الحوار المتمدن - موبايل


منابع الارهاب

ابراهيم الثلجي

2017 / 5 / 26
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


منذ بداية التدقيق والتحري عن اسباب الارهاب المتفشي بين البشر، وهنا نقصد المعنى الحقيقي للارهاب المتمثل بانهاء حياة بشرية بغير ذنب او جرم مقترف
ولنكون علميين فلنبحث من شرع هذا العمل واغتصب حياة الناس وباسم اي سيادة
عندما كان الناس في الماضي يسحلون صبيا جميلا او فتاة رائعة لتقديمهم قربانا لاله مزعوم او نهر مقدس بالتاكيد لم يكن ذلك برغبة المغدورين او اهلهم وانما نزوة شرية عند كاهن مستاسد على الناس بطغيان ملك او امبراطور يقدم له الاول خدمات تحليل الحرام وتحريم الحقوق والحلال
وتلك السلالة من الكهنة لا زالت تعمل بنشاط يحرضون الاقوياء على ذبح الضعفاء لتقديمهم قرابين تحاكي هلوسات العهد القديم ومن تبعهم من شلة بولس
علموا مليارات الناس ان ذبح البشر فضيلة تقربهم الى الله
بل انهم تدرجوا لامكانية ذبح الرب نفسه
والسبب فداء البشرية والبشر
هو ما عندهم فكرة وسعادة وتخليص غير بالذبح
قيل لهم طيب خلوها خرفان او بقر ينتفع الناس من لحومها ؟ لكنهم يصرون على ان الخلاص والتخليص لا يكون الا بذبح وقتل افضل ما خلق من البشر
بالله عليكم تربية من هذا النوع لاطفال بالمليارات ماذا ستنتج؟
هل يمكن ان تنتج الا قتلة يبيدون امم بالملايين ويلقون اشلائهم بالاطلسي للاسماك بحجة ان الهنود الحمر ملعونين كاحفاد( لحام او كنعان)
ابتدأ نوح يكون فلاحًا وغرس كرمًا" [٢]. لم يكن "عاملًا في الأرض" (تك ٤: ٢) كما كان قايين بل فلاحًا يغرس كرمًا، فقايين يشير إلى الإنسان الذي يصب عمله في الأرض والأرضيات ويبذل كل طاقته في الزمنيات، أما نوح فيشير إلى السيد المسيح الذي جاءنا كفلاح يغرس كرمه من جديد، أي الكنيسة التي صارت كما في أرض جديدة ترتوي بمياه الروح القدس وتغتسل بدم السيد المسيح القدوس. وقد جاء في أسطورة يهودية أن نوحًا حصل على "عُقلة" من كرم سقطت من الفردوس فغرسها[197
وانا اتسائل
ما الذي جعل مجرمي اوروبا الغازين لامريكا يقتلون بلا رحمة اناسها الامنين ويغتسلون بالدم وكل هذا الاجرام يسمونه كنيسة
وجاء في هلوسات ذبح البشر ولعنهم
يرى العلامة أوريجانوس أن كنعان رأى عوره جده فأخبر أباه حامًا، وقال أن كنعان هزيء بجده كثيرًا... على أي الأحوال يبدو أن حامًا وابنه كنعان اشتركا في السخرية بنوح، فكانًا يمثلان الذي يصلبون السيد المصلوب لأنفسهم مرة ثانية ويشهرونه بسبب أعمالهم الشريرة (عب ٦: ٦). وقد لعن نوح حفيده كنعان، مباركًا إله سام وطالبًا الخيرات ليافث... وقد جاءت كلماته تحمل نبوة عن الأجيال المقبلة
واتسائل نازلين فينا ذبح وقصف جوي وحرق مدن وقرى
الجماعة ينفذون النبوءة عن الاجيال القادمة
المصيبة الكبرى سموا اهل فلسطين بالكنعانيين مع جهل كبير عند كثير من العرب لتبرير طردهم وسحلهم وذبحهم دون ان يتحرك اي احساس عند اتباع الكنيسة لادانة واستنكار تلك الافعال الاجرامية التي تبررها قراطيسهم
الا يفسر هذا سبب النزعة الاجرامية عند فرق الذبح العالمية من فرسان المعبد الى كهنة النيل المقدس الى كهنة ايلياء مرورا بالفكر الداعشي المؤسس على ( الارض الجديدة التي ترتوي بمياه الروح القدس وتغتسل بدم المسيح)
انهم لا يبررون فقط لعن وذبح البشر بل يعتبرونها تخليص وعبادة
وللاسف تجد بعض من يعتقدون انهم ادباء يمجدون ذبح الرجل الذي قيل عنه انه مسيح فليس هنا بيت القصيد بل مبدا ابلقتل والدم البشري، وبنفس الوقت يجرمون ذبح جاموسة تطعم الفقراء الحالمين باللحمة وفي ذلك اليوم تكون حقيقة،
فمن يبرر قتل رب والاغتسال بدمه لا يردعه اي شيء في ابادة البشر وترويعهم
والميدان اكبر برهان
خذها من الهنود الحمر مرورا بالهنود الصفر فيتنام لاوس كمبوديا كوريا و100 مليون ضحية اوروبية على الاقل نتيجة لعبث الكهنة ووصاياهم كرسل الرب المزعوم








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بايدن: المسلمون الأمريكيون مستهدفون بالتنمر والتعصب وجرائم ا


.. #الاختيار2 | فرحة الشعب المصري وصدمة الإخوان لحظة بيان القوا


.. خدعة تطبيق الشريعة !! / قناة الانسان / حلقة 83




.. فتح المساجد في الجزائر لأداء صلاة التراويح في أول أيام شهر ر


.. شاهد: أنصار حركة إسلامية متطرفة يغلقون طرقاً في باكستان -بسب