الحوار المتمدن - موبايل


مشروع مملكة الدجل

ابراهيم الثلجي

2016 / 11 / 17
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


مع بداية عصر الاعمال الجديد ولا ادري ما اسمه راسمالية عبودية جديدة او عولمة ام لخبطة منظمة
وبرعاية وافتتاح ترامب لهذا العصر بملفات استثمارية مربحة لا تقيدها قيود قانونية او اخلاقية او دينية وكلها حافلة بالاكازيونات وما على الانسان الا ان يتقدم للمتاجرة كبائع او مشتري ومعاه فلوس او طفران فانه اكيد معاه شيء يستحق المقايضة والتداول وكل واحد له سعره
بنظرة سريعة وثاقبة لتفحص من صمد من تجار العصور كافة ولم يختزله اي زمن ولم يدسه اي تطور وبالرغم من قدمه الا انه دائما في المقدمة ، تقدمي يعني
العالم يشتعل ظلما وهو يوزع الرحمة والطيبة
العالم يجهل وهو بابتسامة هادئة يوحي بانه يعلم
العالم يفقر ويجوع وهو الوحيد الملظلظ والسمين
الناس بتشحد وهو رغم غناه يشحد معاهم على الطرقات بل وله مندوبي شحاتة
انها تجارة ووكالة الاديان
وسابدا موضوعي بقصة واقعية حصلت في الارياف، حيث تسلط كاهن جشع وشاذ على اتباع كنيسة كل يوم يفتي بشكل يختلف عن اللي قبله يزوج ويفصل ويرجم ويشلح ويلبس على كيفه ، حتى مل منه اهل المنطقة مللا فاق ملل اوروبا من ديانة بولص لما قرروا استبدالها لتفاهتها بدساتير وضعية من اجتهاد البشر وشجع ذلك النفس الثوري المرافق للثورة الفرنسية التي كانت حقيقتها الثورة على دجل الكنيسة الاوروبية على الناس قرون وقرون
قرر الجمع ان يشتكوه للبطرك وجهزوا انفسم للسفر للبطركية في المدينة لمقابلة البطرق والالتماس منه تغيير المصيبة اللي على راسهم الكاهن المفتري
علم الكاهن من خلال عيونه وحبيباته الكثر بالامر فاعد حصانه وطار مع الفجر قاصدا البطركية فاسيقظ له البطرك مرتعبا من فجائية الزيارة المبكرة جدا وهو يصرخ هل روبيسبير او فولتير وصلوا شرقنا الوديع المطواع وحرضوا اهله على الثورة،
اعلمه الكاهن بان ارواح الثوار الاشرار وصلت للعامة في المشرق وعليه تدبر الامر وها هم المعترضين والرافضين لاوامر الكنيسة في الطريق اليه ليشكوا قسوة وتسلط الكاهن المزعومة عليهم
صمت البطرق وقال لتلميذه الكاهن الم يعلموا بان الرب اورثنا هذه الوظيفة ابا عن جد والقصة ليست كالثورة على القيصر بل هي وقاحة في مواجهة القداسة، فاذهي ايها الكاهن للراحة او النوم وانا ساتدبر امرهم
وصل الجمع مستبشرين بالانصاف من حفيد القديس البطرق، فالقديس لا يخطيء فهو معصوم ومقدس، الا ان ترامب احرج البابا فرنسيس وحرض عليه شوارعجي ليستفزه كان يدوس على ثوبه او يقرصه من الخلف، والحقيقة لا ندري ما حصل وما نعرفه ان ابونا فرنسيس خرج عن طوره وشتم الرعاع العامي هذا وكاد ان يضربه بالشلوط
بالمختصر فقد قداسته حسب النص الشرعي لديانة بولص بان البابا قديسا وامارته الدخان الابيض، فقد قداسته لانه فقد اعصابه على العامي السوقي وتلك ليست من صفات القديسين، وتلك حالة تستوجب عزل فرنسيس لتاكيد مصداقية الكرسي البابوي المقدس ولكن يا حسرة مين يعزل مين؟؟؟؟
وبالعودة لقصتنا وصل القوم لحضرة البطرق الذي سفههم فورا رافضا سماعهم لجرمهم وفسقهم العظيم بخصومتهم للكاهن المقدس وطردهم بالشلوت ناسيا ايضا انه لا يجوز للقديس استعمال سلاح الشلوط والشتيمة

تشاور القوم خارج البطركية وكان اجتماعهم في سوق الاغنام في سوق البلد او كما يقال في الحسبة، ولا حظ حزنهم راعي فطين عنده فراسة معرفة الاحوال، فسال ما الخطب قالوا ظلمتنا الكنيسة ولا ندري ماذا نفعل؟؟ وكان الكاهن ينصت عليهم من نافذة ضيقة في البطرقية من علو
قال لهم الراعي عندي فكرة قد تنقذكم...... فامامكم في اخر الشارع دائرة الاديان الحكومية ....... تتناولوا فطورا يخفف جوعكم وشرابا يذهب ظماكم من عناء السفر ....... تذهبوا هناك وتغيروا دينكم فلا ولاية للكنيسة ورعاتها عليكم اذن بعد اليوم
فرحوا جدا بهذه الفكرة العظيمة وقالوا لانفسهم هذا هي فكرة الخلاص ونرتاح للابد من الهيمنة والاستبداد الديني الكهنوتي
ذهبوا لدائرة الاديان وغيروا دينهم لدين اخر ومرجعية اخرى اقل تشددا ومتطلبات عبادة ....... وامهروا تواقيعهم ووضع لهم خاتم الدولة الرسمي ايذانا بالخلاص، وخرجوا يزغردون فقد خلصنا بدون انتظار لمخلص
اشتروا كافة اصناف الحلويات والمكسرات والممنوعات التي حرمتهم منها الديانة السابقة...... وقفلوا الى ديارهم راجعين حالمين بحياة جديدة تفوق فرحة الفلسطينيين بحلم بوش في حل الدولتين وحلمه في جلب الحرية للعراق
وفجاة يرون امامهم فارس يسابق الريح يتجه صوبهم فنظروا وامعنوا النظر اليه وهو ما يزال يقترب..............
فاذا هو ابونا الكاهن فصاحوا به لقد خلصنا وتخلصنا من قرفك وتسلطك ...........
فقهقه ضاحكا.... لقد شعرت باحساسكم الديني ودخلت في نفس دينكم وتم اختياري كمرجع ديني لكم!!!!!!!
ساخذ واجمع نقودكم وذهبكم
وافرق بينكم وبين نسائكم ...... وسارخص لبناتكم المتعة
وان كان لكم قديسا واحدا تتبعوه فساتيكم بلميون معصوم ومرجع ديني تمجدوه وتقدسوا سرا له .... ابدا لن تعرفوه
حزنوا جدا وقالوا (شو) هالورطة مع (هالعرصات).............. نبحث عن دين اخر
وكان الراعي قد تبعهم فضحك من حالهم ولما لاموه على الضحك قال ان اردتم وجه الله ونوره فانظروا للسماء وادعوه مخلصين له الاعتقاد وما تعتمر به صدوركم
ومرضاة الله لا ولن تجدوها على رف متجر او زاوية في سوبر ماركت كهنوت او وكالة مختصة بتجارة الاديان
فاذ








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - لا فض فوك يا بشاراه احمد.
معن محمد ( 2016 / 11 / 17 - 15:50 )
دائما تتحفنا بنفآئس قل نضيرها . سلم قلمك يا بشاراه احمد.

كاننا والمآء من حولنا *** ناس جلوس حولهم مآء


2 - maan mohamad
ابراهيم الثلجي ( 2016 / 11 / 17 - 16:10 )
سيد معن محمد الاوصاف تبقى معبرة عن واقع لا يتغير بالكلمات
تماما مثل ما ذكرت في وصفك لظرفية الماء
المهم المشهد فيه ماء ام لا
المشهد يعبر عن دجل ودكاكين كذب ام لا
الجماهير اريد بها ان تكون سلعة للمتاجرة على رفوف دكاكين الدجل الكهنوتي
ام الرفوف عليها سلع كهنوت
كله واحد

لكن اللي كله مش واحد انه بشارة احمد باحث محترم ومتخصص
وانا ابراهيم الثلجي اقول ما يجول بخاطري بصدق وليس مختصا اعلاميا واترك خصيصا العفوية في التعبير بدون تشدق بالكلمات لاني اهتم بفكرتي ان تصل بدون ابتذال
وكما اشرت لاسمك بلغتين فان ذلك لم يغير منك شيئا
(وعلى الله قصد السبيل ومنها جائر ولو شاء لهداكم اجمعين
صدق الله العظيم


3 - ابراهيم الثلجي (او من انت) المحترم
معن محمد ( 2016 / 11 / 18 - 06:33 )
انا اسمي ليس بلغتين بل هو لغة وأحده وهو معن محمد Moan Mohamad وليس Maan .Mohamad

نعم: (وعلى الله قصد السبيل ومنها جآئر ولو شآء لهداكم اجمعين) صدق الله العظيم
شكرا لك.

اخر الافلام

.. أهمية المال في الإسلام | #بذور_الخير الحلقة السابعة


.. ضربة جزاء الزمالك المهدرة ..الحلقة السابعة من مسلسل ضل راجل


.. لقطات مرعبة.. الإخوان يطلقون الرصاص على الشرطة فى رابعة وجام




.. حسان القبي: الجزائر حصلت على تقارير استخباراتية بوقوع لقاءت


.. السحر .. في القرآن !! / قناة الانسان / حلقة 88