الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


سكان العشوائيات في ايران 19 مليون نسمة

صافي الياسري

2018 / 7 / 31
مواضيع وابحاث سياسية


سكان العشوائيات في ايران 19 مليون نسمة
صافي الياسري
ايها العملاء هل هذا ما تريدونه للعراقيين ؟؟
تتوالى اعترافات المسؤولين الايرانيين ممن لهم علاقة بشؤون الاسكان المجتمعي ان الملايين من ابناء الشعب الايراني يسكنون العشوائيات ،وسكن العشوائيات يعني خرائب بنيت لها سقوف وجدران من انقاض البيوت والصفيح والكارتون فهي لاتقي من حر ولا برد ولا شمس ولا مطر ،كما ان العشوائيات تعني تجمعات سكنية على ضفاف المدن ،يحرم ابناؤها من خدمات المياه الصالحة للشرب والكهرباء والخدمات الصحية والنقل الحكومي العام ،ويحرمالسكان من فرص العمل الا مما يعف عنه ابناء المدينة ،كما انك تجد اطفالهم يشاركون بقية افراد العائلة حتى النساء العمل الذي يشبه السخرة بمعيار الاجر ،حيث يقبل هؤلاء العمل باجر واطيء مع ان نوعيات العمل احيانا من الصعوبة والارهاق بمكان ،وفي اعتراف مؤلم ورد مؤخرا أكد مسؤول في مركز الخدمات الاجتماعية للنظام الإيراني قائلا إن 19 مليون من نسمة إيران يسكنون في ثلاثة آلاف مناطق من العشوائيات. هذا الرقم الذي هو بالتأكيد أقل بكثير من الواقع يظهر بوضوح أن ربع سكان إيران يسكنون في العشوائيات بينما إيران هي واحدة من أغنى بلدان العالم من حيث الموارد الطبيعية.
وقدمت «فريد براتي سده» نائبة مدير منظمة الوقاية والعلاج في مركزالخدمات الاجتماعية العدد المذكور في برنامج إذاعي وفقاً لتقريروكالة أنباء «ايسنا» الحكومية.
ووفقًا لإحصاء وزارة الطرق وبناء المدن في إيران قالت أيضًا إن 19 مليون شخص يعيشون في ثلاثة آلاف منطقة عشوائية.
وأضافت أنه « في السنوات الماضية لم يكن لسكان العشوائيات في البلاد إحصائيات، بحيث لم يعترف بهم في نظام الخدمات الحضرية ونظام الرعاية الاجتماعية.
وكان وزيرالطرق وبناء المدن «عباس أخوندي» قد أعلن في سبتمبر الماضي أن 19 مليون لديهم «اسكان سيء » في إيران وهم يشكلون 35 بالمائة من نفوس المناطق الحضرية قائلاً إن ما بين 10 إلى 15 مليون شخص يعيشون في هوامش المدن وثمانية ملايين شخص متروكين في «نسيج المدن القديمة».
وقبل ذلك قال مسؤولون آخرون إن عدد الأشخاص ممن يعيشون في العشوائيات يتزايد وقالت المؤسسات المرتبطة بهذه الظاهرة إنهم يعدون أنفسهم لتنظيم 19 مليون ساكن في العشوائيات.
ووفقاً لاحصائيات معلنة مؤخرا من قبل نائبة مدير منظمة الوقاية ليس فقط لم يزد عدد سكان العشوائيات إلى عدة ملايين فحسب وإنما زاد عدد سكان العشوائيات بمقدار 300 حالة بالمقارنة بتصريحات سابقة لوزير الداخلية.
وتختلف المناطق التي يعيش فيها اليوم سكان العشوائيات جغرافياً بكثافة سكانية عالية وبطالة واسعة وانخفاض في مستوى التعليم والدخل والفقر وانخفاض مستوى المعيشة من مناطق حضرية أخرى.
وتعتبر العشوائيات كواحد من عوامل تشديد العاهات الاجتماعية مثل الإدمان والطلاق والقتل والفساد والجرائم الجزئية والكليّة.
وفي اليوم الأخير من العام الإيراني الماضي (1396) أفاد مركزإحصاء إيران أن 10آلاف أسرة في إيران تعيش في الخيام والعشوائيات والأكواخ و الأحياء الفقيرة.
وفي وقت سابق من هذا الشهر قال «ولي الله شجاع بور» مساعد الشؤون الثقافية والاجتماعية لبلدية طهران إن عدد الأشخاص الذين لا مأوى لهم وينامون في الكراتين و المتكدسين في المدينة بلغ «25 ألف شخص» وكان «برويز فتاح» رئيس لجنة الإمام للإغاثة قد أعلن إن عدد المراجعين للمنظمة بهدف التغطية زاد ما يقارب 50٪.
وكان فتاح قد أكد في كلمة له في وقت سابق أنه « في كل يوم يزيد عدد الفقراء في البلاد» كما ذكر «محمد مخبردزفولي» رئيس مؤسسة ما يسمى «اللجنة التنفيذية لأوامرالإمام» أن 12 مليون شخصا في إيران يعيشون تحت خط الفقر المدقع. ويعيش ما بين 25 و 30 مليون شخص تحت خط «الفقر النسبي».








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الرباط تحتضن اجتماعا إسبانيا مغربيا رفيع المستوى في الأول وا


.. الرئيس الجزائري يقوم بزيارة دولة إلى روسيا في مايو المقبل




.. روسيا ومصر تبحثان القضية الفلسطينية والتسوية الليبية وأزمة أ


.. تعرف على مميزات مدفعية سيزار الفرنسية المرسلة إلى أوكرانيا




.. من القدس.. وزير خارجية أمريكا يؤكد التزام بلاده الصارم بأمن