الحوار المتمدن - موبايل


الأسلام والتنظيمات الأرهابيه.

حسين الجوهرى
باحث

(Hussein Elgohary)

2018 / 6 / 8
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


نعم لم توجد تنظيمات اسلاميه أرهابيه تعمل خارج حدود الدول الا بعد التدفق الفجائى لأموال النفط (ارتفاع سعر النفط اربعة أضعاف فى ظرف يوم واحد سنة 73). وجدت التحالفات العصابيه لحكام المجتمعات الأسلاميه (السلاطين وشركائهم من فقهاء العقيده الاسلاميه بكافة تشكيلاتها) فرصه لتوطيد اركان حكمها (السعوديه - أيران - صدام العراق) . وفعلا كان حرب الأمريكان ضد وجود الأتحاد السوفيتى فى أفغانستان وقتئذ هو ال ( catalyst) لنشأة التجمعات الاسلاميه الارهابيه التى نراها فى وقتنا الحالى.

ولكن ظنى المؤيد بشواهد عديده هو ان هناك عنصر جديد ومحورى دخل فى المعادله المطروحه. قدم ترامب للاسره المالكه السعوديه عرضا قبلوه عن صدر رحب. العرض : اخرجوا من الاسلام الوهابى ونحن سنضمن لكم البقاء فى السلطه". المله فى أيران لا سند لهم الا الأسلام ولهذا فترامب يهاجمهم شخصيا وبالاسم. أما السعوديه فاتصور بكل بساطه ان علاقتها بالاسلام فى ظرف عدد من السنوات وبتنفيذ روح المشروع الذى قبلوه لن تتعدى حماية الحرمين. وفيما عدا ذلك سياحه واوتيلات وبارات ولا أستبعد سعوديات بالبكينى على شواطئها".








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. رمضان .. في ضوء الديانة اليهودية !! / قناة الانسان / حلقة 90


.. بيغسلوا دماغهم وبيسبوهم يواجهوا مصيرهم وبيهربوا.. هو ده فكر


.. قتلوا المصريين بالصوت والصورة ويقولوا مش إحنا.. الاختيار2 يُ




.. الشريعة والحياة - حسين السامرائي: الإسلام دين يسر وهذا ما يم


.. قناة الانسان