الحوار المتمدن - موبايل


حقائق مرة في مجتمع عراق اليوم

امل كاظم الطائي
(Amal Kathem Altaay)

2017 / 8 / 15
حقوق الانسان


مساء الخير ياوطن
وقد تعشق الارض التي لاهواء فيها ولاماؤها عذب ولكنها وطن...
حقائق مرَة في مجتمع عراق اليوم
نشأنا ونحن متشربين لاخلاق دمثة تبدأ بحب الوطن والاخلاص والتفاني في حبه ونكران الذات واتقان العمل والاخلاص والصدق في انجاز الاعمال المناطة به دون التفكير بمكاسب شخصية او مالية، جل همنا ارضاء الله والضمير وانجار معاملات المواطن حتى اننا نسينا متاببعة حقوقنا في العلاوات والترفيع والتدرج في العنوان الوظيفي وغيرها من المستحقات المشروعة، كنا ولازلنا نفكر بالواجبات المناطه بنا ولانفكر باخذ ادنى حق من حقوقنا، واعتلىوتبوأ الكثيرين مناصب لا يستحقونها بنفاقهم وتسلقهم الاكتاف واستغلال دمائة الخلق التي تطبعنا بها حد الاستغلال البشع وجاءت موجة تسلط احزاب وجماعات على دفة الحكم، بالامس من لم يكن ينتمي للحزب يعتبر عدو يتم تهميشه والنيل منه ويحرم حتى من ابسط حقوقه واستبشرنا خيرا بعد احداث 2003 ولكن الصورة اصبحت اكثر سواد وقتامة وبقينا مشدوهين غير قادرين على تبديل اخلاقنا وطباعنا وغير قادرين على مجاراة الظلم والتهميش الواقع علينا بل وصل الامر اشده حينما تجرأوا على المساس بالراتب الاسمي الذي هو حصيلة تعب سنين مضنية قضيناها في خدمة الوطن، الوطن الذي لانملك فيه شبر وبقى اسم منقوش على الورق ليس اكثر فزاد الفقير شقاءا وبؤسا وازداد شراسة من تربع على هرم السلطة وازداد ظلما وكبرت ثروته واملاكه وسحق الطبقة الوسطى والطبقة المثقفة والمخلصة لهذا الوطن واختار اناس لماصب فير ملائمين مهنيا وحتى خلقيا, ولا ادري حقا هل سياتي يوم يتم انصافنا ام نبقى على الهامش رغم العطاء الغير متناهي، كنت اظن انن م تمتع بحسن السير والسلوك القويم وصان الامانة وخدم بشرف يكون له المقام الرفيع والاحترام لكني صحوت على واقع مر وماساوي فلا دولة الديمقراطية والشفافية انصفتنا ولا دولة الحزب الواحد ولا دولة الدين فلم يبق امامنا غير المشتكى الى الله ذو الصبر العظيم ونحن لا نملك صبر ايوب...
المهندسة امل الطائي
15 آب 2017








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. محمد كلش: رغم كل القرارات والإجراءات للحد من الهجرة غير الشر


.. توجه كثير من اللاجئين في ألمانيا للعمل في قطاع التمريض


.. عقوبات جديدة ضد العنصرية فى الملاعب..وصول 1.7مليون جرعة من ل




.. النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني: جلسة طارئة في مجلس الأمن والج


.. صباح العربية | موائد الإفطار سبيل للاجئين لاسترجاع رائحة الو