الحوار المتمدن - موبايل


يا بابل ...

صالح محمود

2018 / 5 / 16
الادب والفن


يا بابل ...
يا بابل العظيمة
إن أردتُ البحث عنك
فلن أجدك في الأساطير ،
بل سأتتبع خطاك ،
هناك في الإيساجيل ، في الصوت ،
ماذا يزعم السحرة في سحرهم ،
غير الإفك و الإفتراء على الكلمة ،
إقامة المُثل و تركيبها ، صورة ،

يا بابل العظيمة
إن أردت إدراك الكلمة في الصفر ،
عليّ العودة إلى المركز ، أو العلة الأولى
عليّ تتبّع الجاذبية في الإيساجيل ،
فإن كان الإفتراض إمضاء ،
سيكون ذات ، شعور ، بداية ،
ليس في حاجة إلى المثل ،
ليس في حاجة إلى مرجعية ما ،

يا بابل العظيمة
يقف أهل الأمصار اليوم في حيرة ،
متسائلين ، كيف ظهرت بابل ،
معتقدين أنكِ معجزة ،
تلتحفين بالغموض ، بالطلاسم ،
و لم يتساءلوا عن الإيساجيل ،
لم يتساءلوا عن الهيروغليفيا ،
إذ لم يدركوا الشعور ، صوت ، كلمة ،

يا بابل العظيمة
يجهل أهل الأمصار البداية ،
لجهلهم الصفر ،
فيبحثون عن النجم الثاقب ، رسالة ، إشارة ،
و لا يرون بابل ، الهيروغليفيا ، الملكوت ،
لا يدركون بابلون ، في العمى ، في الغفلة و النسيان ،
و يعجزون عن فهم الإيساجيل ،
نبوءة ، كشف ، شعور ، نجم ثاقب ،

يا بابل العظيمة
يجب إدراك الصوت ، النبوّة ،
الفيض ، العشق و الإباحية ،
يجب إدراك الملكوت في النهاية ،
الهيروغليفيا ، الإيساجيل ، الشعور ،
يجب إدراك الوزن المتماسك ،
نجوم قائمة في السرمدية ،
أي الألوان في الإسطوانة ، جاذبية ،

يا بابل العظيمة
ليس الأصل في الشيء الحركة ،
بل الكلمة ، أعني الذات ،
مركز ، بداية ، لقاء الصفر ،
صوت ، نجوى أي نزوة ،
شطحة ، تخميرة ، إمضاء ،
ترتسم بابل ، إيساجيل ، ملكوت ،
أناشيد ، تسابيح أو صلاة ،
صالح محمود
[email protected]








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بتوقيت مصر : جدل حول استخدام اللغة القبطية في الصلوات


.. قصته أشبه بأفلام هوليوود.. كيف ساعد شلومو هليل آلاف اليهود ع


.. بالغناء والصراخ موالو بشار يعبرون ...و وسيم الأسد -هي مو صفح




.. شاركت لمجرد أغنية -الغادي وحدو-.. الفنانة حريبة: تصدم جمهور


.. أن تكوني فنانة عربية.. رؤى وتحديات