله غياب الحوار ينفي عن المصاحبات الموسيقيه فاعليه دورها في صنع الاثر و الدرامي
• تلاحظ لي غياب دور فن المونتاج في صناعه بنيه الزمن في معالجتك للمنتج السينمائي و التيلفزيوني المتبادل في هذه الاطروحه








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مورينيو وتوتنهام.. هل انتهت أيام جوزيه في لندن؟


.. حروب الظل بين إسرائيل وإيران.. مواجهات غير معلنة على الشاشات


.. بيرق النخوات بني معروف




.. عدم قدرة شركات الرقائق الالكترونية على مواكبة الطلب الكبير


.. وكالة الأنباء التونسية تقاطع كل الأنشطة الحكومية | #النافذة_