الحوار المتمدن - موبايل


المدرسة العمومية واليسار والقوى والهيئات الديمقراطية بكل وقار لأسباب وجود الدولة

بوجمع خرج

2016 / 12 / 2
اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي


عن مواجهتنا للعبث الذي أصبح فيه المجلس الأعلى للتعليم بالمملكة المغربية، والذي تسعى الحكومة لتزكيته وتكريسه سواء عن تجاهل أو... وحتى لا يعتقد أننا سلبيين أو عدميين أو متمركزين في تصوراتنا ومقاراباتنا ومنهجياتنا؛ نحن نؤكد أننا لسنا كليا ضد التصورات التي وظفت عبر العالم هنا وهناك في الدول المتقدمة الليبرالية والمحافظة والتي اعتمدتها رؤية 2030 بشكل همجهي مقنع وملفف احتيالا على مواطن مغربي هو من شعب في غالبيته بعيدا كل البعد عن مواصفات الشعب لبريطاني في غالبيته على سبيل المثال....
قد نجد أنفسنا متأخرين كقوى يسارية وتقدمية وديمقراطية عن الفريق الملكي الذي يصول ويجول كما يشاء مزاجيا وإن لا أعمم...لكن هذه الحالة نتقاسمها مع كل القوى الشريفة عبر العالم منذ انهيار جدار برلين الذي حاول السيد كورباتشيف فتحه بدل تدميره حسب تصوره CEI
للأسف أن اليسار والقوى الدديمقراطية عموما ازدادوا تراجعا وقد زاد ذلك الرئيس الفرنسي هولاند وفريقه تدمرا وتشوها، فقط وحدها الصين الشعبية تمكنت من فرض احترام هويتها الإيديولوجية، ولربما يعود الفضل في هذا لأسس الفكر الشرقي من حيث الكم الهائل من الحكماء الذين ولدتهم الحضارة الصينية والأسيوية عموما حتى لاأغيب اليبان على اتجاهها الليبرالي.
طبعا لا استثني غيرهم من قوى الخير والعدالة والحقوقية كما نحن بالمغرب بدلالة شهداء ضحية تعسف تاريخ الامبريالية المتعجرفة والتي وقفت على حافة الانهيار في أزنة 2008، نذكر منهم المهدي بنبركة وعزيز بلال...الخ
وعلاقة بهذا تجدر الاشارة إلى ما استطاعته السيدة ميركل من رد الاعتبار للإطار الجرماني الذي نعلم جميعا عن أرضيته الفلسفية الغنية. ليس هذا من باب التأريخ أو الإنشاء السياسي ولكن، ونحن نقف للمدرسة العمومية بشهامة؛ نعلن أن السلطة عندنا ليست كما نمطية ما قبل تطور العلوم الإنسانية الحالية الحديثة وليست كما هي في أنتروبولوجية المفهوم الغارق في ذاته ، والإدارة ليست كما هي عليه في صورتها البشعة مواطناتيا بالمملكة المغربية.
قد لاتهمنا المناصب بقدر ما يهمنا سبب وجودنا ككيان له دستور وإن رفضناه مقاربة، وله مؤسسات وإن هي مستغربة عنا وله ثروة من أكثرهم تنوعا وإن هي مستعمرة بخوصصة لا مواطنة...
ولكن للمدرسة العمومية عندنا وقار هو جزء من سبب وجود الدولة ذاتها لأنه بدونه تلك إهانة شعب غير مسبوقة، لا يمكن أن لاتحرك فينا الغيرة.
خلاصة:
بناء عليه أقول للمجلس الأعلى للتعليم:
كن قدر واجهتك التي تشهرها وكن بشرفها وقدم استقالتك على أساس أن تسترجعها أمام الشعب والعالم في مواجهة لا دموية ولا تعسفية ولا قمعية ولا فوضوية...
وطبعا نحن لا نوظف Soft power ضد الحقوقية والديمقراطية والعدالة، و بمعنى آخر نريدها مواجهة من لغة القوة الذكيةSmart power علما أنها من الأدوات الليبرالية في قيمتها الأرقى بفرضية بسيطة: لدينا أفضل من ما لديكم حتى للمجتمع لفرنكوفوني وإن نحن نراه كونيا
بوجمع خرج مؤطر أساتذة متقاعد من كلميم








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. استكمال التحقيقات مع سعيد بوتفليقة بتهم الفساد في الجزائر


.. توقعات بانخفاض إنفاق الكويتيين خلال شهر رمضان


.. إيلينا سوبونينا: روسيا اقترحت مساعدة تقنية وفنية في محادثات




.. آخر تطورات جائحة كورونا في عدد من العواصم العربية والأجنبية


.. حريق هائل في مصنع تاريخي في مدينة سان بطرسبورغ