الحوار المتمدن - موبايل


نعاس

علي حسين كاظم

2018 / 1 / 15
الادب والفن


نعاس
طوّحتني غوايات السماء
والحروف المالحة
في طرقات الصحراء
لأُسكنَ هواجسي
من ضوء الرمال
الصهيل القديم
وصرخة البرق
على أيقاع التأمل.
من وقت لآخر
تطوح بي الغواية
في ثرثرة الليل
أجفُ أرتباكاً
في دهاليز الوحشةِ
وذراع الشتم!
شتم الأجداد القدماء
والآباء في اللازمان
والرمل
وبيارق الألوية
التي ذهبت كحكايات جدتي
في نعاس الصحو.

علي حسين كاظم
كندا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. قصة نجاح لمشروع نسائي بدأ بدولار منذ نحو 60 عاما.. وأصبح إله


.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل


.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا




.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا


.. نشرة الرابعة | ماهي دوافع إنشاء جمعية للفنانين السعوديين؟