الحوار المتمدن - موبايل


العزاء للاحرار

ابراهيم الثلجي

2016 / 12 / 11
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


بداية عزائي الحار والكبير للاخوة قبط مصر الطيبين،اصحاب قلعة الدفاع عن حقوق الضعفاء ورواد النضال من اجل العدالة الاجتماعية ومحاربة الظلم
صانع التفجير الاجرامي رسالته جعل اهل مصر شيعا لزرع الفتنة بينهم فتسهيل السيطرة على الشعب وموارده ونهب ثرواته بطرق شتى وجعله يئن من الخوف والارهاب والجوع والعوز
لو اردت اختصار الحديث لقلت ان هذا من عمل تحالف نظام الكهنوت مع التشكيلات الفاسية التي لا تملك تبريرا لعلوها على الناس الا بالمساقات الفاشية باطيافها القومية العنصرية والدينية الاستعلائية الاستعبادية لذلك الكاهن او ذلك المرجع او هذا النابغة المجدد والمستدرك على كلمة ربه الطيبة
ان السلام على الجميع وللجميع حتى يرث الارض ومن عليها
ان اوان التشديد على استحقاق الحرية وكسر القيود ورفض ذريعة وجودها ،
المستهدف الشعب الطيب كله فلمزيد من الوجدة الفعلية المتمثلة بانجاز مطالب العدالة والحرية دونما وصاية وشروط على الارادة الشعبية
وان كرامة المواطن هي مفتاح الامن القومي وليست الهراوة والمدفع
وان الخلاص من المجرمين لا يكون بالضرورة بحبسهم وانما ان يحبس الاحرار انفسهم عنهم
واما انا فاقول لكم: احبوا اعداءكم. باركوا لاعنيكم. احسنوا الى مبغضيكم وصلوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لقطات مرعبة.. الإخوان يطلقون الرصاص على الشرطة فى رابعة وجام


.. حسان القبي: الجزائر حصلت على تقارير استخباراتية بوقوع لقاءت


.. السحر .. في القرآن !! / قناة الانسان / حلقة 88




.. قناة الانسان


.. نشرة الرابعة | تعرف على مهام موظفات المسجد الحرام