الحوار المتمدن - موبايل


ماركس والدين ...إعادة تأسيس

محمد عمارة تقي الدين

2018 / 4 / 9
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


" الدين أفيون الشعوب" تلك هي مقولة كارل ماركس الأكثر شهرة وذيوعًا، وهي المقولة الذريعة التي عبرها برر كثيرون في عالمنا الإسلامي موقفهم العدائي من ماركس وأطروحاته باعتباره يدعو علنًا للكفر والعداء مع الأديان، ولكن هل كان ماركس يقصد الدين في عليائه؟أم النمط الديني القائم والمتحقق في الواقع المتعين؟ فالفرق كبير بين الدين والنمط الديني، بين المثال وبين محاولة تنزيل هذا المثال على عالم الواقع، بين ما ينبغي أن يكون وبين ما هو كائن بالفعل.
فالنمط الديني الذي عاصره ماركس وتحديدًا النمط الكنسي كان بحق أفيونًا للشعوب، إذ دعا الأتباع للقبول بالظلم والإذعان التام للواقع بحجة تعويضهم في الآخرة، فكرس هذا النمط الديني للطبقية والعبودية المقيتة.
وهي الجرائم التي ثار عليها ماركس داعيًا للذهاب في تطبيق العدالة الاجتماعية إلى حدها الأقصى، ولقد أدرك أستاذي عبد الوهاب المسيري مركزية قيمة العدالة الكامنة في الفكر الماركسي وتشابهها كثيرًا مع ما يطرحه الإسلام فكان يردد "أنا ماركسي على سنة الله ورسوله" ،فالحقيقة أنه إذا كانت الحرية هي قيمة الحضارة الغربية المركزية، فإن العدالة هي قيمة الإسلام المركزية وأم القيم داخل نسقه الديني.
ونظرية"فاض القيمة" كما نظّر لها ماركس والتي تفسر كيف يسرق الأغنياء جهد الفقراء داخل النظام الرأسمالي، تلك النظرية هي في حقيقة الأمر محاولة للوقوف ضد الاستغلال وضد تكريس الطبقية داخل المجتمعات فهي محاولة لحصول العامل على حقه كاملًا مقابل ما يؤديه من عمل.
كما دعت الماركسية لبعض من الزهد، فقد بالغت في رفض ومكافحة حب التملك تلك الغريزة القابعة داخل الإنسان حتى أنها رفضت الفلاح وحرمته من اعتلاء قارب الماركسية فبداخله، وبحسب تفسيرها، تنام جرثومة الإقطاع حيث الرغبة العارمة في تملك الأرض التي يزرعها.
لقد جرى تضخيم وتحريف موقف ماركس من الدين بفعل كثير من كتاب ومنظري الرأسمالية لتشويه الشيوعية باعتبارها العدو الأول للحضارة الرأسمالية والمهددة لسلطانها في ذلك الوقت.
حتى موقفه المعادي لليهود يمكن أن نقرأه في إطار رفضه لليهود في نسختهم الصهيونية ذات الحمولة الرأسمالية في توحشها ولم تكن بأية حال تعبيرًا عن اليهودية كديانة سماوية، يقول ماركس: "إن المال هو الإله الغيور لإسرائيل، الذي لا يمكن أن يوجد إله قبله. والحق أن المال ليحط من قدر كل ألهة البشر. ويحيلهم إلى سلع".
والسؤال الذي يطل برأسه الآن: هل قدمنا نحن كمسلمين النموذج الصحيح لإسلامنا بشكل يجعله يقترب من المثال؟ فماذا لو كان ماركس قد عايش نموذجا إسلاميًا متجسدًا في عالم الواقع من شأنه تحقيق مقاصد هذا الدين؟ هل كان سيبقى على موقفه هذا، لقد عاصر الرجل، إن جاز لنا التعبير، عصر انحطاط الأديان فقد كانت في أبشع تجلياتها في الواقع: توظيف سياسي عنصري، حروب وقتل باسم الدين، رجال دين يلوون عنق العقائد كما يحلو لهم، استعباد للبشر وإخضاعهم للسلطة السياسية بدعوى التفويض الإلهي للملوك، لقد رفض ماركس ما مارسته الكنيسة من سلطات مطلقة على الأتباع، كما نفر من محاكم التفتيش باعتبارها عمل بشع لا يمكن قبوله.
هكذا يمكن أن نلتمس الأعذار لماركس حتى مقولته (الدين أفيون الشعوب) لو بحثنا عن السياق الذي قيلت فيه لاكتشفنا أنه لم يكن يقصد ذلك المعنى الدارج لها، يقول ماركس: " الدين هو زفرة المضطهدين، وهو بمثابة القلب في عالم بلا قلب، والروح في أوضاع خلت من الروح. إنه أفيون الشعب"، إذ يرى وكما هو مفهوم من السياق أن الدين هو سلوى المعذبين في هذا العالم البائس.
وفي التحليل الأخير فإن هذه المقالة ليست دعوى للتصالح مع ماركس فقط بل مع الآخر بإطلاقه، فلو نظرنا للحياة بهذا المفهوم لتصالحنا مع الجميع، ولتفهمنا الآخر بل وأحببناه وعطفنا على أخطائه، هذا هو مفهومي لإفشاء السلام في الإسلام ليس مجرد إفشائه بالقول بل نشره في تلك الأرض ليصبح متجسدًا في عالم الواقع، فهذا هو دورنا كأمة شهود، فالشهادة لدي تعني أن أقدم نموذجًا متحقق في شخصي للإسلام عبره أصبح أنا ذاتي كشهادة متحركة وحية على صلاحية هذا الدين، شهادة من شأنها أن تؤكد خيرية هذه الأمة بكل عمقها وحمولتها الإنسانية والأخلاقية التراحمية الرائعة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المسجد العمري.. أقدم مساجد غزة وأعرقها


.. من الحرمين | كيف يتم تبريد المسجد الحرام؟


.. الفاتيكان على خط أزمة تشكيل الحكومة في لبنان | #غرفة_الأخبار




.. إشادة كبيرة بمسلسل “الاختيار 2”.. ما عدا الإخوان.. لماذا؟ |


.. نظرية داروين .. بين الدفاع و الهجوم !! / قناة الانسان / حلقة