الحوار المتمدن - موبايل


في هذه الليلة، أصنعوا معجزتكم!

عادل عطية

2017 / 12 / 31
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع



في هذه الليلة، من ليالي ديسمبر الأخيرة، والتي تودّعكم على رجاء يوم جديد، وعام جديد!
كونوا، كالصغار، وألعبوا بلا خجل، ولا سخرية!
ألعبوا بالألعاب النارية، فلن تحرقكم نارها أبداً، وانّما هي تُظهر جمال مناسباتكم السعيدة، باشكال وألوان رائعة ومبهجة!
أسكروا من ماء نيلكم المعتق على شرف وصحة وطنكم الخالد، وعلى مواعدة مقدسة على حبه، ورفعته، ومجده!
وأملأوا رأس السنة صخباً وفرحاً غامراً؛ فرأس السنة تستوعب كل ضجيجكم، وأحلامكم إلى المدى، وبلا حدود!
وعندما تغمّضون عيونكم، تعرّوا ـ بلا حياء ـ، من كل ثياب البغض، والحقد، وكل المساوئ الآكلة لكل المعاني الإنسانية الجميلة، وقبّلوا بعضكم بعضاً بأيادٍ نظيفة، ومتسامحة!
في هذه الليلة، أصنعوا معجزتكم الخاصة جداً، وأجعلوا، هذه الليلة، وكل لياليكم المفروضة عليكم، صباحاً جديداً متجدداً!
وأنظروا إلى قلوبكم بإيمان وشغف، ففي أعماقها المغسولة من الظلام، ألف أمل، وألف خير، وباقات من سعادة لا توصف!...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الأردن يفتتح قنصلية عامة بمدينة العيون المغربية | #النافذة_ا


.. السودان.. البرهان يصدر مرسوما بتحويل نظام الحكم إلى فيدرالي


.. الجزائر.. مشروع قانون يسمح بنزع الجنسية في حالات محددة | #ال




.. الجنائية الدولية.. ترحيب عربي وتنديد إسرائيلي ومعارضة أمريكي


.. الحصاد - بصيص أمل يلوح في الملف النووي الإيراني وإسرائيل تتح