الحوار المتمدن - موبايل


فلسطنة أكادير لن تحرر فلسطين

زكية خيرهم

2018 / 8 / 2
اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم


يقول الفيلسوف روسو:" الإنسان يولد حرا لكنه مقيد بالسلاسل في كل مكان." من المؤسف أننا لا نتعلم من التاريخ ولا نأخذ عبرا من أحداث الثورات المحرقة والفوضى الخلاقة التي تعم أوطاننا . فعوض ما يرى القائمون بأمور الدولة مشاكل الشعب والعمل على اصلاحها وتحقيق مطالب مشروعة يزيدون في الضغط على الشعب وادخالهم السجون لمن لفظ كلمة حق أو طلب حقا مشروعا. إن هذا الضغط لا يزيد الا الأمور استفحالا. إن فتح المجال للشعب بإبداء رأيه يرتقي بالدولة ويجعل الشعب يشعر بالأمان في وطنه . فمن ليس له حرية لا يكون لديه ضمير أيضا.
في حين تزداد اسرائيل تجبرا وتعيث في فلسطين فسادا وظلما واغتصابا لمنازل الفلسطينين وأراضيهم ، وإلغاء اللغة العربية لطمس هوية الشعب الفلسطيني وتهويد مدن وقرى وبلدات فلسطينية مستفيدة من انشغال العرب عن قضية فلسطين بسبب الفوضى الخلاقة التي تعم اوطاننا من الخليج الى المحيط، قام حزب العدالة والتنمية في مدينة اكادير ببطولة عبقرية يعتقد بها وكأنه سيحرر فلسطين ويرجع كل الفلسطينيين من الشتات وذلك بفلسطنة شوارع المدينة وتعريب أسماء شوارع المدينة لطمس هويتها وموروثها الثقافي. إن ما قام به حزب العدالة والتنمية في مدينة أكادير من فلسطنة شوارع المدينة ما هو إلا نفس منهج الصهاينة في تهويد المدن الفلسطينية بتغيير اسماءها إلى العبرية. وكأنهم بذلك يساهمون في مساندة الشعب الفلسطيني بنهجهم نفس عنجهية الاسرائيليين اتجاه الفلسطينين. فالمقاومة ومساندة الشعب الفلسطيني ليس بتسمية شوارع أكادير أو غيرها بأسماء مدن فلسطينية ولو غيرت كل اسماء مدن المغرب ومدن العالم العربي بأسره. المقاومة الحقيقة والصادقة بإرسال من يتوق للذهاب لفلسطين لمحاربة العدو المغتصب وإرسال الأدوية اللازمة لمستشفيات غزة الخالية من أبسط المستلزمات الطبية والمهددة بالإغلاق وآلاف المرضى يترقبهم الخطر. إن مدينة اكادير والمغرب يزخر بشخصيات لامعة على مدى التاريخ منذ زمن الاستعمار الاسباني والفرنسي، وأبطال سجلوا انتصارات وملاحم تاريخية خالدة . هؤلاء من يدرس عنهم الغرب وحتى الصين ونحن نطمس تاريخهم والآن نغير اسماء مدنهم. ومن يطلب حقا مشروعا من هذا الشعب المغربي يحكم بالسجن سنوات. هل هذا هو مغربنا الحبيب؟ هل هذه هي العدالة والانصاف.
إن المغرب أصبح من الدول العربية التي في الصادرة رغم انعدام البترول لدينا ، لكن حتى نصبح دولة حقيقية ونموذجا يُفتخر به يجب تطبيق العدالة الحقيقية من أجل الحرية ومن أجل الارتقاء بالمستوى المعيشي للمواطن المغربي من طنجة الى الغويرة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - مقال غير تقليدي
أنور نور ( 2018 / 8 / 3 - 07:33 )
مقال لا يسير مع القطيع .. ولا يغني مع كورال الأفاقين السياسيين تجار العوربة . الذين يتألقون بالصعود فوق المزيد من جثث الفلسطينيين والمزيد من حطام بيوتهم المنسوفة المخربة
تحية لكاتبة متميزة

اخر الافلام

.. الجمهورية التشيكية تطرد 18 دبلوماسيا روسيا تتهمهم بالتجسس وا


.. أطباء المعارض الروسي نافالني يخشون من إصابته بسكتة قلبية -في


.. موسكو تطرد القنصل الأوكراني في سان بطرسبورغ روسيا




.. المغرب.. الإغلاق الليلي يٌغيب عادات وتقاليد رمضانية


.. الرئيس الفرنسي: يجب وضع خطوط حمراء للتعامل مع الرئيس الروسي