الحوار المتمدن - موبايل


وحدثنا التاريخ فقال.

حسين الجوهرى
باحث

(Hussein Elgohary)

2018 / 5 / 4
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


وحدثنا التاريخ فقال:
حسين الجوهرى.
-------------------.
وعلى نهايات العقد الأول من القرن الواحد والعشرين احتدم الصدام بين "معتنقى الأسلام وناطقى العربيه منهم على وجه الخصوص" وبين "الحداثه"......كان صداما حضاريا وجوديا وحتميا.
.
لم تكن الحداثه فيما تمثله من أدوات (موبايلات كومبيوترات وطائرات..الخ) بل فى جوهرها. الأ وهى النظم الأقتصاديه القائمة على العقل وليس العضل كما كان الحال وحتى زمن قريب. اقتصاديات استلزمت منظومات سياسيه ديموقراطيه وعلمانيه.
ادى الصدام المذكور الى حدوث ما اصطلح على تسميته عندئذ ب "الربيع العربى" والذى بدأ بثورة أعداد كبيره من الناس ونزولهم الى الشوارع والميادين ضد نظم حكمهم التى فطنوا لطبيعتها الأوتوقراطيه والمجحفة بحقوقهم. دارت معارك ضاريه باشكال وانماط متعدده واستمرت لعدة سنوات داخل حدود هذه المجتمعات المسلمه خرج منها الاسلام نفسه فى النهايه مقهورا وعارى الوجه والجسد. صار جليا للجميع أن الاسلام ماهو الا "كلت cult" أى منظومه سياسيه يترأسها حلف عصابى بين السلاطين وشركاءهم من فقهاء المعتقد وقوميساراته. وعلى بداية العقد الثالث من القرن بدات ملايين أتباع الاسلام فى الثوره الحقيقيه والجديه ضده وبعيدا عن الشوارع والميادين. بدأت أعداد متزايده من الناس تتخلص وتستاصل تعاليم هذا المعتقد من أدمغتها مستعيدة لعقولها المسلوبه....... مرة ثانيه فهى أقدام الشعوب صاحبة المصلحه تدهس كل مايقف فى طريقها..........فهذا هو نفس ما حدث فى نهاية القرن العشرين عندما سقطت ايديولوجيه كانت مترسخه وعاتية الحده "الاشتراكيه" مدهوسه بأقدام شعوبها ولنفس السبب وهو لأنها لم تكن تخدم سوى مصالح المهيمنين على شئونها.
.
وهكذا بدأت عملية أنقاذ هذه المجتمعات المعنيه من هلاك محقق.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. من الحرمين | كيف يتم تبريد المسجد الحرام؟


.. الفاتيكان على خط أزمة تشكيل الحكومة في لبنان | #غرفة_الأخبار


.. إشادة كبيرة بمسلسل “الاختيار 2”.. ما عدا الإخوان.. لماذا؟ |




.. نظرية داروين .. بين الدفاع و الهجوم !! / قناة الانسان / حلقة


.. مبدأ المساواة بين البشر كما أسس له الإسلام | #كأنك_تعيش_أبدا