الحوار المتمدن - موبايل


العرب و الحضارة

رياض محمد سعيد
(Riyadh M. S.)

2017 / 7 / 28
المجتمع المدني


العرب و الحضارة
بعد الحرب العالمية الثانية وما تلاها وتحديدا منذ عام 1950 ، انتهج العرب ثلاث مناهج استحوذت على الفكر العربي الحضاري للـ 65 سنة الماضية يمكن اعتبارها مؤشر ابتدائي تاريخي لحدث مصيري قادم ولو بعد مئات السنين ، وقبل ان نسمي هذا المصير ونجسده لنحاول ان نبلور المناهج الاساسية الثلاث :
المنهج الاول : عمل العرب بكل تفان لمنع الوعي الجماهيري العربي الاسلامي من المشاركة او تقبل مسيرة التغيير الحضاري العالمي من اجل الحفاظ على التراث .
المنهج الثاني : انتهج العرب فكرا سياسيا و ثقافيا ثوريا "ليس لتغيير المجتمع واللحاق بركب الحضارة" وانما لتغيير الانظمة و الاستيلاء على السلطة ثم الانشغال بالتمسك بها.
المنهح الثالث : تفشي و شيوع شعور شعبي عربي بالخوف على الاسلام ورموزه التاريخية من اعداء صنعهم الاسلام نفسه.
وهذه المنهجية عملت و تفاعلت بشكل مشترك وأدت بالنتيجة الى عزل العرب و الانعزال عن العالم و الابتعاد عن الركب الحضاري كوجود بشري مشترك ضمن الكيان الاممي العالمي الذي يساهم ويعمل بتعاون بين الامم و الحضارات من اجل التطور و التغيير لخدمة البشرية ، بخلاصة "اصبح العرب خارج السرب".
فقط حاول ان تتخيل ما هو دور العرب الان في مجمل الانجاز الحضاري العالمي الذي تحقق بالتعاون الاممي بين شعوب العالم من اجل ان يتحقق ما وصلت له الحضارة اليوم . لذلك وبنظرة استباقية للعصور و الازمان القادمة فأن العرب في طريقهم الى الانقراض حضاريا ولن يساعدهم الاسلام في شيء ، اما كأفراد فسيكون لهم وجود متفرق بين الامم.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نافالني بوضع صحي خطير بحسب الأمم المتحدة والشرطة الروسية تعت


.. فيديو صادم لتعذيب كلب يثير السخط في #لبنان.. وأسرة المتهم تب


.. نشرة الخامسة | ميليشيات الحوثي تصعّد في مأرب وتعرّض حياة الن




.. العراق: أربيل: اعتقال 22 من داعش بينهم زعيم التنظيم في الفلو


.. كيماوي أسد.. منظمات حقوقية تفتح الباب أمام محاسبة بشار أسد ب