الحوار المتمدن - موبايل


خجل

سلمان عبد

2018 / 4 / 6
كتابات ساخرة



خجـــــــــل

اصفق باعجاب وارفع قبعتي لذلك الرجل المتميز الذي لديه كمية هائلة من الشجاعة ليقف امام جمهور كبير من الناس انظارهم شاخصة اليه وعيونهم تبحلق فيه ، وهو يقف بكل اعتداد وزهو غير هياب ولا وجل من الجمهور ، يتكلم بطلاقة وكانه يجالس صديقه ويتحدثون بحديث لا كلفة فيه ،أُكبر فيه تلك المقدرة الرائعة على مواجهة الجمهور بكل ثقة ولا يتلعثم ولا يتصبب جبينه عرقا بل يستسرل متحدثا بثقة وكانه يقرا من ورقة ، فيسحر الجمهور وتنشد اليه الانظار وتتابعه بشوق لسحر كلماته ، واعتقد انها موهبة كبيرة حباه الله بها عن غيره من الناس كموهبة الشعر او التمثيل او الغناء ، وقد تنبه التربويون واعدوا درسا للخطابة ، او يطلب المدرس من الطالب ان يقرا ما كتب في درس الانشاء امام طلاب صفه ، وهناك من يختار ليلقي خطبة الخميس ، فيضفي على خطبته الحماسة باشارة من يديه او التحكم في الصوت صعودا ونزولا الغرض من ذلك جلب الانتباه وحث المستمعين على الاصغاء و المتابعة .
كم اغبط الممثل الذي يقف امام جمهور كبير يتحدث ويتحرك ويؤشر غير آبه لنظرات الجمهور الذي يتابعه ، خاصة الممثل الذي يمثل مسرحية لوحده والتي تسمى " المونو دراما " ، وقد سحرني التمثيل والوقوف امام الجمهور ، وطلبت من صديقي المرحوم " عزي الوهاب " ان يعطيني دورا في المسرحية التي يزمع تقديمها ، وفعلا تم لي ما اردت ، وحين حان ظهوري على المسرح رغم قصر الدور ، احجمت من الظهور الا ان عزي دفعني لاجد نفسي على المسرح ، وقد تصبب العرق مني ونسيت الحوار وتلعثمت وقد عد الجمهور انني امثل دور الخجول ، ومضت سلامات .
في كل مرة احضر ندوة او محاضرة ، يتم التعقيب من قبل الحاضرين ، ولدي ما اقوله لكن الخجل المتحكم بي يتسبب في ضياع افكاري ، طبعا لست انا الوحيد ، فهناك من مثلي الكثيرون وقد حاولت اكثر من مرة التخلص من هذه الحالة لكنني لم استطع ، وحين اجبر على الكلام امام الجمهور ، اتلعثم وتضيع الكلمات واتصبب عرقا واتكلم ( شيش بيش ).
توفي صديق لنا ، وكان علينا نحن مجموعة من اصدقاء الفقيد ان نذهب لاداء واجب قراءة الفاتحة ، وانتدبوني ان اطلب من الحضور قراءة الفاتحة على روح المرحوم ، ومن خجلي اذعنت لطلبهم وهو امر بسيط يفعله كل الناس حين يئمون مجالس الفاتحة ، دخلنا الى المجلس وكان الحضور كثيفا جدا ، وقبل ان نجلس على كراسينا وقفنا وشخصت اعين اصدقائي علي لكي ابادر بالكلام ، وفعلتها وبصوت عال :
ـــ رحم الله من سرط قورة الفاتحة .............








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل


.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا




.. نشرة الرابعة | ماهي دوافع إنشاء جمعية للفنانين السعوديين؟


.. حواديت المصري اليوم | حكاية ممثل شهير في الأصل ملحن كبير.. م