الحوار المتمدن - موبايل


الحُبيبّات البيض

سميرة سعيد

2018 / 10 / 31
الادب والفن


الحُبيبّات البيض تراقص الريح الخفيفة، مثل قلقٍ مستعجل يذوب في علكة. بينما الشمس تغني على باب السماء، خلف غلالة شفيفة اغنيةً لفيروز.
فتطفو روحي الطفلة، فوق شراع هائم، تنظر لطيرٍ نورسٍ زاعق، بجوع للفهم ان اسماك البحر هم اخوتنا لا طعام جوال تائه.
من يعيد قراءة تلافيفٍ القلب الحريرية المتجعدة، متكومةً بقبضة كفٍ تعصر وتعصر لتصغر اكثر ،لمعرفة حريرك اصليٌ ام مزيف، أو تحرقك خيطا شفافاً على مهل ، لتشم منك رائحة شواء بشري.
وانت خلية نحل وحيدة ممتلئة لحد الهذيان ، فتسيل كدمعة صافية، ينفذ طيف الضوء خلالها موشورَ ألوان. مبشراً بولادة قوس قزحٍ بهي من قطرةٍ مقطوعة من نضيد اللؤلؤ الملضوم بخيط المطر. فوق حافة المِ يتكسر وهو يعبر شقوقك النافذة، مذهولاً بمسامية الجسد تعاود مسك الضوء في درب مضيئ.
سميرة سعيد








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عام على جائحة كورونا..فرقة الورشة المسرحية باتت مهددة بالاخت


.. قصة نجاح لمشروع نسائي بدأ بدولار منذ نحو 60 عاما.. وأصبح إله


.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل




.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا