الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


نحن ننقص والوطن يزيد / 32 انتخابات

سمير اسطيفو شبلا

2018 / 3 / 29
العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية


نحن ننقص والوطن يزيد / 32 انتخابات
الحقوقي سمير شبلا

المقدمة
لا ننشد المنصب او الكورسي، وتبقى ايادينا نظيفة لذا يكون صوتنا اعلى من السابق، لسبب بسيط جدا: أننا لن نخوض الانتخابات كمرشحين ضمن (جبهة حقوق الانسان والكفاءات المستقلة) لأسباب سبق وان طرحناها على شعبنا في مساهماتنا السابقة! يمكن الاطلاع عليها جميعها على الرابط ادناه:
http://www.ahewar.org/m.asp?i=3837
عليه لا نخاف من لومة لائم المثل العراقي يقول: "لا تسرق عندها لن تخاف من السلطان" ونكون في منأى عن النقد حتى العادي منه لكوننا اصحاب حق وليس معنا مصالح أو مصلحة شخصية مع أحد كائن من يكون على وجه الأرض، من هنا نعمل وسنبقى في عطائنا في سبيل الاخر كل الاخر كي نتحرك دائما كماء جار وزلال "يصلح لكل شيء " لنحيا بكرامة الانسان

الموضوع
نحن ننقص والوطن يزيد
كي يستفيدوا مرشحينا الأحرار منهم للانتخابات القادمة من شعاراتنا المهيأة ببرنامجنا الانتخابي / العملي! أي قابل للتطبيق ولن يكن ولا يكون يوما مجرد شعارات - الضحك على الذقون كما يفعل معظم حرامينا اليوم، الذين يحاولون بيع وشراء المنصب باسعار خيالية مع صرف مبالغ الدعاية الانتخابية التي تعود اصلا الى جماهير شعبنا (سرقة مليارات الدولارات من خزينة الوطن والادعاء العام "مثولها" لاسباب هو يعرفها) فكان شعارنا الأساسي عند خوضنا الانتخابات (مع الأسف) (يمكن طرح الأسباب جميعها خلال مؤتمرنا القادم الذي سينعقد في اب القادم بعون الرب)
اذن شعارنا الأساسي وجب ان يكون ((نحن ننقص والوطن يزيد)) بما معناه ان حياتنا القادمة تكون عملية لصالح شعبنا ووطننا بحيث نضحي "ننقص" ونموت عن انانيتنا ومصلحتنا الشخصية وكبريائنا ونموت عن الجزء السالب في حياتنا لصالح وطننا وشعبنا المتألم والجريح!! كيف؟

التطبيق العملي للشعار
أولا: توزيع الراتب كالتالي بتعهد رسمي اما شعبنا (عن طريق وثيقة تحريرية أمام لجنة خاصة محكمتنا الحقوقية تتكون من "قاضي ومحامين" كواقع حال خلال عقد كل مؤتمر)
1- مليون ونصف دينار عراقي قسط الذي كان يمولنا (كوننا تعهدنا ان لا نقبل اي فلس او دولار ينزل في بلعوم عوائلنا من الممول الرئيسي دون شروط، بل ندفع كل دولار بما في ذمتنا)
2- مليون دينار توزع على 5 عوائل متعففة ساكنة ضمن جغرافية المرشح الفائز! كل شهر 5 عوائل جدد بموجب قائمة خاصة موثقة
3- شخصان فقط للحماية الشخصية مع سيارة خاصة، والباقي يرجع الى خزينة الدولة (أي لا نقبل بحماية عددهم 30 ولا 15 ولا 10 ولا 5 فقط اثنان لا غير وفي حالات خاصة عند الإجازات لا داعي للحماية مطلقا، ولا نقبل ان نتجول بسيارات مظللة دون أرقام، وسلاح شخصي مرخص
4- في أول خطوة يكون هناك لجنة خاصة (من اين لك هذا) وصلاحياتها تفوق صلاحيات رئيس الجمهورية
5- الغاء منصب رؤساء الكتل او بعبارة اخرى لن يكونوا بديلا عن البرلمان والبرلمانيين، يكونوا مجرد مستشارين لا غير!! الغاية الغاء المحاصصة عن كل مرفق
6- رفض تقاعد البرلمان كونهم لا يستحقون راتب تقاعدي لمجرد خدمة مدتها اربعة (4) سنة فقط، بل يتم التعويض بمنحة تسمى " نهاية الخدمة البرلمانية" لا اكثر تحدد في حينها
7- السلاح كل السلاح ينحصر بالحكومة والمختصين فقط، عليه لا تكون هناك اربعة حكومات كما هو حالنا اليوم - بل حكومة مركزية واحدة لا غير "التفاصيل معلنة ومنشورة"

ثانيا: نكون ضمن جبهة المعارضة ان راينا ان الحرامية يتبوأون المناصب الحكومية (التشريعية والتنفيذية والقضائية)
ثالثا: سن قانون حماية شعبنا الاصيل والاصلاء منه (الفرق بينهما هو : الأصيل = قبل الفتوحات الاسلامية = سكان مابين النهرين - اما الاصلاء = هم الأحرار بعد الإسلام " سبق ان شرحنا ذلك بالتفصيل ومنشورة ايضا" )
رابعا: فضح الفساد والفاسدين مهما كانت التضحيات تحت شعار مرحلي "الساكت عن الفساد / مشارك فيه" ونعرف أن القانون الجنائي يعتبر الشريك كالمجرم والعقوبة نفسها، لذا وجب التطبيق
خامسا: إلغاء منصب مستشار في أي مكان!! ونائب رئيس الجمهورية كونها من حلقات زائدة لأنها تؤثر سلبا على خزينة الشعب اضافة الى الروتين وتعتبر منصة لإطلاق الفساد
سادسا: إلغاء دائرة المحافظين جميعا (مجالس المحافظات) لنفس الأسباب في (خامسا)
سابعا وليس اخيرا: كل برلماني او وزير او مسؤول في الحكومة من درجة مدير عام فما فوق، من احيل الى القضاء يعتبر مستقيل، ويقدم بديلهُ فورا

الخلاصة
لا نبقى داخل حكومة ان رايناها فاسدة "نستقيل" مع وقف التنفيذ لحين اسقاط الحكومة واعادة الانتخابات للأسباب الواردة حينها، أي المطالبة بالعصيان المدني الشامل ان تمادوا في سرقاتهم كما يحدث الآن، أو الاعتماد والانحياز او الاتكاء والنوم في حضن اية دولة كانت! بل الاتكاء والنوم في حضن الشعب والوطن وسيادته لا غير، لذا نحن ننقص والوطن يزيد من نقصان الحرار والمستقلين، نتمنى ان يسجل التاريخ مواقف الشرفاء للانتخابات القادمة ويفضح مواقف الحرامية، قررنا ان يقوموا الأخيار اي اصحاب الايادي النظيفة فقط بنهل من هنا
هذا كان برنامجنا للانتخابات القادمة والأمر متروك للشعب هو الذي يقرر من يستحق ان يمثله وليس من يضحك عليه
29/ آذار / 2018








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مظاهرات للنقابات وأحزاب اليسار ضد تعديل قانون التقاعد في فرن


.. باريس.. اشتباكات عنيفة بين مئات آلاف المتظاهرين والشرطة احتج




.. علاقة سعر الدولار بالأجور والغلاء في مصر ( 2)


.. بي بي سي نيوز عربي | الأزمة الاقتصادية في مصر تضرب مؤسسات خي




.. كيف يحدّ النظام الرأسمالي من حرية المرأة؟