الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الانتفاضة الشعبية الايرانية تتحول الى مواجهات وصدامات مع الاجهزة الامنية

صافي الياسري

2018 / 8 / 7
مواضيع وابحاث سياسية


الانتفاضة الشعبية الايرانية تتحول الى مواجهات وصدامات مع الاجهزة الامنية
صافي الياسري
تحولت الاحتجاجات الشعبية حيث اكتظت شوارع المدن الايرانية بالمحتجين في ما تم التعارف على تسميته بانتفاضة اغسطس الى مواجهات صدامية بين اجهزة الامن والمحتجين من ابناء الشعب الايراني وقد أعلنت وسائل إعلام إيرانية مقتل متظاهر في احتجاجات مدينة كرج، ليلة الجمعة، بينما أعلنت السلطات حظر التجول في بعض المدن تحسبا لتجدد المظاهرات التي تدخل يومها السادس، الأحد، بدعوات لمظاهرات مسائية في مختلف المدن.
وفي حين ذكر ناشطون إيرانيون أن الشاب رضا أوتادي، سقط برصاص عناصر قوات الأمن خلال إطلاقهم النار على المتظاهرين في حي غوهر دشت، قالت وكالة "فارس" التابعة للحرس الثوري، إن المتظاهر قتل بإطلاق رصاص من قبل مجهولين.
كما ذكرت الوكالة أنه خلال الاحتجاجات التي وصفتها بأعمال شغب، تم اعتقال 20 شخصا أيضا. وأضافت أن الملاحظ هو أن النساء كن يقمن بقيادة المظاهرات ويطلقن الشعارات المناهضة للنظام.
وقال شهود عيان إن حي غوهر دشت في كرج الذي شهد أكبر مظاهرات تحول إلى منطقة عسكرية نظرا لكثافة انتشار الجنود وقوات مكافحة الشغب.
كما أن بعض أحياء العاصمة طهران مثل مفترق طرق "ولي عصر"، والشوارع المؤدية إلى مسرح طهران، يُلاحظ فيها انتشار رجال الأمن والشرطة أكثر من عدد المواطنين العاديين المتواجدين، بحسب ما أفاد ناشطون عبر مواقع التواصل.
وكانت مدينتا كرج واشتهارد في محافظة ألبورز شهدتا المظاهرات الرئيسية خلال الأيام القليلة الماضية. وقال خيرالله ترخاني، رئيس الدائرة السياسية والأمنية في محافظة ألبورز، عن الاحتجاجات إنه " خلال هذه الفترة، حاولنا حضور التجمعات والاستماع إلى الناس، لكننا رأينا أن هذه المطالب ليست اقتصادية وإنما تحولت إلى احتجاجات ضد النظام".
ومع تصاعد الجولة الجديدة من الاحتجاجات، أعلنت السلطات منذ السبت، منع التردد وحظر التجوال في الطرق المؤدية إلى حي غوهر دشت في كرج وداخل الحي بعد الساعة 18:00.
في حين علقت وزارة الخارجية الأميركية، على موجة الاحتجاجات الجديدة في إيران، بالقول إن الولايات المتحدة تأمل في الحرية للإيرانيين وتدعم أصوات الشعب الإيراني المهمشة".
وغرد الحساب الناطق بالفارسية التابع لوزارة الخارجية الأميركية عبر موقع " تويتر" الجمعة: "نتابع عن كثب الاحتجاجات الأخيرة في أصفهان وكرج وشيراز وطهران ومدن أخرى في إيران".
وذكرت التغريدة أنه كما قال وزير الخارجية
#بومبيو
، فإن الكوميديا المريرة للوضع الاقتصادي الإيراني هي أن النظام مشغول بملء جيوبه، في حين أن الناس يصرخون من أجل التوظيف والتغيير وفرص العمل".
وفي تغريدة أخرى ذكرت
#الخارجية_الأميركية
أنه "بالرغم من أن الشعب الإيراني هو من يقرر مصير بلده في نهاية المطاف، إلا أن الولايات المتحدة تدعم صوت الشعب الإيراني الذي تم إهماله لفترة طويلة".

المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر
وأضافت: تأمل الولايات المتحدة في أن لا تشهد إيران خلال السنوات الأربعين القادمة، القمع والخوف، بل الحرية وخلاص الشعب الإيراني".
يأتي هذا بينما بدأت موجة الاحتجاجات الجديدة في المدن الرئيسية في
#إيران
منذ يوم الاثنين الماضي ضد الغلاء وانهيار العملة والبطالة وتدهور الأوضاع المعيشية واستمرت حتى ساعات متأخرة من ليل الجمعة، وسط شعارات تطالب بإسقاط النظام ورحيل مرشده علي خامنئي.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بلينكن يؤكد ضرورة خفض التصعيد بين الفلسطينيين والإسرائيليين


.. آلاف من طيور الزرزور تطير بحركات متناغمة في سماء بلدة بريطان




.. وزير خارجية أوكرانيا: جيشنا سيتسلم دفعة أولى تضم عشرات الدبا


.. لافروف: قيادة العملية العسكرية الخاصة تتخذ الإجراءات اللازمة




.. تطورات ميدانية ومعارك شرسة بين القوات الروسية والأوكرانية